استمرار التفاؤل في أسواق الأسهم والتركيز الآن على البنك الاحتياطي الفيدرالي

تمتعت أسواق الأسهم الأمريكية والأوروبية بجلسة إيجابية يوم أمس على خلفية الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة.

استعاد الديمقراطيون السيطرة على مجلس النواب، واستمر الجمهوريون في السيطرة على مجلس الشيوخ. من الناحية التاريخية، استفادت سوق الأوراق المالية الأمريكية من الكونجرس المنقسم، حيث يشعر المستثمرون أن الحكومة تجد صعوبة في إدخال تشريعات جديدة، ويتجاوب الإقتصاد معها بشكل غير مرتبط.

الليلة الماضية، حصلت الأسهم الأمريكية على دفعة إضافية من الرئيس الأمريكي ترامب، عندما قال إنه يأمل في العمل مع الديمقراطيين في عدد من القضايا مثل البنية التحتية والرعاية الصحية. أخذ المتداولين هذا كعلامة على أن الجانبين قد يكونان قادرين على إقامة علاقة بناءة. استفادت شركة Caterpillar، وهي شركة الآلات الثقيلة، من التكهنات حول زيادة البنية التحتية. كان قطاع التكنولوجيا هو الأداء البارز حيث شعر المتداولين أن الرئيس ترامب قد لا يكون قادراً على اتخاذ إجراءات صارمة ضد شركات التكنولوجيا الكبرى مثل Amazon. كانت الحركة للأعلى يوم أمس على خلفية انتخابات منتصف المدة مرحب بها، وتضيف إلى الارتفاع الذي بدأ في نهاية الشهر الماضي.

خلال المساء، أصدرت الصين آخر الأرقام التجارية، وبلغ الفائض 34.01 مليار دولار، والإجماع كان 35 مليار دولار، وكان فائض سبتمبر 31.69 مليار دولار. وقفزت الصادرات بنسبة 15.6% وكان توقع المتداولين عند 11%. قفزت الواردات بنسبة 21.4%، وكان الاقتصاديون يتوقعون زيادة قدرها 14%. ارتفعت الأسهم في آسيا على خلفية الحركة الإيجابية في الولايات المتحدة.

كان الرئيس ترامب متمسكاً بخط متشدد مع الصين في محاولة لإعادة التوازن إلى العلاقة التجارية، وتشير الأرقام الأخيرة إلى ضرورة إعادة توازن العلاقة التجارية. ومع ذلك، فقد تغيرت الديناميكية السياسية في ضوء الانتخابات النصفية. قد تكون شعبية الديموقراطيين علامة على أن الناخبين لم يحبوا تكتيكات ترامب المتعلقة بالصين.

مع البقاء في موضوع التجارة، سيتم إصدار أرقام التجارة الألمانية والفرنسية في الساعة 7 صباحا و 7.45 صباحا (بتوقيت المملكة المتحدة) على التوالي. الاتحاد الأوروبي هو أيضًا على رادار ترامب، وهو يشعر بأن الأوروبيين يستغلون الولايات المتحدة.

في وقت سابق من جلسة يوم أمس، ارتفع النفط بسبب الأخبار القائلة بأن المملكة العربية السعودية وروسيا تفكران في خفض الإنتاج في عام 2019. تحول سوق الطاقة إلى الإنخفاض بعد أن أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات النفط الأمريكية ارتفعت بأكثر من المتوقع. إضافة إلى ذلك، وصل إنتاج النفط الأمريكي إلى مستوى قياسي جديد.

سيعلن الاحتياطي الفيدرالي اليوم عن قرار سعر الفائدة الأخير. لا يوجد تغيير متوقع. هناك احتمالية كبيرة لرفع سعر الفائدة في شهر ديسمبر، وسوف يستمع المتداولون لأية دلائل بشأن ما ستبدو عليه السياسة في عام 2019، وقد تكون التوقعات ضعيفة بعض الشيء.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.