الأسهم العالمية تتباين سط استمرار المخاوف من زيادة حصيلة الإصابات بالفيروس التاجي

أكرم عادل

تباين أداء الأسهم العالمية بتداولات بداية الأسبوع ليوم الاثنين، وذلك بعد خسائر شهدتها وول ستريت في ختام تداولات الأسبوع الماضي، بعد أن تسبب ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس التاجي المستجد في تراجع بعض الولايات الأمريكية عن إعادة فتح الأعمال، ما زاد من مخاوف تباطؤ الانتعاش الاقتصادي السريع.

أعلان
سقوط حر في أسواق الأسهم نتيجة لرعب الكورونا
استغل فرصتك الآن!

أداء بعض من مؤشرات الأسهم الأكثر انتشاراً اليوم: -

  • انخفض مؤشر نيكي الياباني (Nikkei 225) ليسجل خسائر بلغت نسبتها -2.30% بما يعادل -517.04 نقطة ليستقر عند إغلاقه على مستوى 21,995.04.
  • وهبط مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) الصيني ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.61% ما يعادل -18.03 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 2,961.52.
  • وتراجع مؤشر هانغ سانغ (HSI) في هونج كونج ليسجل خسائر بنسبة بلغت -1.01% ما يعادل -248.71 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 24,301.28.
  • وبحلول الساعة 13:20 بتوقيت جرينتش صعد مؤشر يورو ستوكس 50 (SX5E) لعموم أوروبا بنسبة بلغت 0.51% بما يعادل 16.48 نقطة ويستقر عند مستوى 3,220.65.
  • وارتفع مؤشر داكس (DAX) الألماني ليحقق أرباحاً بنسبة بلغت 0.49% بما يعادل 59.51 نقطة ليستقر المؤشر عند مستوى 12,149.50.
  • كما زاد مؤشر فاينانشل تايمز 100 (FTSE 100) بالمملكة المتحدة ليحقق مكاسب بلغت نسبتها 0.57% بما يعادل 34.74 نقطة ليستقر عند مستوى 6,198.85.

كان المستثمرون في الفترة السابقة يعتمدون على الشركات التي تواصل إعادة فتحها، مما يساعد على دفع الانتعاش من أسوأ تراجع عالمي منذ الكساد العظيم في ثلاثينات القرن الماضي.

وانخفضت الأسهم الأمريكية بتداولات يوم الجمعة، حيث عكست تكساس وفلوريدا مسارها وشددت على الإغلاق مرة أخرى في أكبر ركود في البلاد حتى الآن. بعد ان ارتفعت حالات الإصابة الجديدة بالفيروس التاجي المستجد مرة أخرى في العديد من الأماكن، وخاصة في أمريكا الجنوبية والغربية.

تعمق القلق مع تجاوز عدد الحالات المؤكدة 10 ملايين، مع أكثر من 500,000 حالة وفاة من COVID-19، وفقاً لإحصاء لجامعة جونز هوبكنز.

قال جينغيي بان من آي جي: "تستمر الإشارات المتضاربة بين انتشار Covid-19 والبيانات الاقتصادية في الحفاظ على معنويات المخاطرة، وبالتالي الأسواق في حالة جمود تصل إلى نهاية يونيو". "فيما يتعلق بعطلة نهاية الأسبوع، ومع ذلك فإن تجاوز 10 ملايين إصابة بـ COVID-19 العالمية قد أدى إلى تحرك الحجم في اتجاه المخاطرة بالنسبة للأسواق اعتبارًا من يوم الاثنين."

ذكرت الصين أن أرباح الشركات الصناعية الكبرى ارتفعت بنسبة 6٪ في مايو/ آيار مقارنة بالعام الماضي، لتصل إلى 582.3 مليار يوان (82.3 مليار دولار أمريكي) مع تعافي الطلب وظلت التكاليف منخفضة نسبياً. وكان ذلك أعلى من انخفاض بنسبة 4.3٪ في أبريل/ نيسان.

استفادت مصافي النفط في الصين وغيرها من الصناعات الثقيلة من انخفاض أسعار النفط الخام والسلع الأخرى، حيث تراجع الطلب العالمي وسط الوباء. لكن المكتب الوطني للإحصاء أفاد بأن الأرباح تراجعت بأكثر من 19٪ في الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى مايو.

حذر وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكي أليكس عازار يوم الأحد من أن "النافذة تغلق" أمام بلاده لاتخاذ إجراءات للحد من الفيروس، حيث توقع ارتفاع عدد الوفيات والعلاج في المستشفيات في الأسبوعين المقبلين. تعد تكساس وأريزونا وفلوريدا وكاليفورنيا من بين الولايات التي أصبحت بؤر تفشي مقلقة.

وقال عازار "لدينا الأدوات للقيام بذلك". "لكن النافذة تغلق. علينا أن نتصرف، والناس كأفراد عليهم أن يتحملوا المسؤولية ".

وفي أوروبا أبلغ ملهى ليلي سويسري ومدينة ليستر البريطانية عن مجموعات من بؤر تفشي المرض، على الرغم من تباطؤ معدلات الإصابة في القارة بشكل ملحوظ مقارنة بالولايات المتحدة أو أجزاء من أمريكا اللاتينية.

ولكن مع ذلك لا يزال التفاؤل يتزايد حيث ارتفعت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية بعد خسارة أكثر من 700 نقطة يوم الجمعة. سيتم اختصار أسبوع التداول بحلول عطلة 4 يوليو/ تموز يوم الجمعة.

وارتفع مؤشر الثقة الاقتصادية للاتحاد الأوروبي - وهو مقياس إجمالي لثقة الأعمال والأسرة - إلى 75.7 من 67.5 في مايو، وهو أكبر انتعاش مسجل. كما ارتفعت أسعار المستهلك الألماني فوق التوقعات بنسبة 0.6٪ على أساس شهري في يونيو مقابل 0.3٪ المتوقعة.

تعهد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بإنفاق عشرات المليارات من الجنيهات لإنقاذ الاقتصاد، من خلال بناء المستشفيات والمدارس ومشاريع الإسكان وامتلاك مشاريع للطرق والسكك الحديدية "جاهزة للمجرفة"، على حد قوله في مقابلة مع صحيفة "ميل" يوم الأحد.

من المتوقع أن يعلن الاتحاد الأوروبي عن تخفيف إضافي لقيود الطيران والسفر وإجراءات الحجر الصحي في جميع أنحاء البلاد التي تستمر 14 يوماً في الأيام القادمة، مع توقع السماح للمملكة المتحدة بالدخول إلى الكتلة. ومع ذلك من غير المتوقع أن تجري الولايات المتحدة عمليات التخفيف.

عن الكاتب
أكرم عادل

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.

تعليقات

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع
إضافة تعليق

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.