ما هو الانزلاق في تجارة الفوركس؟

عندما تبدأ بتداول العملات الأجنبية سوف تتعرف على مجموعة جديدة كاملة من المصطلحات الجديدة. أحد الأمور التي ستصادفها بكل تأكيد هو ما يُعرف باسم "الانزلاق". الانزلاق هو ببساطة الفرق بين السعر الذي تراه والسعر الذي تدفعه. على سبيل المثال، قد ترى عند النظر إلى زوج اليورو/الدولار الأمريكي سعر الطلب عند 1.1267 أثناء الضغط على الزر. ولكن في الواقع، تلاحظ أنك الصفقة تمت عند سعر 1.1269. هذا هو ما يسمى بالانزلاق، بمقدار نقطتين.

الانزلاق ليس سيئًا بالضرورةForex Slippage

الانزلاق في التداول لا يشير بالضرورة إلى أمر سيء. لسوء الحظ، في الماضي كان هناك العديد من وسطاء الفوركس الذين سيستغلون هذا الأمر ضد عملائهم. ولكن كان هذا قبل وقت طويل من تحول تداول العملات إلى أمر أكثر شيوعًا، وربما قبل خضوع هذا المجال للتنظيمات في الدول الأكبر. ففي ذلك الحين، حتى أماكن مثل الولايات المتحدة كانت متأخرة بعض الشيء فيما يتعلق بحماية المستثمرين في أسواق الفوركس، لأن الاهتمام بهذا المجال حدث بشكل سريع ومفاجئ ولم تكن الهيئات التنظيمية مستعدة له. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه السوق غير مركزية، ولذلك من السهل للغاية رؤية مدى صعوبة سيطرة الهيئات التنظيمية على زمام الأمور بالكامل.

لقد تغير الوضع اليوم وأصبح معظم وسطاء الفوركس يخضعون للتنظيم بشكل كبير. (في الواقع، إذا كنت تعمل مع وسيط فوركس غير خاضع للأنظمة، يجدر بك سحب أموالك على الفور ونقلها إلى وسيط الذي يتمتع بموثوقية أكبر). قد يقول لبعض بأنه من المغري استغلال انزلاق السعر مع العملاء في كل مرة يحاولون فيها التداول، إلا أنه في الواقع، معظم الحسابات ليست كبيرة بما يكفي لجعل المخاطرة مقبولة لدى الوسيط، حتى لو كان غير موثوق. لقد كانت الغرامات التي فرضتها بعض الهيئات التنظيمية على الوسطاء خلال السنوات القليلة الماضية هائلة، وساهمت في تطهير الصناعة بشكل كبير. نظرًا لأن متوسط ​​حساب التجزئة يبلغ 2000 دولار تقريبًا في الولايات المتحدة، فإن بضعة سنتات هنا وهناك ستساوي ببساطة ملايين الدولارات التي سيتعامل معها الوسيط. تظهر الأبحاث أن الحسابات في جميع أنحاء العالم هي في المتوسط تقريبًا بنفس الحجم ​​أيضًا. الحساب ببساطة لا تنجح هنا.

معظم الوقت، هناك تفسير بسيط للغاية

أنا على استعداد للمراهنة أنه في أكثر من 95% من المرات التي قرأت فيها مراجعات سلبية على الإنترنت حول الانزلاق في شركة وساطة، كان للأمر علاقة بتداول الأخبار. يشبه تداول الأخبار لعبة كرة القدم، وعلى الرغم من أنك قد تكون محظوظ جدًا في بعض الأحيان، إلا أنه يجب الانتباه إلى أن السيولة تعد مشكلة رئيسية. هذا يعني أنه لا يوجد الكثير من الأوامر. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب بشراء الفرنك السويسري، يجب أن يكون هناك شخص ما على استعداد لبيعه. عند وضع طلب في السوق، أنت تخبر الوسيط أنك تريد شراء الفرنك السويسري بأفضل سعر متاح. ماذا يعني برأيك إذا كان أفضل سعر على بعد ثلاثة نقاط؟ بالضبط. لقد اشتريت الفرنك السويسري للتو بثلاث نقاط أبعد عن السعر الذي أردته. لا علاقة لهذا بالوسطاء، فهم ببساطة موجودون لملائمة الطلبات. إذا لم يكن هناك أحد لبيع الفرنك السويسري بالكمية التي تريدها، فإن وظيفتهم هي ببساطة تسهيل تنفيذ الأمر الذي أعطيته لهم.

بالكاد يتم ذكر الانزلاق في التداول العادي، نظرًا لأن أسواق العملات الأجنبية هي بالطبع من أكثر الأسواق سيولة في العالم. هناك بعض الأزواج الحساسة التي تميل إلى الانزلاق أكثر من غيرها. على سبيل المثال، إذا كنت تتداول زوج مثل الين الياباني/الكرون النرويجي، فمن المحتمل ألا يكون حجم التداول شبيهًا بحجم تداول أحد الأزواج الرئيسية مثل زوج الدولار الكندي/الدولار الأمريكي. (وهذا هو بالضبط السبب في فروق الأسعار الأعلى في هذه الأزواج.)

الحل

إذا كنت تريد تجنب الانزلاق أثناء التداول، يمكنك تعيين أمر تحديد السعر، حيث تخبر الوسيط بأنك على استعداد لدفع هذا السعر أو أفضل مقابل عملة معينة. إذا تخطت الأسواق السعر الذي حددته فلن يتم ببساطة تنفيذ الصفقة. على الأقل، لن تدفع أكثر مما ترغب.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.