أخبار مؤشرات الاسهم العالميه: تكافح الأسهم العالمية حيث يراقب المستثمرون التقدم في محادثات التحفيز وأرباح الشركات

أكرم عادل

كافحت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية من أجل الزخم يوم الأربعاء، في حين انخفضت الأسهم الأوروبية، بينما ارتفعت الأسهم الآسيوية، حيث واصل المستثمرون مراقبة التقدم في اتفاق التحفيز قبل الانتخابات الرئاسة الأمريكية، كما جذب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا على جانبي المحيط الأطلسي ويوم الأرباح المزدحم انتباه المستثمرين.

أداء بعض من مؤشرات الأسهم الأكثر انتشاراً اليوم: -

  • صعد مؤشر نيكي الياباني (Nikkei 225) ليحقق مكاسب بلغت نسبتها 0.31% بما يعادل 72.42 نقطة ليستقر عند إغلاقه على مستوى 23,639.46.
  • بينما تراجع مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) الصيني ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.09% ما يعادل -3.08 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 3,325.02.
  • فيما ارتفع مؤشر هانغ سانغ (HSI) في هونج كونج ليحقق أرباحاً بنسبة بلغت 0.75% ما يعادل 184.88 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 24,754.42.
  • وبحلول الساعة 11:30 بتوقيت جرينتش تراجع مؤشر يورو ستوكس 50 (SX5E) لعموم أوروبا بنسبة بلغت -0.95% بما يعادل -30.80 نقطة ليستقر عند مستوى 3,197.07.
  • وانخفض مؤشر داكس (DAX) الألماني ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.99% بما يعادل -125.90 نقطة ليستقر عند مستوى 12,611.05.
  • بينما نزل مؤشر فاينانشل تايمز 100 (FTSE 100) بالمملكة المتحدة ليسجل خسائر بلغت نسبته -1.19% بما يعادل -70.27 نقطة ليستقر عند مستوى 5,819.90.

تذبذبت العقود الآجلة لمتوسط ​​داو جونز الصناعي عبر الخط الثابت، مع استقرار أيضاً في العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 وNasdaq-100. أغلقت الأسهم على ارتفاع يوم الثلاثاء، لكنها قلصت المكاسب قرب الإغلاق حيث يترقب المتداولون أخبار محادثات التحفيز.

وقال ممثلو البيت الأبيض ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنه تم إحراز تقدم كاف يوم الثلاثاء لتبرير المزيد من المناقشات يوم الأربعاء، بهدف التصويت على حزمة قبل انتخابات 3 نوفمبر/ تشرين الثاني.

لكن المحللين قالوا إن الأسواق قد تكون عرضة للمخاطر التي يشكلها الجمهوريون في مجلس الشيوخ، حيث ورد أن زعيم الأغلبية ميتش ماكونيل ينصح البيت الأبيض بعدم إجراء تصويت قبل الانتخابات، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز.

قال جيفري هالي كبير محللي السوق في أواندا في مذكرة للعملاء: "إذا رفض زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل تقديم مشروع قانون، فإن التحفيز سيتلاشى حتى ما بعد الانتخابات الأمريكية". وقال هالي إن "التأخير في الحزمة المالية الأمريكية حتى فبراير/ شباط يخاطر باستنفاد المدخرات الفائضة التي راكمها الأمريكيون هذا العام. يمكن أن يعيد ذلك الولايات المتحدة إلى الركود. سيكون ذلك إيجابياً للدولار الأمريكي والذهب، لكن سلبياً للأسهم ".

سيتم إصدار الكتاب البيج للاحتياطي الفيدرالي للأوضاع الاقتصادية في وقت لاحق يوم الأربعاء.

كانت أخبار أرباح الشركات أيضاً في دائرة الضوء، مع التركيز على أسهم Netflix بعد خيبة أمل نمو المشتركين في شهر سبتمبر/ أيلول. وهبطت الأسهم بنسبة 5٪ في تداول ما قبل السوق.

ارتفعت أسهم Snapchat الشركة الأم لـ Snap بنسبة 20٪ في تداول ما قبل السوق بعد زيادة كبيرة في الإيرادات وزيادة في عدد المستخدمين، في حين ارتفعت أسهم شركة Texas Instruments بفضل نتائج شركة تصنيع الرقائق في وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

صورة توضيحية

ستكون شركة تسلا لصناعة السيارات الكهربائية في دائرة الضوء يوم الأربعاء، مع توقع تلك النتائج بعد إغلاق السوق، إلى جانب نتائج سلسلة مطاعم الوجبات السريعة شيبوتل.

كانت الخسائر أكثر وضوحاً بالنسبة للأسهم الأوروبية، قال نيل ويلسون كبير محللي السوق في ماركتس في مذكرة للعملاء: "إن انتشار الفيروس في أوروبا واستجابة الحكومات لهما وزن واضح في السوق، في حين أن مخاطر التحفيز والانتخابات في الولايات المتحدة في المقدمة".

قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد في تصريحات سُجلت في مقابلة يوم الثلاثاء، إن الموجة الثانية من Covid-19 في أوروبا من المتوقع أنها "لا تبشر بالخير". تثير حالات الزيادة في الإصابات على جانبي المحيط الأطلسي قلق المستثمرين.

كانت أخبار الأرباح تبقي المستثمرين مشغولين في أوروبا. ارتفعت أسعار أسهم إريكسون بعد أن دعمت الشركة السويدية لمعدات الاتصالات أهداف المجموعة للعام بأكمله وأعلنت عن أرباح أقوى من المتوقع.

أبلغت شركة نستله العملاقة للأغذية عن انخفاض مبيعاتها في الأشهر التسعة الأولى من العام، لكنها رفعت توقعات العام بأكمله. لكن لم تتفاعل الأسهم مع ذلك.

في غضون ذلك قفز الجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي، بعد أن قال كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه إن اتفاقية التجارة مع المملكة المتحدة "في متناول اليد"، إذا تمكن كلا الجانبين من العمل بجد للتغلب على "النقاط العالقة" في الأيام المقبلة.

أكرم عادل

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.