أخبار مؤشرات الاسهم العالميه: الأسهم العالمية تتراجع وسط مجموعة من البيانات المتشائمة مع عودة مخاوف إيفرجراند

أكرم عادل

انخفضت الأسهم العالمية بتداولات يوم الجمعة، وسط مخاوف بشأن شركة التطوير العقاري الصيني المتعثرة Evergrande وبشأن الوباء، مع صدور مجموعة من البيانات الاقتصادية المتشائمة من أوروبا.

أعلان
افتح حساب مع شركاتنا لتتداول بثقة !

جرَب الان!

 أداء بعض من مؤشرات الأسهم الأكثر انتشاراً اليوم: -

  • ارتفع مؤشر نيكي الياباني (Nikkei 225) في طوكيو ليحقق مكاسب نسبة بلغت 2.06٪ ما يعادل 609.41 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 30,248.81.
  • بينما تراجع مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) الصيني ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.80% ما يعادل -29.15 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 3,613.07.
  • كما انخفض مؤشر هانغ سانغ (HSI) في هونج كونج ليسجل خسائر بنسبة بلغت -1.30% ما يعادل -318.82 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 24,192.16.
  • وبحلول الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش هبط مؤشر يورو ستوكس 50 (SX5E) لعموم أوروبا بنسبة بلغت -0.68% بما يعادل -28.61 نقطة ليستقر عند مستوى 4,166.31.
  • فيما تراجع مؤشر داكس (DAX) الألماني ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.73% بما يعادل -112.82 نقطة ليستقر عند مستوى 15,530.15.
  • ونزل مؤشر فاينانشل تايمز 100 (FTSE 100) بالمملكة المتحدة ليسجل خسائر بلغت نسبته -0.22% بما يعادل -15.02 نقطة ليستقر عند مستوى 7,062.83.

تمتعت الأسهم بيومين قويين من المكاسب بعد اجتماع السياسة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء، حيث بدا أن الأسواق ترحب بالتأخير في بداية التناقص وتجاهلت النغمات المتشددة لتوقعات البنك المركزي. لكن بدا أن نوبة غضب متأخرة ظهرت على السندات يوم الخميس، حيث ارتفعت العائدات وظلت مرتفعة يوم الجمعة.

قفزت عائدات سندات العشر سنين الأمريكية إلى 1.44٪، مسجلة أكبر مكاسبها في يوم واحد منذ مارس/ آذار، في حين قفزت عائدات سندات 30 عامًا في يوم واحد منذ مارس 2020، وشهد يوم الخميس أيضًا اجتماع العديد من البنوك المركزية العالمية، مع رفع أسعار الفائدة من النرويج وتركيا.

على الرغم من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي وبنك إنجلترا لا يزالان حذرين إلى حد ما واستمرار عقيدة التضخم العابر، إلا أنهما بدآ في الانتقال إلى ما بعد حالة الطوارئ في عصر الوباء.

حذر ماسايوكي تسوناشيما من بنك ميزوهو من أن المخاطر لا تزال قائمة بالنسبة للأسواق من المشاكل المحتملة في إيفرجراندي. وقال إن تفشي فيروس كورونا لفترات طويلة يشكل أيضًا مخاطر. وقال: "لذلك لا يمكن استبعاد أن يظل التفاؤل هشًا، أو على الأقل انتهازيًا لأن المخاطر الكامنة لم يتم التعامل معها، ناهيك عن التخلص منها". وهذا يتفق مع بقاء الأسواق عرضة للتقلبات والصدمات السلبية.

حتى يوم الخميس لم يتلق حملة السندات أي أموال من China Evergrande  والتي كان من المقرر أن تسدد 83.5 مليون دولار فائدة على السندات الدولارية، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال نقلاً عن مصادر.

لدى الشركة فترة سماح مدتها 30 يومًا لإجراء دفعة، ولكن باستثناء ذلك يمكن أن يتسبب Evergrande في حدوث تقصير. وتراجعت تلك الأسهم بنسبة 12٪ في هونج كونج يوم الجمعة. في مكان آخر ذكرت تقارير إعلامية يوم الجمعة أن وحدة السيارات الكهربائية في الشركة لم تدفع للموردين منذ شهور، كما أن الموظفين لم يتلقوا رواتب لشهر سبتمبر/ أيلول.

في غضون ذلك تراجعت الثقة بين المستهلكين البريطانيين في سبتمبر، حيث هبطت إلى أدنى مستوى لها في خمسة أشهر، حيث تسببت المخاوف من ارتفاع التضخم وانتهاء الدعم الحكومي في توتر مزاج المستهلكين.

جاء مؤشر GfK لثقة المستهلك عند -13 في سبتمبر، بانخفاض خمس نقاط عن أغسطس/ آب وتجاوز توقعات الاقتصاديين، الذين توقعوا قراءة ناقص سبعة عندما استطلعت صحيفة وول ستريت جورنال أرائهم.

ارتفع التضخم السنوي لمؤشر أسعار المستهلكين في المملكة المتحدة إلى 3.2٪ في أغسطس =، وهو أعلى مستوى له منذ ما يقرب من عقد من الزمان وأعلى بكثير من هدف بنك إنجلترا البالغ 2.0٪.

وأظهرت البيانات أن المستهلكين البريطانيين كانوا قلقين بشكل خاص بشأن وضعهم المالي الشخصي والآفاق الاقتصادية الأوسع للعام المقبل.

كما ساءت معنويات الأعمال الألمانية مرة أخرى في سبتمبر، حيث خيمت اختناقات العرض على التوقعات قصيرة الأجل. فقد أظهرت بيانات من معهد Ifo يوم الجمعة أن مؤشر IFO لمناخ الأعمال انخفض إلى 98.8 نقطة في سبتمبر من 99.6 نقطة في أغسطس. هذا هو الانخفاض الثالث على التوالي للمؤشر بعد أن بلغ ذروته عند 101.8 في يونيو/ حزيران. جاءت القراءة أعلى من التوقعات من قبل الاقتصاديين الذين استطلعت وول ستريت جورنال أرائهم، الذين توقعوا انخفاض المؤشر إلى 98.5.

قال Ifo إن الشركات في سبتمبر كانت أقل رضا عن أعمالها الحالية وكانت أكثر تشككًا بشأن الأشهر المقبلة. حيث يعتمد مؤشر Ifo على استطلاع لما يقرب من 9,000 شركة في التصنيع والخدمات والتجارة والبناء.

سيكون تقويم بيانات يوم الجمعة خفيفًا بالولايات المتحدة مع استحقاق مبيعات المنازل الجديدة لشهر أغسطس، في الوقت نفسه من المقرر أن يلقي رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ملاحظات افتتاحية في حدث Fed Listens "وجهات نظر حول التعافي من الوباء"، وستناقش رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في مدينة كانساس إستر جورج التوقعات الخاصة بالاقتصاد والسياسة النقدية في مؤتمر American Enterprise Institute.

كما ستتحدث رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند لوريتا ميستر في مؤتمر أوهايو بانكرز ليج.
أخبار مؤشرات الاسهم العالميه

أكرم عادل

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.