الأسهم تتراجع مع ازدياد عوامل الخطر في الأسواق

خسرت الأسهم مكاسبها في حين حافظت أصول الملاذ الآمن على مكاسبها مساء يوم الجمعة بعد الإنخفاضات الحادة في وول ستريت حيث ارتفعت المخاوف من احتمال إغلاق الحكومة الأمريكية.

تراجعت الأسهم الأمريكية بشكل حاد خلال الليل حيث أدى التهديد بوقف الحكومة الأمريكية إلى ارتفاع معدل التذبذب إلى أعلى مستوى له منذ فبراير، كما أثرت مخاوف النمو العالمي على المعنويات.

وقال الرئيس دونالد ترامب يوم الخميس انه سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قانون لتمويل الحكومة ما لم يكن لديه أموال لجدار حدودي مع المكسيك، مما يزيد من احتمالات الاغلاق الجزئي الذي من شأنه أن يضع الموظفين العموميين في إجازة وقد يعطل الاقتصاد الامريكي.

أشارت تجارة العقود الآجلة إلى انخفاضات متواضعة في أوروبا - تبلغ نحو 0.3% لمؤشر FTSE 100 في لندن و 0.2% لمؤشر Dax 30 في فرانكفورت - ولكن كان هناك انخفاض حاد في آسيا.

وفقًا لتداول العقود الآجلة في الولايات المتحدة، سيبقى مؤشر S&P500 مستقرًا بعد أن فقد 1.6% على مدار الجلسة السابقة. وهذا ما جعل المؤشر يتراجع بأكثر من 15% منذ بداية شهر أكتوبر، عندما كان تداوله عند مستوى قياسي، وهو في طريقه لأسوأ انخفاض فصلي منذ الأزمة المالية وقد تراجع بنسبة 8% تقريبا في 2018.

وانخفض مؤشر S&P/ASX200 في سيدني بنسبة 0.7%، وعند أدنى مستوى له خلال عامين، مع تمسك أسهم المواد الأساسية فقط بالمنطقة الإيجابية.

وانخفض مؤشر هانغ سنغ بنسبة 0.2%. قفزت أسهم شركة Tencent ذات الوزن الثقيل 4.3% بعد أن أشارت الحكومة الصينية إلى رفع حظر استمر لمدة تسعة أشهر على إصدار ألعاب جديدة على الإنترنت، في إنعاش لوسائل الإعلام الاجتماعية وألعاب الفيديو في الصين.

وعبر الأسواق العالمية يوم الخميس، تعرضت أسعار النفط والدولار لضغوط متجددة وتسطح منحنى عائد سندات الخزانة. وانخفض مؤشر S&P500 ومؤشر ناسداك 1.6%، وانخفض النفط بنسبة 5.1%، في حين تراجع الدولار إلى أدنى مستوى له خلال اليوم منذ 20 نوفمبر.

وكانت أسعار النفط أكثر تفاؤلا يوم الجمعة مع صعود خام برنت القياسي الدولي 0.8% إلى 54.79 دولار للبرميل بعد انخفاضه إلى أدنى مستوياته في عام واحد يوم الخميس. وارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط بنفس الحجم إلى 46.26 دولار.

كان الذهب، وهو أحد أصول الملاذ الآمن الأخرى، يستقر بالقرب من 1260 دولارًا للأونصة بعد أن قفز بمقدار 17 دولارًا يوم الخميس.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.