أخبار مؤشرات الاسهم العالميه: تنخفض مع بدء إجراءات الإغلاق الجديدة حيز التنفيذ في المملكة المتحدة وألمانيا

أكرم عادل

تراجعت الأسهم العالمية بتداولات يوم الثلاثاء، وذلك بعد انخفاض وول ستريت أمس، مع تنامي المخاوف من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في عدة مناطق بالعالم، في الوقت الذي تستعد فيه كل من المملكة المتحدة وألمانيا لاتخاذ تدابير أكثر صرامة لاحتواء انتشار الفيروس.

أداء بعض من مؤشرات الأسهم الأكثر انتشاراً اليوم: -

  • تراجع مؤشر نيكي الياباني (Nikkei 225) في طوكيو ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.37٪ ما يعادل -99.75 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 27,158.63.
  • بينما صعد مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) الصيني ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 0.73% ما يعادل 25.72 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 3,528.68.
  • كما ارتفع مؤشر هانغ سانغ (HSI) في هونج كونج ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 0.64% ما يعادل 177.05 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 27,649.86.
  • وبحلول الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش هبط مؤشر يورو ستوكس 50 (SX5E) لعموم أوروبا بنسبة بلغت -0.15% بما يعادل -5.33 نقطة ليستقر عند مستوى 3,559.06.
  • وانخفض مؤشر داكس (DAX) الألماني ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.23% بما يعادل -30.49 نقطة ليستقر عند مستوى 13,695.25.
  • في المقابل صعد مؤشر فاينانشل تايمز 100 (FTSE 100) بالمملكة المتحدة ليحقق أرباحاً بلغت نسبته 0.23% بما يعادل 14.51 نقطة ليستقر عند مستوى 6,586.88.

قال رئيس الوزراء الياباني إن الحكومة تدرس إعلان حالة الطوارئ للمساعدة في الحد من انتشار العدوى. ومن المتوقع التحرك هذا الاسبوع. وذلك بعدما طلب حاكم طوكيو يوريكو كويكي وحكام سايتاما وتشيبا وكاناغاوا من الحكومة الوطنية خلال عطلة نهاية الأسبوع إعلان حالة الطوارئ، بعد أن شهدت العاصمة رقما قياسيا يومية من 1,337 حالة في ليلة رأس السنة الجديدة.

صورة توضيحيه للاسهم العالميه

تراجعت الأسهم الأمريكية عن أعلى مستوياتها القياسية الأخيرة، مع عودة التقلبات الكبيرة إلى وول ستريت في بداية العام حيث التوقعات السائدة هي انتعاش اقتصادي قوي يجتاح العالم.

تأتي عمليات البيع في الوقت الذي تستمر فيه حالات الإصابة بفيروس كورونا في الارتفاع بمعدلات مخيفة في جميع أنحاء العالم، مما يهدد بجلب المزيد من أوامر الإغلاق التي من شأنها معاقبة الاقتصاد. تزيد الأرقام المتدهورة أيضاً من احتمال أن تكون وول ستريت مفرطة في التفاؤل بشأن الانتعاش الاقتصادي الكبير الذي تتوقعه بسبب لقاحات COVID-19. قد تساهم انتخابات الإعادة المقبلة يوم الثلاثاء لتحديد الحزب الذي يسيطر على مجلس الشيوخ أيضاً في التقلبات.

كان المستثمرون يأملون في أن تسمح اللقاحات للحياة اليومية في جميع أنحاء العالم بالعودة ببطء إلى طبيعتها. وقد ساعد ذلك في إطلاق التعافي الأخير لأسهم الشركات المرتبطة بالسفر والشركات الصغيرة والصناعات الأخرى التي أثرت فيها أزمة الوباء بشكل كبير.

في الولايات المتحدة وافق المنظمون بالفعل على لقاحين آخرين. فيما أعطت الصين الأسبوع الماضي الضوء الأخضر لأول لقاح مطور محلياً. يتم أيضاً اختبار الآخرين.

من ناحية أخرى أعلن رئيس وزراء المملكة المتحدة بوريس جونسون إغلاقاً وطنياً ثالثاً في إنجلترا مساء يوم الاثنين، وأمر الناس بالبقاء في المنازل وإغلاق جميع المدارس الابتدائية والثانوية حتى منتصف فبراير/ شباط على الأقل. يستمر وجود نوع جديد أكثر عدوى من فيروس كورونا في زيادة العدوى.

فيما أعلن وزير الخزانة ريشي سوناك عن حزمة بقيمة 4.6 مليار جنيه إسترليني (6.25 مليار دولار) من منح الأعمال الجديدة صباح يوم الثلاثاء، مما يسمح للشركات في قطاعات البيع بالتجزئة والضيافة والترفيه بالحصول على منحة لمرة واحدة تصل قيمتها إلى 9,000 جنيه إسترليني.

سيكون هناك أيضاً مبلغ إضافي قدره 594 مليون جنيه إسترليني يتم توفيره للسلطات المحلية لدعم الأعمال التجارية الأخرى.

في ألمانيا أفادت وسائل الإعلام المحلية أن الحكومة ستمدد الإغلاق الوطني لمدة ثلاثة أسابيع حتى نهاية يناير/ كانون الثاني. تم الإغلاق الصارم الثاني في البلاد منذ 16 ديسمبر/ كانو الأول، وبدأت في طرح أول لقاحات COVID-19 في 27 ديسمبر إلى جانب بقية دول الاتحاد الأوروبي المكونة من 27 دولة.

بالإضافة إلى ذلك أصبحت المملكة المتحدة أول دولة تطرح لقاح أسترا زينيكا مع جامعة أكسفورد مع اقتراب تشديد عمليات الإغلاق.

أكرم عادل

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.