التوترات التجارية العالمية، وشهر رمضان يضعف الأسهم الخليجية

|

انخفض مؤشر البورصة المصرية بحدة إلى أسوأ يوم له خلال ستة أشهر، مما يعكس ضعف المعنويات العالمية، في حين انخفض المؤشر السعودي، متأثرًا بالتوترات العالمية وتراجع المستثمرون عن الأسواق خلال شهر رمضان المبارك.

هبط مؤشر البورصة المصرية بنسبة 2.5%، مع تداول 29 من 30 من الأسهم في المنطقة الحمراء. وانخفض البنك التجاري الدولي، أكبر بنك في مصر، بنسبة 0.7%، في حين تراجع سهم شركة الحديد والصلب المصرية بنسبة 9.9%.

تراجع سهم شركة إعمار مصر للتطوير العقاري بنسبة 4.7% بعد تسجيلها صافي ربح قدره 16.8% في الربع الأول.

استقرت أسعار النفط حيث ظلت الأسواق ضيقة نسبياً وسط العقوبات الأمريكية على مصدري النفط الخام، إيران وفنزويلا، في حين تراجعت الأسهم العالمية إلى أدنى مستوى لها منذ خمسة أسابيع وسط تجدد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

تراجع سهم شركة الشرق الأوسط للورق 6.6% إلى أدنى مستوياتها خلال أكثر من عام بعد أن سجلت انخفاضاً في الأرباح الصافية في الربع الأول بلغت 79.3%، مشيرة إلى انخفاض أسعار البيع.

انخفض مؤشر قطر لليوم الرابع على التوالي، حيث انخفض بنسبة 1.3%، مع تراجع 18 من أصل 20 سهما. وانخفض سهم البنوك الكبيرة، بنك قطر والبنك التجاري بنسب 2.9% و 2.2% على التوالي.

تراجع مؤشر دبي 0.5% وسط ضغوط من شركات العقارات. وهبط سهم داماك العقارية وإعمار العقارية 2.6% و 1.5% على التوالي.

أغلق مؤشر أبوظبي بدون تغيير. وقفزت شركة أبوظبي الوطنية للفنادق 14.7% في التجارة الخفيفة. في وقت سابق من هذا الأسبوع، سجلت الشركة إيرادات تشغيل أعلى في الربع الأول.

وكان مؤشر سوق الكويت هو السوق الخليجية الرئيسية الوحيدة في المنطقة الإيجابية، حيث ارتفع بنسبة 0.9%، حيث كسبت مجموعة زين الكويتية ومجموعة الصناعات الوطنية 2.2% و 3.5% على التوالي.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.