اخبار الاسهم الامريكية: الأسهم الأمريكية ترتفع بعد تأكيد بأول أن الوقت ليس مناسباً لسحب الدعم النقدي

أكرم عادل

صعدت الأسهم الأمريكية بتداولات يوم الأربعاء، مستقرة بالقرب من مستوياتها القياسية، بعد أن بدأ رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول يومين من الشهادة التي كان فيها الارتفاع الحاد في التضخم محط التركيز الرئيسي.

أداء المؤشرات:

  • صعد مؤشر داو جونز الصناعي (DJIA) ليحقق مكاسب بلغت نسبتها 0.13% بما يعادل 44.44 نقطة، ليستقر عند مستوى 34,933.23.
  • وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 (SPX500) الأوسع نطاقاً ليحقق مكاسب بلغت نسبته 0.12% بما يعادل 5.17 نقطة، ليستقر عند مستوى 4,374.38.
  • كما زاد مؤشر ناسداك 100 (COMP 100) المركب ليحقق مكاسب بلغت نسبتها 0.17% بما يعادل 25.90 نقطة، ويغلق عند مستوى 14,900.44.

قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إن سوق العمل على الرغم من تحسنه ما زال أمامه طريق طويل نحو التعافي من الوباء، على الرغم من فرص العمل القياسية المرتفعة مؤخرًا.

كما شاهد المستثمرون انخفاض عائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات يوم الأربعاء، واستوعبوا مجموعة أخرى من النتائج الفصلية من أكبر المؤسسات المالية في البلاد.

كانت كل الأنظار متجهة إلى رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي باول الأربعاء، في أول يومين من شهادته أمام الكونجرس حول حالة الاقتصاد والسياسات النقدية السهلة، والارتفاع الشديد في أسعار المساكن في الولايات المتحدة وارتفاع تكاليف المعيشة.

قال باول إن أسعار الفائدة المنخفضة ونقص العرض ساهم في أزمة القدرة على تحمل تكاليف الإسكان، لكنه شدد أيضًا على أنه لحسن الحظ فإن ممارسات الإقراض "المتهور" و "غير المسؤول" التي انتشرت في الفترة التي سبقت الأزمة المالية لعام 2008 "لا تحدث".

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي أيضًا إن ارتفاع أسعار المنازل يؤكد الطبيعة "غير المتكافئة" للتعافي الاقتصادي الأمريكي، مع التأكيد على أن هناك حاجة إلى مزيد من التحسينات في سوق العمل ليبدأ البنك المركزي في تشديد السياسة النقدية.

وقال باول أيضًا إن المناقشات ستظل جارية في الأشهر المقبلة حول مسار محتمل لتقليص برنامج شراء الأصول التابع للاحتياطي الفيدرالي، والذي يعمل حاليًا عند 120 مليار دولار شهريًا.

عادت مخاوف التضخم إلى التركيز مرة أخرى يوم الأربعاء بعد أن جاء مؤشر أسعار المنتجين لشهر يونيو/ حزيران أعلى من المتوقع، مما يؤكد أن التضخم في ارتفاع حيث يحاول الاقتصاد التعافي من جائحة COVID. قفز مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 1٪ الشهر الماضي مقارنة بتوقعات المحللين بارتفاعه بنسبة 0.6٪. ارتفعت وتيرة تضخم الجملة خلال الاثني عشر شهرًا الماضية إلى 7.3٪ من 6.6٪ في مايو/ أيار.

وجاءت بيانات مؤشر أسعار المنتجين بعد بيانات تضخم أسعار المستهلكين المرتفعة يوم الثلاثاء والتي أظهرت ارتفاع الأسعار بنسبة 5.4٪ في العام حتى يونيو/ حزيران، وهو أعلى معدل منذ عام 2008، عندما سجل النفط وقتها مستوى قياسيًا بلغ 150 دولارًا للبرميل.

الأهم من ذلك قال رئيس البنك المركزي للجنة الخدمات المالية بمجلس النواب في تحديثه نصف السنوي للمشرعين يوم الأربعاء إنه كان يراقب عن كثب الوتيرة الساخنة الحالية للتضخم وأننا "سنغير سياستنا تمامًا" إذا تخطت التكاليف المتزايدة توقعاته.

حتى الآن لم يشعر معظم أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي بالارتباك بسبب القفزة الأخيرة في التضخم، مثل باول الذي وصفها بأنها قصيرة الأجل على الأرجح. وصفت ماري دالي رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو يوم الثلاثاء مؤشر أسعار المستهلكين بأنه مجرد جزء من "انفجار" مؤقت في التضخم لن يدوم.

تم إصدار أحدث مسح للكتاب البيج للبنك المركزي حول الاقتصاد خلال شهادة باول يوم الأربعاء، والذي أظهر أن الولايات المتحدة تنمو بشكل أسرع بمساعدة الإنفاق الاستهلاكي، ولكن مع تقييد الانتعاش بسبب نقص العمالة والعرض على نطاق واسع.

في واشنطن بدا الرئيس جو بايدن متفائلاً بشأن اتفاق توصل إليه كبار الديمقراطيين في مجلس الشيوخ في وقت متأخر من يوم الثلاثاء بشأن اتفاقية الميزانية التي تدعو إلى إنفاق 3.5 تريليون دولار على "البنية التحتية البشرية"، والجهود المتعلقة بتغير المناخ والأولويات الديمقراطية الأخرى.

بشكل منفصل يوم الثلاثاء واصلت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين العمل على إجراء ثالث من شأنه أن ينفق حوالي تريليون دولار على الطرق وأنظمة المياه ومشاريع البنية التحتية الأخرى، وهي أولوية أخرى لبايدن.
اخبار الاسهم الامريكية

أكرم عادل

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.