تقدم الأسهم الآسيوية مع تراجع حدة الحرب التجارية

تعافت الأسهم الآسيوية يوم الثلاثاء، بعد أن أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى أن رسومه المقترحة على الحديد سوف تلغى إن تم التوصل إلى اتفاقية NAFTA "عادلة". تبعت المؤشرات الآسيوية وول ستريت بالإرتفاع، متعافية بالكامل مع الضرر الناتج عن عرض تعريفات ترامب وقطعة 4 أيام متتالية من الخسائر. كان مؤشر Nikkei225 الياباني هو القائد للأسهم الآسيوية، حيث تقدم بنسبة 2.41% في بداية التداولات الآسيوية. عند الساعة 13:41 بتوقيت هونج كونج، تقدم المؤشر بنسبة 1.82%. تراجع مؤشر هانج سينج في هونج كونج بنسبة 1.42%، كما فعل مؤشر Kospi. تقدم مؤشر ASX200 بنسبة 1.14%.

كما تقدم الدولار كذلك مع تراجع مخاوف الحرب التجارية، وتداول بإرتفاع مقابل الين الياباني عند 106.20، ما أدى إلى رفع قطاع الصادرات، مع تمتع قطاعات الصناعة والتكنولوجيا والسيارات بأكبر جزء من الإرتفاع.

خلال مفاوضات NAFTA يوم الإثنين، دفع ممثلوا كلٍ من الولايات المتحدة والمكسيك إلى مفاوضات أسرع. المكسيك كانت متحمسة للتوصل إلى اتفاقية قبل الإنتخابات الرئاسية القادمة في البلاد وانتهاء أذن تفاوض الكونغريس، في حين كانت الولايات المتحدة متحمسة لتجنب الحرب التجارية التي كانت تقلق المستثمرين والحلفاء السياسيين والإقتصاديين للبلاد. كان الرئيس الأمريكي قد هدد بالإنسحاب من NAFTA إلا في حال أدت إلى زيادة الصناعة والتوظيف في الولايات المتحدة، في إدعاء أن الإتفاقية الحالية دفعت بالوظائف الأمريكية إلى المكسيك. توقع وزير الإقتصاد المكسيكي، إيدفونسو جوارجاردو بأن يكون هناك نوع من النقاشات منخفضة المستوى بشأن NAFTA خلال الأسابيع القليلة القادمة قبل الجولة الأخرى من المحادثات في أبريل. وعلق ممثل التجارة الأمريكية، روبيرت لايتهايزر بأنه قد يسعى إلى محادثات ثنائية مع جيران الولايات المتحدة، ولكنه يفضل عقد اتفاقية ثلاثية بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا. كما قال بأن كندا والمكسيك سوف يحصلان على استثناء من تعريفات الحديد الأمريكية إن تم التوصل إلى اتفاقية.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.