ارتفاع الأسهم الآسيوية وسط تركيز الأسواق على جاكسون هول

|

صعدت الأسهم الآسيوية بتداولات اليوم الجمعة، وسط تصاعد التوترات التجارية بين اليابان وكوريا الجنوبية، واليوان الصيني يصل لأدنى مستوياته منذ 11 عاماً، وسط ترقب الأسواق لخطاب السيد جيروم باول رئيس البنك المركزي الفيدرالي الذي سيلقيه في وقت لاحق من اليوم بقاعة جاكسون هول.

أداء المؤشرات الآسيوية:

  • صعد مؤشر نيكي الياباني (Nikkei 225) بصورة طفيفة بنسبة 0.05% بما يعادل 9.44 نقطة ليستقر عند إغلاقه على مستوى 20,628.01، كما صعد أيضاً مؤشر توبكس 500 (TOPIX 500) الأوسع نطاقاً بنسبة بلغت 0.28% بما يعادل 3.21 نقطة ويستقر عند إغلاقه على مستوى 1,162.05.
  • وتعافي كذلك مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) الصيني ليحقق أرباحاً بلغت نسبتها 0.49% بما يعادل 13.99 نقطة ليستقر عند مستوى 2,897.43.
  • كما ارتفع مؤشر هانغ سانغ (HSI) في هونج كونج ليحقق أرباحاً بلغت نسبتها 0.50% ما يعادل 130.61 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 26,179.33.
  • وفي كوريا الجنوبية تباين أداء الأسهم لتنخفض معظم المؤشرات في المقابل ارتفع مؤشر كوسبي 50 (KOSPI50) ليحقق أرباحاً طفيفة بلغت نسبتها 0.05% بما يعادل 0.95 نقطة، ويستقر عند الإغلاق على مستوى 1,730.84.
  • بينما صعد مؤشر (ASX 300) في أستراليا ليحقق أرباحاً بلغت نسبتها 0.32% بما يعادل 20.47 نقطة ليستقر المؤشر عند إغلاقه على مستوى 6,480.85، في المقابل انخفض مؤشر (NZX50) في نيوزيلاندا ليسجل خسائر بلغت نسبتها -0.96% ما يعادل -102.86 نقطة ليغلق المؤشر مستقراً على مستوى 10,622.35.

من المقرر أن يتحدث السيد جيرون باول في مؤتمر سنوي لرؤساء البنوك المركزية في وقت لاحق من اليوم بقاعة جاكسون هول بولاية وايومنج، وسوف يبحث المستثمرون عن أي إشارة أو تلميح من البنك المركزي حول فرص الركود أو خفض معدلات الفائدة بعد انعكاس منحنى العائد الأسبوع الماضي، ولكن يعتقد الاقتصاديون أن بنك الاحتياطي الفيدرالي من المرجح أن يحافظ على أفكاره السياسية لنفسه.

في الوقت نفسه يتداول اليوان الصيني عند أدنى مستوياته منذ ما قبل الأزمة المالية العالمية لعام 2008، ويشير البعض إلى احتمالية أن تكون هذه خطوة من بكين لمواجهة التعريفة الجمركية الجديدة التي أقرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على واردات صينية تصل قيمتها إلى 300 مليار دولار والمزمع العمل بها في منتصف الشهر القادم.

وقالت كوريا الجنوبية يوم الخميس انها ستتوقف عن تبادل المعلومات الاستخباراتية عن كوريا الشمالية مع اليابان، لتزيد بذلك التوترات بين البلدين بعد أن حذفت اليابان في وقت سابق من الشهر الماضي كوريا الجنوبية من قائمة الشركاء التجاريين المفضلين، لتخرج بذلك الأزمة من النطاق التجاري والاقتصادي للنطاق السياسي أيضاً مما ينذر بالمزيد من الخطوات التصعيدية من البلدين.

أعلان
لا تفوت فرصة تحقيق الأرباح من هذا التداول
ابدأ التداول الآن

التحليل التقني لمؤشر نيكي 225 الياباني- المؤشر يظهر بعض الإشارات الإيجابية

بعد تسجيل مؤشر نيكي 225 في اليابان لأعلى مستوى له في آخر جلساته عند 20,731.19، ارتد منه انخفاضاً ليقلص من مكاسبه، ليغلق على أرباح طفيفة بلغت نسبتها 0.05% بما يعادل 9.44 نقطة ليستقر عند إغلاقه على مستوى 20,628.01.

الرسم البياني لمؤشر نيكي 225 الياباني

ويأتي هذا الأداء من المؤشر في ظل محاولته اختراق مستوى المقاومة المهم 20,655.75 هذا المستوى الذي يمثل نسبة 50% من مستويات فيبوناتشي التصحيحية للموجة الصاعدة بالمدى القصير والتي بدأها من القاع المتكون عند سعر 18,948.58 وانتهت بالقمة المتكونة على مستوى 22,362.92، وذلك وسط توارد الإشارات الإيجابية بمؤشرات القوة النسبية، أمام تواصل الضغط السلبي من تداولاته أدنى مقاومة متوسطه المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً السابقة.

توقعاتنا تشير إلى المزيد من الارتفاع الحذر للمؤشر بتداولاته القادمة على المدى القصير، بشرط استقراره أعلى مستوى 20,655.75، ليستهدف مستوى المقاومة 21,058.64 الذي يمثل نسبة 38.2% من نفس المستويات التصحيحية لفيبوناتشي قبل معاودة انخفاضه من جديد.

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة فهو مسؤول عن إدارة العديد من المحافظ بسوق الفوركس وأسواق الأسهم العربية والأمريكية والعقود الآجلة للسلع ويهتم بالأسواق العربية والسعودية وأسواق الأسهم العالمية. له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.