طريق بريكسيت المسدود

الأربعاء, 11 يوليو, 2018 13:40

منذ اجتماع "لعبة الداما" يوم الجمعة والذي كان يهدف إلى الوصول إلى موقف مجلس الوزراء الموحد بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وإعادة فرض "المسؤولية الجماعية" الوزارية، ظلت الحكومة تترنح بعد سلسلة من الاستقالات. بداية، استقال الشخص المسؤول عن الجانب البريطاني في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ديفيد ديفيس، وتبعه نائبه بسرعة، وبحلول نهاية اليوم، كان وزير الخارجية، بوريس جونسون، قد استقال أيضًا - بالنسبة للكثيرين، كان جونسون الوجه المؤلوف وراء حملة "المغادرة" الرسمية، واعتبره الكثيرون الشخصية الكاريزمية التي أثرت في التصويت. ومنذ ذلك الحين، استقال نائبان من نواب الرئيس (بن برادويل وماريا كولفيلد) أيضا، وصرحا بأنهما غير قادرين على دعم موقف الحكومة الحالية ويخشيان من أن يقوم ناخبوهم بالتصويت على خروجهم من البرلمان إذا ما واجهت الأمة انتخابات عامة على خلفية موقف بريكسيت الحالي.

وغني عن القول إن "المجموعة الأوروبية للبحوث"، وهي جمعية تضم حوالي 60 نائباً من أعضاء حزب المحافظين الغير مؤيديين لعضوية الإتحاد الأوروبي، غير راضية تماماً عن موقف الحكومة الحالي، وقد هددت إلى حد ما بالتصويت ضد أي اتفاق تحصل عليه الحكومة بشأن المقترحات الحالية - ويشيرون أن الصفقة النهائية ستشمل المزيد من التنازلات من الحكومة لتأمين موافقة الإتحاد الأوروبي ويعتقدون أن الوضع الحالي غير مقبول بالفعل.

وهذا يعني أن صفقة ماي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (إذا حصلت على واحدة) ستحتاج إلى دعم كبير من حزب العمال من أجل الحصول على أي فرصة للتمرير عبر البرلمان. موقف حزب العمل الحالي هو أن أي صفقة يجب أن تجتاز اختباراتهم الست (وهو ما لن يحدث). وكان أحد هذه الاختبارات هو أن توفر الصفقة نفس المزايا التي تقدمها العضوية الحالية في الاتحاد الأوروبي، وهو أمر مستحيل مثل، تناول كعكتك والإحتفاظ بها، ولم يكن من الممكن أن يتم تقديم ذلك من البداية.

لم يكن هناك رد فعل رسمي من الاتحاد الأوروبي على اقتراحات لعبة الداما، ولكن من غير المحتمل أنها ستسمح لعضوية المملكة المتحدة الفعلية في السوق الموحدة والاتحاد الجمركي للسلع فقط عندما تصر المملكة المتحدة على أنها لن تسمح بعد الآن بواحدة من الحريات الأربع: حرية حركة مواطني الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، فإنهم يرغبون في رؤية اتفاقية من شأنها تجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة في مارس 2019. وينتظر الاتحاد الأوروبي إصدار ورقة بيضاء رسمية تحدد موقف الإتحاد من بريكسيت قبل التعليق.

بطبيعة الحال، هناك تكهنات كبيرة حول تحدي قيادة السيدة ماي مع بعض ما يوحي بأن استقالة جونسون كانت تهدف إلى وضعه في هذه المنافسة القيادية. آخر شيء تحتاجه المملكة المتحدة الآن هو إما انتخابات عامة أو مسابقة قيادية. بريكسيت يعني بريكسيت، بالطبع.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.

رسائل فوركس
0 تعليقات

التسجيل مطلوب لضمان أمن أعضاء ديلي فوركس. لإضافة تعقيب يمكنك الدخول عبر الفيسبوك الخاص بك أو تسجيل لموقع ديلي فوركس.

دخول | أنشأ حساب مع موقع ديلي فوركس الآن