الأسهم الآسيوية ترتفع بالقرب من أعلى مستوياتها خلال 6 أشهر ونصف

استقرت الأسهم الآسيوية بالقرب من أعلى مستوياتها خلال ستة أشهر ونصف يوم الجمعة بعد أن ساعدت البيانات الأمريكية المتفائلة في قطاع التكنولوجيا على تهدئة بعض المخاوف التي أثارتها توقعات مجلس الاحتياطي الفيدرالي الحذر بشأن أكبر اقتصاد في العالم.

أظهرت الأسواق بعض علامات التعب خلال جلسة بعد الظهر حيث تحول التركيز إلى جولة جديدة من المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

من المتوقع أيضًا أن يكون الافتتاح في أوروبا ضعيفًا، حيث يتوقع المراهنون على الإنتشار تراجع مؤشر FTSE في بريطانيا بنسبة 0.26%، وأن يبدأ مؤشر داكس الألماني مستقراً، بينما يرتفع مؤشر CAC الفرنسي بنسبة 0.22%.

كان مؤشر MSCI الأوسع نطاقًا لأسهم منطقة آسيا والمحيط الهادئ خارج اليابان ثابتًا تقريبًا، مما قلص مكاسبه السابقة، لكنه لم يبتعد عن أعلى مستوى له خلال 6 أشهر ونصف الذي سجله في وقت سابق من اليوم.

اتخذت العديد من الأسواق نغمة أكثر حذراً بعد مكاسب الجلسة المبكرة، على الأرجح لأنها تنتظر جولة أخرى من المحادثات الصينية/الأمريكية. انخفض مؤشر شنغهاي المركب الصيني و مؤشر CSI 300 ومؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بين 0.1 و 0.4% لكل منها.

في وول ستريت، ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 1.09%، في حين ارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 1.42%، وبلغ كلاهما أعلى مستوى له خلال خمسة أشهر.

كانت البيانات الاقتصادية الأمريكية يوم الخميس متفائلة أيضًا، حيث انخفضت المطالبات الأولية بشأن إعانات البطالة بأكثر من المتوقع، وانتعش نشاط المصانع في وسط المحيط الأطلسي بحدة.

قللت الأرقام من المخاوف بشأن النظرة الاقتصادية الأمريكية بعد أن فاجأ بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء المستثمرين من خلال تبني موقف حذر حاد، حيث لم يتوقعوا أي زيادة أخرى في أسعار الفائدة هذا العام وإنهاء عمليات تغيير الميزانية العمومية.

بلغ العائد على السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات 2.527% بعد أن انخفض إلى 2.500% يوم الخميس، وهو أدنى مستوى له منذ أوائل يناير من العام الماضي.

انخفض العائد لمدة خمس سنوات إلى 2.327%، أقل من معدل أموال بنك الاحتياطي الفيدرالي الحالي حوالي 2.40%، حيث سعرت العقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي فرصة حوالي 50% لخفض سعر الفائدة هذا العام.

هناك أمر أخرى يخيم على الأسواق وهي تحركات بريطانيا الصعبة للخروج من الاتحاد الأوروبي، حيث تعرض الجنيه البريطاني للضغط من جديد بسبب المخاوف المتزايدة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة.

وقال زعماء الاتحاد الأوروبي إن بريطانيا قد تترك الاتحاد الأوروبي دون اتفاق في 12 أبريل إذا فشل المشرعون الأسبوع المقبل في دعم اتفاق رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع بروكسل. منح زعماء الاتحاد الأوروبي ماي شهر إضافي، حتى 22 مايو، للمغادرة إذا فازت في تصويت الأسبوع المقبل في البرلمان.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.