الأسهم العالمية تتعثر بسبب عودة التوترات بين الولايات المتحدة والصين

أكرم عادل

تراجعت أغلب الأسواق العالمية بتداولات يوم الجمعة، مع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين، ومع زيادة فقدان الوظائف وتفاقم التداعيات الاقتصادية بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

أداء بعض من مؤشرات الأسهم الأكثر انتشاراً اليوم:

  • انخفض مؤشر نيكي الياباني (Nikkei 225) ليسجل خسائر بلغت نسبتها -0.80% بما يعادل -164.15 نقطة ليستقر عند إغلاقه على مستوى 20,388.16.
  • بينما تراجع مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) الصيني ليسجل خسائر بنسبة بلغت -1.89% ما يعادل -54.16 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 2,813.77.
  • وهبط أيضاً مؤشر هانغ سانغ (HSI) في هونج كونج ليسجل خسائر بنسبة بلغت -5.56% ما يعادل -1349.89 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 22,930.14.
  • وبحلول الساعة 12:15 بتوقيت جرينتش تراجع مؤشر يورو ستوكس 50 (SX5E) لعموم أوروبا بنسبة بلغت -0.24% بما يعادل -6.84 نقطة ويستقر عند مستوى 2,898.14.
  • بينما ارتفع مؤشر داكس (DAX) الألماني ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 0.31% بما يعادل 26.24 نقطة ليستقر المؤشر عند مستوى 11,093.80.
  • فيما هبط مؤشر فاينانشل تايمز 100 (FTSE 100) بالمملكة المتحدة ليسجل خسائر بلغت نسبتها -0.22% بما يعادل -12.73 نقطة ليستقر عند مستوى 6,003.60.

قاد مؤشر هونج كونج هانغ سنغ القياسي في هونغ كونغ الخسائر الإقليمية، ليسجل المؤشر أكبر انخفاض له منذ 2015، بعد أن قالت الحكومة المركزية في بكين إن البرلمان الصيني الشعبي سينظر في مشروع قانون قد يحد من نشاط المعارضة في المستعمرة البريطانية السابقة.

أصبحت الاحتجاجات الجماهيرية في المركز المالي بجنوب الصين عنيفة بشكل متزايد في أواخر العام الماضي، وتراجعت إلى حد ما فقط مع مقاومة المدينة لجائحة فيروس كورونا المستجد. قامت السلطات منذ ذلك الحين بقمع المعارضة، واعتقلت بعض الشخصيات القيادية المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ التي تدعي أنها كانت وراء المظاهرات التي قادها الطلاب والشباب إلى حد كبير.

كما انخفضت الأسهم في الصين على الرغم من الوعد الذي قدمه رئيس مجلس الدولة الصيني لي كيه تشيانغ، كبير المسؤولين الاقتصاديين، بإنفاق المزيد للمساعدة في إنعاش اقتصاد البلاد والحد من فقدان الوظائف بسبب إجراءات الحد من تفشي الوباء.

وقال لي في الجلسة الافتتاحية للهيئة التشريعية الوطنية إن بكين لن تحدد هدفا للنمو الاقتصادي من أجل التركيز على مكافحة المرض. وحذر في تقريره السنوي إلى المشرعين من أن المعركة ضد الوباء لم تنته وحث الدولة على "مضاعفة جهودنا" لإحياء تراجع النمو الاقتصادي.

الأسهم العالمية

في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنها وافقت على بيع طوربيدات متطورة للجيش التايواني، وهي خطوة من المؤكد أنها ستواجه بتوبيخاً من بكين، التي تعتبر الجزيرة مقاطعة متمردة.

تأتي تلك الخطوة بعدما قال الرئيس دونالد ترامب للصحفيين يوم الخميس إن الولايات المتحدة سترد "بقوة" تجاه تلك التحركات في هونغ كونغ.

في مكان آخر سجلت مبيعات التجزئة البريطانية أكبر انخفاض شهري لها في أبريل/ نيسان، في حين تضخم الاقتراض الحكومي بسبب إغلاق البلاد بهدف وقف انتشار الفيروس التاجي الجديد.

فيما ارتفعت مؤشرات الأسهم الامريكية الرئيسية بشكل حاد خلال هذا الأسبوع، مع ربط العائد بالتفاؤل المحيط بإعادة فتح الولايات. وقال الرئيس دونالد ترامب الخميس إنه لن يتحرك لإغلاق الاقتصاد الأمريكي لوقف انتشار وباء COVID-19 حتى وإن كانت هناك موجة ثانية محتملة منه. وقال متحدثا في مصنع فورد موتور "لن نغلق البلاد". "وسنقوم بإطفاء الحرائق".

في وقت متأخر من يوم الخميس، طلب جون سبرولز، المدير التنفيذي لشركة يونيفرسال أورلاندو، من عمدة مقاطعة أورانج جيري ديمينجز الموافقة على فتح الحدائق الترفيهية للشركة في وقت مبكر من 5 يونيو/ حزيران، حسبما ذكرت صحيفة أورلاندو سينتينيل.

ولكن بالرغم من ذلك تجددت المخاوف بشأن عودة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين بعد أصدر مجلس الشيوخ تشريعاً قد يكون له تأثير على حظر الشركات الصينية من الإدراج في البورصات الأمريكية.

تأتي تلك التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين مع إغلاق الأسواق في الولايات المتحدة يوم الاثنين بمناسبة يوم الذكرى.

ومع ذلك تعهدت الصين بالامتثال للمرحلة الأولى من اتفاقية التجارة الصينية الأمريكية التي أبرمت العام الماضي.

وفي الوقت نفسه اعتبر الاقتصاديون والمشاركون في السوق قرار الصين بإلغاء الهدف الرسمي للناتج المحلي الإجمالي بمثابة اعتراف بخطورة الأثر الاقتصادي لتفشي الفيروس على ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وبؤرة تفشي المرض في العالم. ويقول الخبراء إن تحرك بكين قد يؤثر أيضاً على النمو العالمي.

أكرم عادل

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.