الأسهم الأمريكية تمدد التراجع مع ازدياد التوترات التجارية

|

انخفضت الأسهم الأمريكية لليوم الثالث على التوالي حيث دفع تصاعد التوترات التجارية المستثمرين إلى التساؤل عما إذا كانت الصين وأمريكا ستحرزان تقدماً مع استئناف المحادثات هذا الأسبوع. ارتفع الدولار وانخفضت سندات الخزانة.

تأرجح مؤشر S&P 500 بين المكاسب والخسائر لمعظم اليوم، حيث سعت الأسواق إلى اتخاذ قدر من الهدوء بعد أن أشار البيت الأبيض إلى أن الصفقة ما زالت ممكنة حتى مع تهديد كلا الجانبين برفع الرسوم الجمركية يوم الجمعة. تراجعت الأسهم 2% بداية الأسبوع مع تصاعد التوترات التجارية. ساعد الانخفاض المتأخر في سهم Intel على التأثير على أسهم التكنولوجيا.

يبدو أن تصاعد خطاب ترامب بشأن التجارة في الأيام القليلة الماضية قد أثار غضب أسواق الأسهم العالمية. كان الكثيرون يختبرون ارتفاعات قياسية، على ما يبدو عند سعر قريب من الكمال على افتراض أنه سيتم إنجاز صفقة بين الولايات المتحدة والصين.

انخفض اليوان حيث أظهرت البيانات أن الصادرات الصينية انخفضت بشكل غير متوقع في أبريل وارتفعت الواردات. انخفض الدولار النيوزيلندي بأكثر من 1% حيث خفض البنك المركزي أسعار الفائدة، على الرغم من أنه قلص معظم الانخفاض في وقت لاحق.

في الأسواق الناشئة، مددت الليرة من خسائرها مقابل الدولار وسط تداعيات قرار تركيا إعادة الانتخابات البلدية في اسطنبول. تعزز الراند الجنوب أفريقي مع توجه البلاد إلى صناديق الاقتراع لإجراء انتخابات وطنية.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.