تقدم الأسهم الآسيوية بشكل أكبر بعد ارتداد وول ستريت

ابتعدت الأسهم الآسيوية أكثر عن أدنى مستوى لها خلال شهرين يوم الثلاثاء، مدعومة بتمديد ارتداد وول ستريت من الإنخفاض الحاد من الأسبوع الماضي، ولكن المستثمرين ما يزالون حذرين قبل الإعلان عن بيانات التضخم الأمريكية لاحقاً خلال الأسبوع.

توقع مراهنوا الإنتشار افتتاح أعلى للأسهم الأوروبية، وتوقعوا مكاسب 0.25% لمؤشر FTSE البريطاني ونسبة 0.3% لمؤشر DAX الألماني و مؤشر CAC فرنسي.

تقدم مؤشر MSCI لأسهم شركات آسيا والمحيط الهادئ خارج اليابان بنسبة 1.1% بعد أن تراجع إلى أدنى مستوياته منذ تاريخ 11 ديسمبر يوم الجمعة.

ارتفعت الأسهم الأسترالية بنسبة 0.6% و مؤشر كوريا الجنوبية KOSPI بنسبة 0.65% و مؤشر Nikkei الياباني بدأ عند ارتفاع ولكنه خسر الطاقة وتراجع بنسبة 0.75%.

تقدم مؤشر شانغهاي المركب بنسبة 1% مدعوماً بالمكاسب العالمية والإشارات إلى احتمالية دعم من الحكومة الصينية.

شجعت شركة تابعة لمشرع الأوراق المالية الصينية يوم الإثنين المساهمين الكبار في الشركات المدرجة محلياً على زيادة ممتلكاتهم بعد عمليات البيع العالمية الأسبوع الماضي والتي أدت إلى تراجع الأسهم الصينية.

ارتفعت المؤشرات الرئيسية الثلاثة في وول ستريت لليوم الثاني يوم الإثنين، حيث استعاد المستثمرين بعض الثقة بعد أن حصلت الأسهم الأمريكية على أسوء تراجع أسبوعي لها خلال عامين.

مع هذا، فقد استمر الحذر في الأسواق الأوسع بعد التراجع في الأصول المخاطرة بقيادة الولايات المتحدة الأسبوع الماضي وقبل بيانات التضخم الأمريكية يوم الأربعاء. سوف تؤدي القراءة الأفضل من المتوقع لضغط السعر إلى موجة جديدة من البيع.

يوم الأربعاء سوف تكون أرقام التضخم الأمريكية محط تركيز الأسواق المتوترة. تراجعت عوائد السندات العشر سنوية إلى 2.849% بعد أن ارتفعت إلى أعلى مستوياتها خلال 4 سنوات عند 2.902 يوم الإثنين.

مدد مؤشر الدولار الأمريكي مقابل ستة عملات رئيسية من خسائره المتواضعة التي عانى منها خلال المساء وتراجع بنسبة 0.25% إلى 89.987. تراجع المؤشر من أعلى مستوى له خلال أسبوعين عند 90.567 والذي وصل له في وقت متأخر من الأسبوع الماضي، عندما استفاد من وضع الأصل الآمن على خلفية عمليات البيع الكبيرة في الأسواق العالمية.

خسر الدولار الأمريكي 0.3% إلى 108.285 ين، مضغوطاً بتراجع  مؤشر Nikkei. تقدم اليورو بنسبة 0.15% إلى 1.2310$.

لم يتغير الراند الجنوب أفريقي كثيراً عند 11.91 للدولار بعد أن تراجع لفترة وجيزة بعد الأخبار بأن حزب المؤتمر الأفريقي الوطني الحاكم اختار عزل الرئيس جاكوب زوما. كان الراند قد ارتفع بنسبة 2% خلال اليومين الماضيين، مدعوماً بالآمال أن زوما سوف يتنحى، ولكنه واجه مقاومة بسبب كون الأخبار الأخيرة تشير إلى إطالة الأزمة السياسية.

كان الدولار الأسترالي ثابتاً عند 0.7866$ بعد أن ارتفع بحوالي 0.6% خلال المساء على خلفية ارتفاع أسعار السلع وتحسن ميول المخاطرة الأوسع.

كما ارتدت أسعار النحاس كذلك مبتعدة عن أدنى مستوياتها خلال شهرين بسبب تشجيع الأسواق الأكثر استقراراً للمستثمرين من أجل العودة إلى السلع. تداول النحاس على بورصة لندن للمعادن ممداً تقدم المساء بنسبة 1.4% عند 6927$ للطن.

كما حصلت السلع كذلك على الدعم من تراجع الدولار من أعلى مستوياته خلال أسبوعين. الدولار الأقل يفيد المشترين من خارج الولايات المتحدة من خلال تقليل سعر السلع المسعرة بالدولار.

ارتفع خام برنت بنسبة 0.55% إلى 62.94$ للبرميل. ارتفع الذهب بنسبة 0.3% إلى 1.326.51$ للأونصة.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.