جيروم باول يؤكد استقلاليته

|

من المفترض أن يكون بنك الإحتياطي الفدرالي، كما هو الحال مع العديد من البنوك المركزية، خاليًا من المصالح السياسية والحزبية لأنه يتخذ القرارات التي يتخذها من أجل الوفاء بولايته بالحفاظ على التضخم منخفضًا، واستقرار الأسعار، وضمان بقاء الإقتصاد على المسار الصحيح مع القرب من العمالة الكاملة. في الماضي، كان رؤساء الولايات المتحدة يحترمون هذه الإتفاقية دائمًا حتى وهم يرشحون لمنصب رئيس البنك.

تم تعيين جيروم باول كرئيس للإحتياطي الفدرالي من قبل الرئيس ترامب، لكن القرارات التي اتخذها بنك الإحتياطي الفدرالي تحت قيادته أغضبت راعيه. بدأ الإحتياطي الفدرالي عملية إعادة أسعار الفائدة إلى مستوياتها التاريخية في عهد سلفه جانيت يلين (المعينة من قبل أوباما) بهدف ضمان بقاء التضخم منخفضًا ومستقرًا (الأموال الرخيصة تخاطر بالضغط التضخمي) ومن ثم يمكن لبنك الإحتياطي الفدرالي "إعادة تسليح" نفسه بسلاح فعال لتحفيز أو تهدئة سياسة معدل الفائدة الإقتصادية.جيرمي باول

وقد اشتكى الرئيس ترامب مرارًا وتكرارًا من أن بنك الإحتياطي الفدرالي (البنك الفدرالي) يرفع أسعار الفائدة عندما يفضل هو تخفيضها. لقد استخدم ترامب تويتر ليقول: "الإحتياطي الفدرالي لدينا ليس لديه أدنى فكرة!"

أعلن باول عزمه على البقاء في منصبه على الرغم من استياء ترامب، مشيرًا إلى: "يمنحني القانون فترة أربع سنوات وأعتزم أن أخدمها تمامًا". جاء هذا التعليق كدليل تم تقديمه إلى لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب رداً على سؤال حول ما إذا كان سيتنحى إذا طلب الرئيس منه ذلك. وقال باول للجنة: "ازدادت الشكوك حول التوقعات في الأشهر الأخيرة. المخاوف بشأن قوة الإقتصاد العالمي لا تزال تؤثر على التوقعات الأمريكية. تحول التقدم الظاهر في التجارة إلى قدر أكبر من عدم اليقين، وعبر معارفنا في مجال الأعمال والزراعة عن تزايد المخاوف بشأن التطورات التجارية".

على الرغم من تصريحاته، قال باول إنه يتوقع أن يستمر الإقتصاد الأمريكي في النمو، لكنه حذر من أن الإقتصادات الكبرى الأخرى واجهت الضعف وأن المخاوف من الحرب التجارية (التي أثارتها سياسات ترامب، بالطبع) أدت إلى تراجع الاستثمار في الأعمال.

وأشار باول إلى أن بنك الإحتياطي الفدرالي قد يخفض أسعار الفائدة، وهي خطوة دفعت الأسواق إلى الأعلى والدولار إلى الأسفل. يتوقع المحللون أن يعلن بنك الإحتياطي الفدرالي عن خفض الفائدة بنسبة 0.25 ٪ في وقت لاحق من هذا الشهر.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.