الأسهم الآسيوية تعمق من خسائرها

|

انخفضت الأسهم الآسيوية بتداولات اليوم الخميس وسط استمرار المخاوف الاقتصادية، فتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة مازالت تلقي بظلالها على الأسواق، بعد أن قال يوم الثلاثاء الماضي أنه مازال الطريق طويل أمام الولايات المتحدة الأمريكية والصين للوصول إلى اتفاق تجاري مشترك، مع وجود احتمال فرض رسوم جمركية جديدة على الواردات الصينية بقيمة 325 مليار دولار.

وأضافت صحيفة وول ستريت جورنال في مقال لها بالأمس أن الجهود المبذولة لإحياء المحادثات التجارية بين البلدين لا تحرز أي تقدم، مع استمرار القيود على شركة هواوي العملاق الصيني للتكنولوجيا، فالجانب الصيني ينتظر أول فعل من الولايات المتحدة بتخفيف القيود السابقة، لتتقدم بالدخول في مفاوضات جديدة.

وفي اليابان أظهرت بيانات رسمية من الحكومة انخفاض صادرات شهر يونيو (حزيران) للشهر السابع على التوالي، وانخفضت الشحنات المصدرة للصين بنسبة 10% مقارنة بالسنة الماضية حتى شهر يونيو، وأيضاً تراجعت ثقة المصنعين إلى أدنى مستوى لها في ثلاث سنوات.

وفي خطوة مفاجأة خفض البنك المركزي بكوريا الجنوبية سعر الفائدة الرئيسي لأول مرة منذ ثلاث سنوات، وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يكافح فيه الاقتصاد الكوري للحفاظ على معدلات النمو الاقتصادية، مع تصاعد التوترات التجارية بينها وبين اليابان.

أما في استراليا فقد أظهرت بيانات رسمية حكومية جديدة بانخفاض مؤشر نمو الوظائف أكثر من المتوقع في يونيو (حزيران)، أمام ثبات إجمالي معدل البطالة مما زاد التوقعات ألا تؤثر تلك البيانات على خفض محتمل من قبل البنك المركزي الاسترالي، والتي تحتاج للمزيد من الأدلة خاصة بعد خفضها مرتين في آخر شهرين.

في المقابل استمرت خسائر الأسهم الأمريكية لليوم الثاني على التوالي، على خلفية ضعف نتائج أرباح الشركات للربع الثاني من العام الجاري، وعودة مخاوف تصاعد النزاع التجاري مع الصين لتطفو على السطح من جديد.

حيث تراجع مؤشر نيكي الياباني (Nikkei 225) بنسبة -1.97% ليخسر المؤشر -422.94 نقطة ويغلق عند مستوى 21,046.24، بينما هبط مؤشر توبكس 500 (TOPIX 500) الأوسع انتشاراً بنسبة -2.05% ما يعادل -24.82 نقطة ليستقر المؤشر عند مستوى 1,186.74.

في المقابل تراجع مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) بنسبة -1.04% ما يعادل -30.52 نقطة ليستقر المؤشر عند مستوى 2,901.18، وانخفض مؤشر هانغ سانغ ((HSI) بهونج كونج بنسبة -0.46% ما يعادل -131.51 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 28,461.66.

وفي كوريا الجنوبية هبط مؤشر كوسبي 50 (KOSPI50) بنسبة بلغت -0.19% بما يعادل -3.50 نقطة ليستقر المؤشر عند مستوى 1,820.94.

بينما في نيوزيلاندا صعد مؤشر (NZX50) بنسبة بلغت 0.81% ما يعادل 86.29 نقطة ليغلق مستقراً عند مستوى 10,741.09، في المقابل تراجع مؤشر (ASX 300) الاسترالي بنسبة -0.36% بما يعادل -24.20 نقطة ليستقر عند مستوى 6,649.10.

مؤشر كوسبي50 الكوري بمنطقة محيرة من التداولات

الرسم البياني لمؤشر كوسبي

بعد استناد مؤشر كوسبي 50 في وقت سابق لدعم خط اتجاه تصحيحي فرعي صاعد بالمدى القصير، كما هو مشار إليه بالرسم البياني المرفق لفترة (يومي)، أكسب المؤشر بعضاً من الزخم الإيجابي الذي ساعده على الارتداد ارتفاعاً بتداولاته الأخيرة على المستويات اللحظية، في ظل سيطرة الاتجاه التصحيحي الصاعد أيضاً بالمدى المتوسط.

ولكن يضغط على المؤشر سلبياً توارد الإشارات السلبية بمؤشرات القوة النسبية، بعد وصولها لمناطق شديدة التشبع بعمليات الشراء، وبشكل مبالغ فيه مكوناً دايفرجنس سلبي بمؤشر الستوكاستيك، وأيضاً مع تداولات المؤشر أدنى مقاومة متوسطه المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً السابقة، ما يضاعف من تلك الضغوط السلبية.

لذلك توقعاتنا ضبابية إلى حد ما لاتجاهات المؤشر القادمة، فالأرجح وطيلة استقراره أعلى مستوى الدعم 1,816.95 نتوقع له المزيد من الارتفاع، ليستهدف أولى مستويات المقاومة 1,840.81 استعداداً لمهاجمته هذه المرة.

مع ملاحظة أن هذا السيناريو الإيجابي سينعكس في حالة كسر مستوى الدعم 1,816.95 ليتبقى لنا التوقعات السلبية بعدها.

 

 

 

 

 

 

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.