اخبار الاسهم الامريكية: الأسهم الأمريكية تتراجع وسط مخاوف تباطؤ النمو الاقتصادي

أكرم عادل

الأسهم الأمريكية تغلق على انخفاض بتداولات يوم الأربعاء، متأثرة بالبيع في قطاعات الطاقة والمواد وتكنولوجيا المعلومات، وسط حالة من عدم اليقين بشأن النمو الاقتصادي والمزيد من إجراءات التحفيز.

أداء المؤشرات:

  • تراجع مؤشر داو جونز الصناعي (DJIA) ليسجل خسائر بلغت نسبتها -0.20% بما يعادل -68.93 نقطة، ليستقر فوق مستوى 35,031.07.
  • وانخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 (SPX500) الأوسع نطاقاً ليسجل خسائر بلغت نسبته -0.13% بما يعادل -5.96 نقطة، ليستقر عند مستوى 4,514.07.
  • كما نزل مؤشر ناسداك المركب (COMP) المركب ليسجل خسائر بلغت نسبتها -0.57% بما يعادل -87.07 نقطة، ويغلق عند مستوى 15,286.6.

كان المستثمرون أيضًا يستوعبون التعليقات من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي حول متى يجب على البنك المركزي تخفيف البرامج النقدية مع انحسار أشد تأثير لوباء COVID.

باع التجار أسهماً في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والطاقة والمواد مع تزايد عدم اليقين بشأن توقعات الأسهم بعد فترة أرباح قوية في الربع الثاني. كما ظهرت شكوك حول استمرار السياسات النقدية الداعمة، التي يُعزى إليها الفضل في تغذية المكاسب القياسية للأسهم، التي تعتبر الآن ذات قيمة عالية.

خفضت مجموعة من بنوك وول ستريت، بما في ذلك بنك جولدمان ساكس، أهداف النمو الأمريكية في أعقاب أرقام الوظائف الأضعف من المتوقع.

أظهر الكتاب البيج لمجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء أن النمو الاقتصادي تباطأ إلى وتيرة معتدلة في أوائل يوليو حتى أغسطس/ آب، في حين أشار إلى أن المخاوف المتعلقة بالسلامة المرتبطة بصيغة دلتا من COVID-19 أدت إلى تراجع تناول الطعام في الخارج والسفر، الأمر الذي يثقل كاهل أكبر اقتصاد.

علاوة على ذلك قالت وزيرة الخزانة جانيت يلين في رسالة إلى قادة الكونجرس يوم الأربعاء: "التأخير الذي يدعو إلى التشكيك في قدرة الحكومة الفيدرالية على الوفاء بجميع التزاماتها من المرجح أن يتسبب في أضرار لا يمكن إصلاحها للاقتصاد الأمريكي والأسواق المالية العالمية".

ركز اهتمام المستثمرين في الأشهر القليلة الماضية على متى وكيف سيبدأ الاحتياطي الفيدرالي في التباطؤ أو التناقص في برنامج Covid-19 الوبائي لمشتريات الأصول الشهرية، والتي تضيف السيولة إلى الأسواق، يتطلع المحللون إلى إعلان محتمل بشأن التناقص التدريجي هذا الشهر أو الشهر المقبل.

قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك جون ويليامز يوم الأربعاء أن سوق العمل في الولايات المتحدة لم يشهد تقدمًا "جوهريًا" ضروريًا للبنك المركزي لإبطاء عمليات شراء السندات الشهرية الهائلة البالغة 120 مليار دولار، لكنه يتوقع أن تبدأ عمليات الشراء الشهرية المخفضة في وقت لاحق من هذا العام.

كما أكد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس بولارد في مقابلة الأربعاء مع فاينانشيال تايمز أنه يتوقع أن يبدأ التناقص التدريجي في وقت لاحق من هذا العام وينتهي في وقت ما بحلول النصف الأول من العام المقبل.

في بيانات اقتصادية أخرى ارتفعت فرص العمل إلى مستوى قياسي بلغ 10.9 مليون في يوليو/ تموز، حسبما أفادت وزارة العمل يوم الأربعاء، مسجلاً بذلك خامس أعلى مستوى شهري على الإطلاق، متجاوزاً التوقعات بارتفاع قدره 10 ملايين. ومع ذلك تراجعت التعيينات في الوظائف بمقدار 160 ألفًا إلى 6.7 مليون في يوليو. وزاد عدد حالات الانفصال بنحو 174 الف الى 5.8 مليون.

في حين أن بعض الاستراتيجيين ما زالوا متفائلين بشأن توقعات الأسواق، فقد تم نصح المستثمرين أيضًا بأن يكونوا أكثر تمييزًا.
اخبار الاسهم الامريكية

أكرم عادل

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.