الأسهم الآسيوية تتجاهل خسائر وول ستريت

|

قفز مؤشر نيكي 225 الياباني 1% إلى 21,501.48، حيث أنهى بنك اليابان اجتماع السياسة عن طريق الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسي عند 0.1%، مع الحفاظ على موقفه من التسهيل النقدي الشديد والتحفيز القوي.

ارتفعت الأسهم الصينية مع انتهاء الجلسة السنوية للمؤتمر الاحتفالي حيث تعهد رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ بدعم الاقتصاد المتباطئ.

قال لي إن البلاد ستخفض الرسوم والضرائب، وتقدم مساعدة بقيمة تقارب 2 تريليون ين (حوالي 300 مليار دولار أمريكي) للشركات، حسبما ذكرت وكالة أنباء شينخوا الرسمية.

وقفز مؤشر شنغهاي المركب 1.5% إلى 3036.76، وهانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 1% إلى 29124.18.

أمضى المستثمرون يوم الخميس في وضع الانتظار والترقب، ومراقبة عن كثب لقضايا التجارة العالمية والاستمرار في التغلب على الفوضى المحيطة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الكتلة التجارية الرئيسية الشريكة لها.

بالكاد تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية يوم الخميس حيث توقفت سلسلة أرباح السوق التي استمرت ثلاثة أيام.

وارتفع مؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 0.1% الى 2808.48. كان مؤشر داو جونز الصناعي ثابتًا عند 25709.94. انخفض مؤشر ناسداك بنسبة 0.2% إلى 7630.91، في حين تراجع مؤشر راسل 2000 للشركات الصغيرة بنسبة 0.4%، إلى 1549.63.

قالت وزارة التجارة إن مبيعات المنازل الأمريكية الجديدة تراجعت بنسبة 6.9% في يناير، في إشارة محتملة إلى توقف المشترين المحتملين خلال الإغلاق الحكومي حتى مع استمرار انخفاض معدلات الرهن العقاري. كما أظهر التقرير أن أسعار المبيعات انخفضت بنسبة 3.8٪. تم تداول أسهم Homebuilder في الغالب بعد التقرير.

لا يزال المستثمرون ينتظرون المزيد من الأخبار حول المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وذكر تقرير صادر عن بلومبرج أن اجتماع قمة محتملاً للرئيس دونالد ترامب والزعيم الصيني شي جين بينغ قد تم إرجاؤهما إلى أبريل وأنه سيكون من الواضح ما إذا كان يمكن التوصل إلى اتفاق بشأن نزاعهما حول الاستراتيجيات الصناعية في بكين وقضايا أخرى في غضون عدة أسابيع.

ارتفع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 0.7% إلى 2169.91، وارتفع مؤشر S&P ASX 200 بنسبة 0.2% إلى 6190.50. وارتفع مؤشر سينسيكس الهندي 0.7% إلى 38015.13 نقطة. ارتفعت الأسهم في تايوان ومعظم دول جنوب شرق آسيا لكنها انخفضت في تايلاند.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.