اخبار الاسهم الامريكية: تحقق مكاسب متواضعة وسط أجواء مكافحة حالة عدم اليقين

أكرم عادل

صعدت قليلاً المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية بتداولات يوم الخميس، مما يعكس سوقاً تكافح من أجل إيجاد موطئ قدم لها وسط إشارات على تراجع البيانات الاقتصادية ومجموعة من الشكوك حول مستقبل الاقتصاد.

أعلان
اربح مع تداول الاسهم الحلال
تداول الان!

أداء المؤشرات:

  • ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي (DJIA) ليحقق مكاسب بلغت نسبتها 0.19% بما يعادل 52.31 نقطة، ليستقر عند مستوى 26,815.44.
  • وصعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 (SPX500) الأوسع نطاقاً ليحقق أرباحاً بلغت نسبتها 0.29% بما يعادل 9.67 نقطة، ليستقر عند مستوى 3,246.59.
  • بينما زاد مؤشر ناسداك 100 (COMP 100) المركب ليحقق مكاسب بلغت نسبتها 0.36% بما يعادل 39.28 نقطة، ويغلق عند مستوى 10,672.27.

كانت الأسهم متذبذبة أغلب تداولات يوم الخميس، حيث خاض المستثمرون في مجموعة كبيرة من القضايا، بما في ذلك الاجتماعات في مبنى الكابيتول هيل، الذي طغى على التقدم في الاتفاق على حزمة المساعدات الوبائية الجديدة. يشعر المشاركون في السوق بالقلق من أن الافتقار إلى حوافز جديدة قد يعرقل الانتعاش الاقتصادي.

في محاولة لاستئناف المفاوضات بدأ المشرعون الديمقراطيون في مجلس النواب إعداد حزمة مساعدات جديدة بقيمة 2.4 تريليون دولار للحد من آثار تفشي فيروس كورونا، أي أقل بمقدار تريليون دولار من مشروع القانون المقترح السابق، وفقاً لتقارير متعددة منشورة يوم الخميس.

قد تكون الأخبار قد ساعدت في تزويد الأسهم بدفعة موجزة في الساعة الأخيرة من التداول يوم الخميس، فقد كانت المساعدة التي تمت مناقشتها تتفوق على حزمة 500 مليار دولار التي اقترحها الجمهوريون في مجلس الشيوخ في وقت سابق من هذا الشهر. كان حجم ونطاق المساعدات الإضافية السابقة من النقاط الشائكة الرئيسية التي أدت إلى انهيار الجولات السابقة من المحادثات.

تأتي المحاولات الجديدة لحشد الدعم لمزيد من المساعدات للأسر والشركات والمدن في الوقت الذي أظهر فيه تقرير أسبوعي عن مطالبات البطالة أن مكاسب الوظائف في أعقاب الوباء قد تتعثر، مما يزيد المخاوف بشأن سرعة الانتعاش الاقتصادي الأمريكي.

قالت وزارة العمل يوم الخميس إن طلبات إعانة البطالة ارتفعت بمقدار 4,000 إلى 870 ألف مطالبة، مما يعكس زيادة طفيفة في عدد الأمريكيين الذين تقدموا بطلبات للحصول على إعانات البطالة الحكومية في الأسبوع المنتهي في 19 سبتمبر/ أيلول مقارنة بالأسبوع السابق. كان الاقتصاديون يتوقعون بانخفاض المطالبات بنحو 850 ألف مطالبة. تم رفع المطالبات في الأسبوع السابق بمقدار 6,000 لتصل إلى 866 ألف مطالبة.

كتب مايك لوينجارت العضو المنتدب لاستراتيجية الاستثمار في شركة إي تريد في ملاحظات عبر البريد الإلكتروني "بينما يمكن اعتبار مطالبات البطالة التي تقل عن مليون مطالبة لأربعة أسابيع متتالية أمراً إيجابياً، فإننا ننظر إلى سوق عمل راكد للغاية".

تشير تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في شهادته أمام الكونجرس هذا الأسبوع، بالإضافة إلى تعليقات صانعي سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي الآخرين، إلى أن البنك المركزي يتخذ نهج الانتظار والترقب عندما يتعلق الأمر بمزيد من التحفيز النقدي بما يتجاوز ما هو موجود بالفعل، مع الإشارة إلى ضرورة أن يتخذ الكونجرس إجراءات بشأن التحفيز المالي.

علاوة على ذلك بدأت المخاوف من الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني تلقي بثقلها على المعنويات، كما قال محللون. فقد رفض الرئيس دونالد ترامب يوم الأربعاء الالتزام بانتقال سلمي للسلطة بعد الانتخابات، وقال للصحفيين "سيتعين علينا أن نرى ما سيحدث ... لقد كنت أشكو بشدة من بطاقات الاقتراع. وأوراق الاقتراع كارثة ". كان ترامب يشير إلى بطاقات الاقتراع عبر البريد، والتي أكد دون دليل، أنها عرضة لعمليات احتيال واسعة النطاق.

وأشار ترامب أيضاً إلى أنه سيتعين على المحكمة العليا إصدار حكم بشأن نتيجة الانتخابات، مشدداً على ضرورة تعيين قاضي جديد، يحل محل روث بادر جينسبيرغ، قبل يوم الانتخابات.

في وقت سابق من الجلسة حصلت الأسواق لفترة وجيزة على دعم من أرقام الإسكان القوية. تجاوزت مبيعات المنازل الجديدة المكونة من أسرة واحدة في أغسطس/ آب المعدل السنوي البالغ مليون منزل للمرة الأولى منذ عام 2006. وقد حدثت مبيعات المنازل الجديدة بمعدل سنوي معدل موسميا بلغ 1.011 مليون، حسبما أفاد مكتب الإحصاء يوم الخميس. ويمثل ذلك زيادة بنسبة 4.8% عن وتيرة 965 ألف منزل في يوليو/ تموز، والتي تم رفعها عن المستوى السابق. مقارنة بالعام الماضي ارتفعت مبيعات المنازل الجديدة بنسبة 43٪.

التحليل التقني لمؤشر ناسداك 100 – المؤشر يحاول تصريف تشبعه البيعي

صعد قليلاً مؤشر ناسداك 100 (NASDAQ 100) بتداولاته الأخيرة على المستويات اللحظية، ليحقق مكاسب في آخر جلساته بنسبة بلغت 0.36% بما يعادل 39.28 نقطة، ويغلق عند مستوى 10,672.27.

ليحاول المؤشر بهذا الارتفاع تعويض بعضاً من خسائره السابقة، وتصريف تشبعه البيعي الواضح بمؤشرات القوة النسبية، خاصة مع بدء ظهور تقاطع إيجابي بها، في ظل سيطرة موجة تصحيحية هابطة على المدى القصير، مع تأثره بكسر خط اتجاه رئيسي صاعد في وقت سابق، كما يعاني من الضغط السلبي المتواصل لتداولاته دون المتوسط المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً السابقة.

لهذا نحن نرجح عودة انخفاض السهم خلال تداولاته القادمة، طيلة ثبات المقاومة 11,282.23، ليستهدف مستوى الدعم 10,313.94.

الرسم البياني لمؤشر ناسداك 100
تم انتاج هذا الرسم البياني من خلال منصة TradingView

أكرم عادل

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.