الأسهم الأسيوية تستسعد لتحقيق مكاسب أسبوعية وتترقب تقرير الوظائف الأمريكي

|

أوقفت أسواق الأسهم الآسيوية مكاسبها الأسبوعية يوم الجمعة مع استمرار المحادثات الصينية-الأمريكية دون استنتاجات ملموسة، وبهدف التزام الحذر من التقلبات قبيل صدور تقرير الرواتب الأمريكي وبدء العطلة في الصين وهونج كونج.

ونقلت شينخوا عن الرئيس الصيني شي جين بينغ قوله إنه هناك تقدم في المفاوضات ودعا إلى الانتهاء المبكر منها.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس إنه قد يتم الإعلان عن صفقة في غضون أربعة أسابيع، لكنه حذر من أنه سيكون من الصعب السماح للصين بالتجارة مع الولايات المتحدة إذا لم يتم حل القضايا العالقة.

لم يتغير المؤشر الأوسع لمؤشر MSCI لأسهم منطقة آسيا والمحيط الهادئ خارج اليابان وبقي قريبًا من أعلى مستوى له منذ نهاية أغسطس. ولا يزال المؤشر مرتفعًا بنسبة 1.9% للأسبوع و13% للعام حتى الآن. ولقد ارتفع مؤشر Nikkei الياباني بنسبة 0.1%، وحقق ارتفاع بنسبة 2.6% هذا الأسبوع.

وينتظر المستثمرون أيضًا الإعلان عن تقرير الوظائف في الولايات المتحدة والذي من المتوقع أن يتراجع إلى 180،000 وظيفة في مارس، بعد الارتفاع إلى 20.000 وظيفة في فبراير. سيكون التركيز الأساسي على الأرباح بالساعة التي ارتفعت إلى 3.4 بالمائة%، وهي أسرع وتيرة منذ أبريل 2009.

ولقد تعززت الآمال في تحقيق رقم قوي بفضل تقري مطالبات العاطلين عن العمل والتي انخفضت إلى أدنى مستوى خلال 49 عامًا في الأسبوع الماضي، مما يشير إلى استمرار قوة سوق العمل الأمريكي.

أنهى مؤشر Dow ​​يوم الخميس بارتفاع بنسبة 0.64%، في حين ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 0.21% ومؤشر Nasdaq بنسبة 0.05%. ولقد سجل مؤشر S&P 500 إلى أعلى مستوى له منذ 9 أكتوبر، وهو أقل بنسبة 1.75% فقط من أعلى مستوى إغلاق له على الإطلاق.

وفي أسواق أخرى، ذكرت رويترز أن المملكة العربية السعودية تهدد ببيع نفطها بعملات أخرى غير الدولار إذا أقرت واشنطن مشروع قانون يعرض أعضاء أوبك لدعاوى مكافحة الاحتكار الأمريكية، حسبما ذكرت ثلاثة مصادر مطلعة على سياسة الطاقة السعودية.

كان اليورو ثابتًا عند 1.1227 دولار بعد انخفاضه الليلة الماضية في أعقاب صدور البيانات الألمانية الضعيفة. انخفضت الطلبيات الصناعية هناك أكثر من غيرها منذ أكثر من عامين في فبراير مع تراجع الطلب الأجنبي، وهذا مؤشر آخر على أن أكبر اقتصاد أوروبي يعاني من بداية ضعيفة لهذا العام.

استقر الجنيه الإسترليني عند مستوى 1.3077 دولار، في حين بحثت الأسواق عن بعض الوضوح حول الاتجاه الذي كان فيه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

حاول المشرعون المؤيدون لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مجلس الشيوخ بالبرلمان البريطاني يوم الخميس إحباط الموافقة على قانون جديد من شأنه أن يجبر رئيسة الوزراء تيريزا ماي على السعي للحصول على تأخير لمنع خروج الاتحاد الأوروبي بشكل غير منظم في 12 أبريل دون التوصل إلى اتفاق.

كان نفط برنت قد لامس مستوى 70 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ نوفمبر يوم الخميس، حيث فاق تأثير التوقعات بضعف الإمدادات العالمية الضغط الناتج عن ارتفاع الإنتاج الأمريكي. انخفض سعر العقود الآجلة لخام برنت بمقدار 15 سنت إلى مستوى 69.25 دولار، في حين ارتفع سعر الخام الأمريكي بمقدار 3 سنتات إلى مستوى 62.13 دولار للبرميل.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.