الأسواق تتعثر بسبب المحادثات التجارية

|

تراجعت مؤشرات الأسهم الصينية يوم الإثنين بعد أن هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتطبيق تعريفات جديدة على المنتجات الصينية، وهدد نائب رئيس مجلس الدولة الصيني ليو خه بإلغاء محادثات التجارة هذا الأسبوع ردًا على التهديدات. انخفض مؤشر شانغهاى المركب بنسبة 6.06% عند الساعة 2:09 مساء بتوقيت هونج كونج، ، وانخفض مؤشر شينزين المركز بنسبة 7.33%. يبدو أن تهديدات ترامب برفع التعريفات على البضائع الصينية من 10% إلى 25% أذهلت المسؤولين الصينيين الذين كانوا متفائلين بأن الجولة الأخيرة من المحادثات ستدخل في صفقة في وقت مبكر من يوم الجمعة المقبل. وفقًا لتقارير CNBC، جاءت تهديدات ترامب الجديدة بعد أن بدأ المسؤولون الصينيون يشككون في الالتزامات التي سبق مناقشتها.

كانت المؤشرات الآسيوية منخفضة على نطاق واسع بسبب الأخبار والمخاوف من احتمال انهيار الصفقة التجارية المرتقبة. وتراجع مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 3.12% في منتصف بعد الظهر، في حين تراجع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 0.74%. وتراجع مؤشر ASX 200 الأسترالي بنسبة 0.81%. ظلت الأسواق اليابانية مغلقة بسبب العطلة الرسمية.

وقد علق بعض المحللين أن تهديدات ترامب هي مجرد وسيلة للضغط على الصين، وأنها لا تشير بالضرورة إلى نيته لاتخاذ إجراء وشيك. ومع ذلك، يتساءل آخرون عما إذا كان ميل ترامب تجاه الإجراءات السريعة يمكن أن يكون له آثار سلبية على الاقتصاد العالمي. قال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو لـ Fox News إن تغريدة ترامب المهدد كانت بمثابة "تحذير"، في حين اعترف مايكل بيلسبري، مستشار التجارة غير الرسمي لترامب بأنه أخذ العبارة "في ظاهرها".

كما شهدت أسعار النفط انخفاضًا فوريًا بعد تعليقات ترامب، حيث إن التصاعد في الحرب التجارية سيكون له آثار سلبية وسريعة على الطلب على النفط. انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 2.28% في منتصف بعد الظهر في آسيا، إلى 60.56 دولار للبرميل. تراجعت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 2.15% إلى 69.33 دولار للبرميل.

تسببت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين بالفعل في خسائر تقدر بمليارات الدولارات لكلا البلدين، كما عانى العديد من الدول المعتمدة على التصدير من أضرار جانبية. حذر صندوق النقد الدولي من أن الحرب التجارية الشاملة ستضعف الاقتصاد العالمي بشكل كبير.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.