المستثمرون يتخوفون من بيانات الوظائف والدولار الأمريكي يستمر بالهبوط

هبط الدولار الأمريكي مع نهاية التداولات في يوم 6 مارس / آذار 2009 في طوكيو ، وتراجع عن أعلى قيمة له منذ 3 سنوات مقابل سلة من العملات الأخرى في وقت سابق من هذا الأسبوع ، حيث يستعد المستثمرون للبيانات التي من المتوقع أن تؤكد بأرتفاع ملحوظ في فقدان الوظائف في الولايات المتحدة في الشهر الماضي.

خسر الدولار الأمريكي نحو 1٪ مقابل من نسبته مقابل الفرنك السويسري ، كما وانخفض بشكل حاد مقابل اليورو والجنيه الإسترليني أيضاً، في ظل توقعات المتاجرين في سوق العملات الأجنبية بزيادة كبيرة في البطالة في الولايات المتحدة. ووفقا لبعض خبراء الاقتصاد ، فأن فقدان الوظائف الامريكية لشهر شباط / فبراير سيكون حوالي 648000 مقابل 598000 في كانون الثاني / يناير ، ومن المتوقع أن  يرتفع معدل البطالة إلى أعلى مستوى له منذ 25 سنة ليصل إلى نسبة 7.9 ٪ بعد أن كانت قيمته في كانون الثاني / يناير 7.6٪.

تم تداول الدولار الأمريكي بقيمة 1.1511 مقابل الفرنك السويسري وهو إنخفاص بنسبة 1.6٪. كما وأنخفض اليورو أيضاً بنسبة 50.٪ مقابل الفرنك السويسري. أما مؤشر الدولار (DXY) ، وهو مقياس لأداء الدولار مقابل العملات الرئيسية الست، فقد انخفض  ووصلت قيمته إلىDXY=88.188  ، وهو عبارة عن انخفاض بنسبة 90.٪ بعد أن وصل المؤشر ذروته في آخر 36 شهر إلى قيمة من 89.624 DXY= يوم الأربعاء الماضي.

وارتفع اليورو بنسبة 1.2% مقابل الدولار الامريكى وتم تداوله فى وقت متأخر في سوق العملات في الولايات المتحدة بقيمة 1.2686 دولار أمريكي، بعد أن كان قد فقد قيمته يوم أمس إلى أدنى مستوى له منذ 3 أشهر مقابل USD. في حين قفز الجنيه الإسترليني 0.9 في المائة مقابل الدولار الامريكى وتداوله المتاجرين بقيمة 1.4246 دولار. وانخفض الدولار بنسبة 0.5 ٪ مقابل الين الياباني وتم تداوله بقيمة 97.61 ين.