الأسهم الآسيوية تنخفض متأثرة بتصريحات ترامب

|

انخفضت أغلب الأسهم بآسيا بتداولات اليوم الأربعاء، وذلك بعد أن صرح الرئيس الامريكي دونالد ترامب أمس الثلاثاء أن واشنطن وبكين أمامهما طريق طويل للوصول إلى اتفاق تجاري بينهما، وأضاف أن الولايات المتحدة يمكن أن تفرض رسوم جمركية جديدة على الواردات الصينية بقيمة 325 مليار دولار (إذا أراد ذلك)، الأمر الذي أعاد المخاوف المتعلقة بتصاعد التوترات التجارية بين قطبي الاقتصاد العالمي .

ومن الجهة الأخرى أظهرت بيانات رسمية من الحكومة الأمريكية أمس الثلاثاء بارتفاع مبيعات التجزئة الأمريكية للشهر الرابع على التوالي، بزيادة قدرها 0.4% لشهر يونيو (حزيران) الماضي، بشكل يفوق التوقعات التي كانت تدور حول زيادة بنسبة 0.1% إلى 0.3%، ما يعني ارتفاع  الإنفاق الاستهلاكي لدى الأمريكيين في الربع الثاني من العام الحالي، ليشير إلى وجود اقتصاد قوي في الواقع بعكس ما يتصوره البنك الفيدرالي، لتتنحى جانباً بشكل كلي فكرة حدوث خفض كبير في أسعار الفائدة، ففي الغالب سنرى خفض في أسعار الفائدة ولكن بصورة طفيفة وعرضية كمناورة إستراتيجية سريعة من البنك المركزي الأمريكي للحفاظ على النمو الاقتصادي .

وانعكس ذلك بشكل مباشر على أداء الأسهم الأمريكية بالأمس حيث انخفضت المؤشرات الرئيسية لأول مرة منذ مطلع هذا الأسبوع، بعد تسجيلها لمستويات قياسية عقب تصريحات جيروم باول رئيسي البنك الفيدرالي بنهاية الأسبوع الماضي والتي أنعشت الآمال بخفض أسعار الفائدة في اجتماع البنك المركزي نهاية هذا الشهر.

ليتراجع مؤشر نيكي (Nikkei 225) في اليابان بنسبة -0.31% ما يعادل -66.07 نقطة ليستقر المؤشر عند مستوى 21,469.18، كما انخفض مؤشر توبكس  (TOPIX 500) بنسبة -0.04% ما يعادل -0.52 نقطة ليستقر عند مستوى 1,211.56 .

وفي الصين هبط مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) بنسبة -0.20% ما يعادل -5.92 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 2,931.69، وانخفض مؤشر هانغ سانغ (HSI) بهونج كونج بنسبة -0.09% ما يعادل -26.45 نقطة ليستقر عند مستوى 28,593.17، وهبط أيضاً مؤشر كوسبي 50 ((KOSPI50) في كوريا الجنوبية بنسبة -0.94% ما يعادل -17.30 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 1,824.44 .

أما في نيوزيلاندا فقد ارتفع مؤشر مؤشر (S&P/NZX 50 Gross) بنسبة 0.03% ما يعادل 3.60 نقطة ليستقر عند مستوى 10,654.80، وشهد مؤشر (S&P/ASX 300) في استراليا أيضاً ارتفاعاً بنسبة 0.46% ما يعادل 30.54 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 6,623.74 .

مؤشر توبكس 500 الياباني تحيط به توقعات تقنية إيجابية

الرسم البياني لمؤشر توبكس الياباني

في البداية يتأثر مؤشر توبكس 500 (TOPIX 500) وهو المؤشر الأوسع انتشاراً بالسوق الياباني باختراقه لخط ميل رئيسي هابط في وقت سابق على المدى القصير كما هو موضح بالرسم البياني المرفق للمؤشر فترة (يومية)، وقد صعد في وقت سابق متأثراً بهذا الاختراق ليسجل أعلى مستوى له في بداية هذا الشهر عند 2091.25، ليستقر وقتها أعلى مستوى 2069.77، هذا المستوى الذي يمثل نسبة 50% من مستويات فيبوناتشي التصحيحية لآخر موجة هابطة على المدى المتوسط (من 2346.04 إلى 1793.49) .

ولكنه سرعان ما ارتد من هذا المستوى في محاولة منه لإيجاد قاع صاعد يستند إليه، ليكتسب زخماً إيجابياً لازماً قبل استعادة تعافيه ومعاودة ارتفاعه، واستمر المؤشر في الانخفاض ليصل إلى الاستناد لدعم متوسطه المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً السابقة، بالتزامن مع إعادة اختباره في الوقت نفسه لخط الميل الهابط المكسور، ليستقر أدنى مستوى 2069.77 حتى تلك اللحظة .

ما يضغط على المؤشر إيجابياً تداولاته بمحاذاة خط ميل تصحيحي صاعد على المدى القصير، وأيضاً وصول مؤشرات القوة النسبية لمناطق تشبع بيعي مبالغ فيها إلى حد ما مقارنة بحركة السعر، وأيضاً تواصل الدعم الإيجابي لمتوسطه المتحرك البسيط، كل ذلك قد يدفع المؤشر لمعاودة الارتفاع في الفترة القادمة .

بشكل عام توقعاتنا إيجابية لتحركات المؤشر القادمة، وتزيد من قوة هذه التوقعات عودة استقراره أعلى مستوى 2069.77 من جديد، ليستهدف بعدها مستوى المقاومة التالي من تلك المتتالية التصحيحية لفيبوناتشي وأيضاً يعد مقاومة محورية عند مستوى 2134.97 الذي يمثل نسبة 61.8% منها  .

 

 

 

 

 

الأسهم الآسيوية تنخفض متأثرة بتصريحات ترامب

انخفضت أغلب الأسهم بآسيا بتداولات اليوم الأربعاء، وذلك بعد أن صرح الرئيس الامريكي دونالد ترامب أمس الثلاثاء أن واشنطن وبكين أمامهما طريق طويل للوصول إلى اتفاق تجاري بينهما، وأضاف أن الولايات المتحدة يمكن أن تفرض رسوم جمركية جديدة على الواردات الصينية بقيمة 325 مليار دولار (إذا أراد ذلك)، الأمر الذي أعاد المخاوف المتعلقة بتصاعد التوترات التجارية بين قطبي الاقتصاد العالمي .

ومن الجهة الأخرى أظهرت بيانات رسمية من الحكومة الأمريكية أمس الثلاثاء بارتفاع مبيعات التجزئة الأمريكية للشهر الرابع على التوالي، بزيادة قدرها 0.4% لشهر يونيو (حزيران) الماضي، بشكل يفوق التوقعات التي كانت تدور حول زيادة بنسبة 0.1% إلى 0.3%، ما يعني ارتفاع  الإنفاق الاستهلاكي لدى الأمريكيين في الربع الثاني من العام الحالي، ليشير إلى وجود اقتصاد قوي في الواقع بعكس ما يتصوره البنك الفيدرالي، لتتنحى جانباً بشكل كلي فكرة حدوث خفض كبير في أسعار الفائدة، ففي الغالب سنرى خفض في أسعار الفائدة ولكن بصورة طفيفة وعرضية كمناورة إستراتيجية سريعة من البنك المركزي الأمريكي للحفاظ على النمو الاقتصادي .

وانعكس ذلك بشكل مباشر على أداء الأسهم الأمريكية بالأمس حيث انخفضت المؤشرات الرئيسية لأول مرة منذ مطلع هذا الأسبوع، بعد تسجيلها لمستويات قياسية عقب تصريحات جيروم باول رئيسي البنك الفيدرالي بنهاية الأسبوع الماضي والتي أنعشت الآمال بخفض أسعار الفائدة في اجتماع البنك المركزي نهاية هذا الشهر.

 

ليتراجع مؤشر نيكي (Nikkei 225) في اليابان بنسبة -0.31% ما يعادل -66.07 نقطة ليستقر المؤشر عند مستوى 21,469.18، كما انخفض مؤشر توبكس  (TOPIX 500) بنسبة -0.04% ما يعادل -0.52 نقطة ليستقر عند مستوى 1,211.56 .

وفي الصين هبط مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) بنسبة -0.20% ما يعادل -5.92 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 2,931.69، وانخفض مؤشر هانغ سانغ (HSI) بهونج كونج بنسبة -0.09% ما يعادل -26.45 نقطة ليستقر عند مستوى 28,593.17، وهبط أيضاً مؤشر كوسبي 50 ((KOSPI50) في كوريا الجنوبية بنسبة -0.94% ما يعادل -17.30 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 1,824.44 .

أما في نيوزيلاندا فقد ارتفع مؤشر مؤشر (S&P/NZX 50 Gross) بنسبة 0.03% ما يعادل 3.60 نقطة ليستقر عند مستوى 10,654.80، وشهد مؤشر (S&P/ASX 300) في استراليا أيضاً ارتفاعاً بنسبة 0.46% ما يعادل 30.54 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 6,623.74 .

 

 

مؤشر توبكس 500 الياباني تحيط به توقعات تقنية إيجابية

TPX500GROWTH.png

في البداية يتأثر مؤشر توبكس 500 (TOPIX 500) وهو المؤشر الأوسع انتشاراً بالسوق الياباني باختراقه لخط ميل رئيسي هابط في وقت سابق على المدى القصير كما هو موضح بالرسم البياني المرفق للمؤشر فترة (يومية)، وقد صعد في وقت سابق متأثراً بهذا الاختراق ليسجل أعلى مستوى له في بداية هذا الشهر عند 2091.25، ليستقر وقتها أعلى مستوى 2069.77، هذا المستوى الذي يمثل نسبة 50% من مستويات فيبوناتشي التصحيحية لآخر موجة هابطة على المدى المتوسط (من 2346.04 إلى 1793.49) .

ولكنه سرعان ما ارتد من هذا المستوى في محاولة منه لإيجاد قاع صاعد يستند إليه، ليكتسب زخماً إيجابياً لازماً قبل استعادة تعافيه ومعاودة ارتفاعه، واستمر المؤشر في الانخفاض ليصل إلى الاستناد لدعم متوسطه المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً السابقة، بالتزامن مع إعادة اختباره في الوقت نفسه لخط الميل الهابط المكسور، ليستقر أدنى مستوى 2069.77 حتى تلك اللحظة .

ما يضغط على المؤشر إيجابياً تداولاته بمحاذاة خط ميل تصحيحي صاعد على المدى القصير، وأيضاً وصول مؤشرات القوة النسبية لمناطق تشبع بيعي مبالغ فيها إلى حد ما مقارنة بحركة السعر، وأيضاً تواصل الدعم الإيجابي لمتوسطه المتحرك البسيط، كل ذلك قد يدفع المؤشر لمعاودة الارتفاع في الفترة القادمة .

بشكل عام توقعاتنا إيجابية لتحركات المؤشر القادمة، وتزيد من قوة هذه التوقعات عودة استقراره أعلى مستوى 2069.77 من جديد، ليستهدف بعدها مستوى المقاومة التالي من تلك المتتالية التصحيحية لفيبوناتشي وأيضاً يعد مقاومة محورية عند مستوى 2134.97 الذي يمثل نسبة 61.8% منها  .

 

 

 

 

 

 

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.