انخفاض الأسواق الآسيوية بسبب مخاوف الحرب التجارية

|

كان من المفترض أن تكون عطلة نهاية الأسبوع الماضية هي الاحتفال بصفقة تجارية بين الولايات المتحدة والصين، ولكن في تحول مفاجئ للأحداث، شهد يوم الجمعة تصعيدًا للنزاع التجاري، حيث رفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعريفة جمركية على البضائع الصينية بقيمة 200 مليار دولار بعد أن اتهم بكين بخرق الصفقة التجارية وعرقلة المفاوضات. يوم الأحد، بدا الزعيمان الاقتصاديان العالميان في طريق مسدود ؛ وقال الزعماء الصينيون في بيان كان من المقرر نشره يوم الاثنين "لا ينبغي لأحد أن يتوقع أن تبتلع الصين الفاكهة المريرة التي تضر بمصالحها الأساسية."

وفقًا للمستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو، فإن مشكلة المتاعب في المفاوضات تتمثل في تردد بكين في تمرير الأحكام التي تم الاتفاق عليها سابقًا. يستعد المستثمرون الآن للتدابير المضادة المتوقعة من الصين ويتجنبون الأصول ذات المخاطر العالية وهم ينتظرون معرفة ما سيحدث بعد ذلك.

انخفض مؤشر نيكي 225 الياباني 0.84% عند الساعة 02:02 بعد الظهر بتوقيت هونج كونج، مواصلاً الانخفاض الحاد الذي بدأه الأسبوع الماضي. في وقت سابق من الجلسة، انخفض المؤشر بما يصل إلى 1% ليصل إلى أدنى مستوى له منذ 28 مارس. انخفض مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 1.24%، وانخفض كلا من المؤشرين الرئيسيين في الصين بأكثر من 1%، حيث انخفض مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 1.01% ومؤشر شنزين المركب بنسبة 1.02%، وهو تحسن طفيف من خسارة بنسبة 1.9% في وقت سابق من الجلسة. وحده مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ هو الذي خالف الاتجاه، حيث ارتفع بنسبة 0.84% في منتصف بعد الظهر.

لم تعد هناك محادثات تجارية في الأفق القريب، على الرغم من الشائعات التي تدور حول أن الرئيس ترامب سيلتقي بالرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين في اليابان الشهر المقبل.

بقي مؤشر الدولار دون تغيير بعد ظهر يوم الإثنين في آسيا، على الرغم من تمتع الين بعمليات شراء معتدلة. تراجع الدولار بنسبة 0.24% مقابل الين ليتداول عند 109.70. حقق مكاسب متواضعة مقابل اليورو والدولار الأسترالي.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.