توقف عمليات بيع السوق العالمية مع ارتفاع الأسعار في آسيا وأوروبا

تقدمت الأسواق العالمية يوم الجمعة حيث توقفت بعد عدة أيام من البيع القوي.

تقدمت الأسهم في آسيا وأوروبا، في حين أن العقود الآجلة الأمريكية تشير إلى مكاسب أكثر من 1% في الأسهم الأمريكية عندما يفتح السوق في غضون ساعات قليلة.

تتقدم أسواق الأسهم في أوروبا وآسيا يوم الجمعة بعد أن تعرضت الأسواق العالمية لعمليات بيع قوية على مدى أربعة أيام من التداول.

في ختام التداولات الآسيوية، عوضت كل مؤشرات الأسهم الرئيسية على الأقل بعض من خسائرها خلال الأسبوع الماضي، على الرغم من أنها جميعها بقيت أقل مما كانت عليه في بداية الأسبوع.

بعد 30 دقيقة من التداول في أوروبا، تقدمت المؤشرات بشكل كبير قريبة من تقدم بنسبة 1%، مع قيادة مؤشر داكس الالماني الطريق للأعلى.

و من غير الواضح ما إذا كان تقدم يوم الجمعة هو مجرد وقفة في الحركة التنازلية الأطول للأسواق، أو ما إذا كانت الأيام القليلة الماضية مجرد نقطة على الشاشة في اتجاه تصاعدي مستمر، ولكن ستيفن اينيس، رئيس قسم التداول في آسيا والمحيط الهادئ لدى OANDA، عزى التقدم للتعب في السوق.

ارتفعت المؤشرات الرئيسية، مع ارتفاع مؤشر الصين 50A بأكثر من 2.5%، وقفز مؤشر هانغ سنغ القياسي في هونغ كونغ بنسبة 1.8%. ومع ذلك، لا تزال الأسهم منخفضة مقارنة ببداية من الأسبوع.

ارتدت الأسهم الأوروبية على نطاق واسع عن الانخفاضات الحادة التي شهدتها يوم أمس، مع تقدم واسع في جميع أنحاء القارة في الساعة الأولى من التداول. يقود مؤشر داكس الألماني يقود الطريق، بنسبة 1% إلى 11657 نقطة، في حين أن مؤشر FTSE100 في لندن قريب منه، ويتداول ععند 7038، بتقدم أقل من 0.5% بقليل.

بعد الانخفاض بنسبة 2% لمؤشر داو جونز يوم الخميس، يبدو أن الجمعة قد تشهد ارتدادًا للأسهم الأمريكية. تشير العقود الآجلة في الوقت الحالي إلى أن جميع المؤشرات الرئيسية الثلاثة في الولايات المتحدة سترتفع عندما تفتح في وقت لاحق من اليوم عند الساعة 2.30 بعد الظهر BST (الساعة 9.30 صباحًا بالتوقيت الشرقي). تقدمت عقود مؤشر داو الآجلة بنسبة 1.1%، وتشير عقود مؤشر S&P500 الآجلة لمكاسب بنسبة 1.2%، واحتمالية ارتداد مؤشر ناسداك بنسبة 1.7% في سبتمبر.

ارتفع الذهب بحدة خلال عمليات البيع الأوسع للسوق، مما يعكس دوره كأصل آمن في أوقات الاضطراب. كانت مكاسب يوم الخميس عند 2.5% هي الأكبر من حيث النسبة المئوية منذ 24 يونيو 2016، بعد يوم من استفتاء المملكة المتحدة لمغادرة الاتحاد الأوروبي. وقد تراجعت يوم الجمعة، مما يعكس نهاية الإضطراب، وتراجعت بنسبة 0.4 % إلى 1222 دولار للأونصة.

كما انتعشت العملات المشفرة كذلك يوم الجمعة، بعد الهزيمة التي شهدت تراجع العديد منها بأكثر من 10% من قيمتها. وقد استعادت البتكوين، التي انخفضت بنسبة 5% يوم الخميس، قدرتها وارتفعت بنسبة 0.5% إلى 6.320 دولار لكل عملة.

تقدم النفط، بعد خسارته بنسبة 3% من قيمته لفترة وجيزة ما أدى إلى انخفاضه إلى ما دون 80 $ للبرميل، وارتفع هو الآخر بنسبة 1.1% ليتداول عند أعلى 81$ صباح يوم الجمعة.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.