الأسهم العالمية تنخفض وسط انتظار المستثمرين لتصريحات ترامب بشأن الصين

أكرم عادل

تراجعت أغلب الأسهم العالمية بتداولات يوم الجمعة، بسبب المخاوف بشأن تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين، حيث ينتظر المستثمرون مؤتمراً صحفياً للرئيس دونالد ترامب بشأن خطط الصين لفرض قوانين أمنية جديدة من شأنها كبح استقلالية هونج كونج.

أداء بعض من مؤشرات الأسهم الأكثر انتشاراً اليوم: -

  • انخفض مؤشر نيكي الياباني (Nikkei 225) ليسجل خسائر بلغت نسبتها -0.18% بما يعادل -38.42 نقطة ليستقر عند إغلاقه على مستوى 21,877.89.
  • بينما صعد مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) الصيني ليحقق أرباحاً بنسبة بلغت 0.22% ما يعادل 6.13 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 2,852.35.
  • فيما تراجع مؤشر هانغ سانغ (HSI) في هونج كونج ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.74% ما يعادل -171.29 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 22,961.47.
  • وبحلول الساعة 13:00 بتوقيت جرينتش انخفض مؤشر يورو ستوكس 50 (SX5E) لعموم أوروبا بنسبة بلغت -0.30% بما يعادل -9.25 نقطة ويستقر عند مستوى 3,085.22.
  • وانخفض مؤشر داكس (DAX) الألماني ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.87% بما يعادل -111.08 نقطة ليستقر المؤشر عند مستوى 11,677.55.
  • فيما هبط مؤشر فاينانشل تايمز 100 (FTSE 100) بالمملكة المتحدة ليسجل خسائر بلغت نسبتها -1.11% بما يعادل -70.69 نقطة ليستقر عند مستوى 6,149.50.

تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة والصين، حيث اتهم ترامب الصين بالمساهمة في الانتشار المبكر للفيروس التاجي، وانتقد مسؤولون أمريكيون تحركات الصين لفرض قانون جديد للأمن القومي على هونغ كونغ. فيما وافقت الهيئة التشريعية الصينية على مشروع قانون هونج كونج اليوم الخميس، مما سمح للصين بالسيطرة على الحكومة المحلية في هونج كونج وكبح جماح الحريات المدنية.

قال وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو إن هونج كونج لم تعد تتمتع بحكم ذاتي فعلياً، وفتح الباب أمام عقوبات محتملة ضد الصين، بناءً على تشريع تم تمريره العام الماضي يدعم الحكم الذاتي لهونج كونج. انضمت المملكة المتحدة وأستراليا وكندا إلى الولايات المتحدة في إدانة القانون الجديد.

كما أن هناك مخاوف من أن حملة القمع الصينية على هونج كونج قد تجبر الشركات على الفرار، مما يضر بوضعها كمركز مالي عالمي.

وكتب ستيفن إينيس كبير استراتيجيي الأسواق العالمية في أكسي كورب "كل التركيز اليوم سيكون على التموضع المسبق قبل إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن سياسات جديدة تتعلق بالصين رداً على قرار الصين المضي قدماً في تشريع الأمن القومي لهونج كونج". وحذر إينيس أيضاً من أنه إذا كانت الولايات المتحدة ستعامل هونج كونج كمدينة أخرى في الصين، فقد تضطر وكالات التصنيف إلى القيام بنفس الشيء.

وكتب إينيس "الخطر الأكبر قد يكون إعادة تصنيف هونج كونج كسوق ناشئة". "إن هونغ كونغ في مؤشر MSCI World على سبيل المثال، إلى جانب الأسواق المتقدمة الأخرى. بينما الصين في مؤشر الأسواق الناشئة. إذا كان سيتم إعادة تصنيف هونج كونج كسوق ناشئة، إلى جانب شنغهاي وشنتشن، فلن يكون أمام أي مبلغ كبير من رأس المال المستثمر في هونج كونج سوى المغادرة ".

ولم يفصح البيت الأبيض عن أي تفاصيل حول مؤتمر ترامب الصحفي القادم في وقت لاحق من اليوم. يخشى المستثمرون من تصاعد التوترات الصينية الأمريكية بين الدول قد تتسرب إلى العلاقات التجارية، مما يخلق المزيد من المشاكل للاقتصاد العالمي الذي تضرر من تداعيات جائحة الفيروس التاجي المستجد.

وتعرض قطاع صناعة السيارات الأوروبية لضرر كبير، فالمعروض أن هذا القطاع حساس ضد التوترات التجارية، وتراجعت أسهم شركة رينو (RNO) بعد أن قالت شركة صناعة السيارات الفرنسية إنها ستلغي أكثر من 14,000 وظيفة على مدى ثلاث سنوات، وستخفض الطاقة الإنتاجية لخفض التكاليف بأكثر من 2 مليار يورو (2.21 مليار دولار)، بسبب تداعيات الوباء العالمي.

قال نعيم أسلم كبير محللي السوق في أفاتريد في ملاحظة للعملاء "لا يمكن إنكار أن صناعة السيارات تضررت بشدة، والسؤال الأكبر هو ما إذا كنا سنشهد رد فعل مماثل من شركات تصنيع سيارات أخرى مثل بي إم دبليو ومرسيدس".

في هذه الأثناء من المقرر أن يشارك رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عن بعد في حدث في جامعة برينستون.

ارتفعت الأسهم العالمية هذا الأسبوع، مدعومة بالتفاؤل بشأن تخفيف عمليات الإغلاق التي تم وضعها لاحتواء جائحة COVID-19، وجهود التحفيز التاريخية التي يبذلها الاحتياطي الفيدرالي والبنوك المركزية الأخرى، وكذلك الإجراءات المالية من قبل الحكومات. في حين أن البيانات الاقتصادية لا تزال كئيبة.

في الأخبار الأمريكية المحلية، اشتبك المتظاهرون مع الشرطة لليوم الثالث على التوالي في مينيابوليس، وسط احتجاجات على وفاة جورج فلويد، الرجل الأمريكي ذو الأصول الأفريقية والذي توفي أثناء احتجازه من الشرطة وهو مكبل اليدين.

ورد ترامب على العنف في تويتر، بما في ذلك تغريدة استخدمت اقتباساً من قائد شرطة ميامي السابق الذي قال، "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار". وأبلغ تويتر يوم الجمعة عن تغريدة على أنها "تدعو إلى العنف" ليحذفها الموقع بعدها، بعد ساعات فقط من توقيع الرئيس على أمر تنفيذي يهدد بتجريد شركة تويتر من الحماية ضد الحقوق القانونية لمستخدمي الموقع. هذا القرار الذي قال عنه الخبراء أنه لا معنى له إلى حد كبير.

على الصعيد الاقتصادي الأمريكي ارتفع الدخل الشخصي في أبريل/ نيسان بنسبة 10.5٪، والذي قال مكتب التحليل الاقتصادي أنه كان بسبب زيادة في المزايا الاجتماعية الحكومية استجابة لأزمة جائحة COVID-19، مشيراً إلى أن الجزء الأكبر من شيكات الخصم الضريبي صدرت الشهر الماضي. وانخفض إنفاق المستهلكين بنسبة 13.6٪.

29 مايو/ آيار 2020 -  أعلن مكتب الإحصاء الأمريكي عن مخزونات تجارة الجملة الدولية ومخزون التجزئة - إحصاءات لشهر أبريل/ نيسان 2020:

محزون التجزئة والجملة إحصاءات لشهر أبريل 2020

 

 

 

 

 

عن الكاتب
أكرم عادل

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.

تعليقات

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع
إضافة تعليق

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.