الأسهم تستأنف الصعود واليورو يحصل على الدعم من البنك الأوروبي المركزي

استأنفت الأسهم الآسيوية تقدمها يوم الجمعة، مدعومة بالتفائل بشأن المكاسب الأمريكية وأسعار النفط الأعلى، في حين تقدم اليورو بعد إشارة البنك الأوروبي المركزي إنهاء التحفيزات الضخمة التي يطبقها.

يتوقع أن ترتفع الأسهم الأوروبية، مع تقدم العقود الآجلة على مؤشري Dax الألماني و CAC الفرنسي بنسبة 0.3% ومؤشر FTSE البريطاني بنسبة 0.1%.

مؤشر MSCI الواسع لأسهم شركات آسيا والمحيط الهادئ خارج اليابان ارتفع بنسبة 0.6%، بعد الجلستين المتتاليتين من التراجع، وهو على المسار لتسجيل خامس أسبوع له على التوالي من المكاسب. ولكن مؤشر Nikkei الياباني تراجع لليوم الثالث، وخسر 0.2% خلال اليوم، و0.3% خلال الأسبوع.

بيانات التجارة الصادرة عن الجمارك الصينية أظهرت نمواً سريعاً في الصادرات والواردات خلال العام 2017، مؤكدةً على الإقتصاد العالمي الذي يستمر بالتحرك للأعلى بشكل جيد، على الرغم من أن النمو وصل إلى مطب في ديسمبر بعد أن ارتفع في نوفمبر.

المؤشرات الرئيسية الثلاثة في وول ستريت وصلت إلى ارتفاعات قياسية مع توقع زيادة مكاسب شركات مؤشر S&P500 بنسبة 11.8% في ربع العام الأخير، وفقاً لدراسة Thomson Reuters I/B/E/S.

مؤشر MSCI الواسع لأسهم الأسواق العالمية وصل هو الآخر إلى ارتفاع قياسي يوم الخميس، بعد أن ارتفع خلال 7 من 8 أيام عمل حتى الآن هذا العام، بزيادة إجمالية عند 3.3%.

قاد قطاع الطاقة المكاسب، حيث ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى المستويات خلال 3 سنوات، في حين أن القطاعات الحساسة لمعدلات الفائدة، مثل شركات المنافع والعقارات، كان أدائها أضعف.

تراجعت عوائد الخزينة الأمريكية يوم الخميس بعد أن نفت الصين التقرير الإخباري أن مسؤولين في الحكومة أوصوا بأن تبطئ أو توقف البلاد مشتريات السندات الأمريكية.

نفى مشرعي العملة الصينية التقرير، ولكنهم قالوا بأنهم ينوعون احتياطي العملات الأجنبية من أجل حماية القيمة.

وصلت عوائد الأوراق المالية العشر سنوية إلى 2.550%، أقل من أعلى مستوى لها خلال 10 أشهر والذي وصلت له يوم الأربعاء عند 2.597%.

أسعار تبادل مؤشر اليورو حتى صباح اليوم الثاني ارتفعت بشكل حاد هذا الأسبوع، حيث أخذ المتداولين بالحسبان فرصة أعلى لرفع معدلات الفائدة في وقت مبكر من العام القادم. ارتفع اليورو إلى المستوى 1.2$ وتداول أخيراً عند 1.2048$، قريباً من أعلى مستوى له خلال 3 أشهر عند 1.2089$ والذي وصل له الأسبوع الماضي.

من الناحية الأخرى، كان الدولار أضعف بشكل واسع بعد أن تراجع سعر البيع بالجملة في الولايات المتحدة في شهري ديسمبر ونوفمبر، معززاً توقعات المستمثرين بتضخم ضعيف.

تراجع الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوى له خلال 6 أسابيع عند 111.05 ين يوم الخميس، ووصل أخيراً إلى 111.21 ين.

سوف نحصل يوم الجمعة على بيانات التضخم للمستهلكين ومبيعات التجزئة من الولايات المتحدة عند الساعة 1330 بتوقيت غرينيتش.

حامت البتكوين حول أدنى مستوياتها خلال العام بعد أن تراجعت بنسبة 11.1% يوم الخميس بعد أن كشفت حكومة كوريا الجنوبية، أحد المصادر الرئيسية للطلب على العملة، عن خطط لحضر تداول العملات المشفرة. على بورصة Bitstamp، تداولت العملة عند 13,696$، بإرتفاع 3.41%، ولكن ليس بعيداً عن أدنى مستوى يوم الخميس عند 12,800$، والذي هو الأدنى منذ تاريخ 31 ديسمبر.

تراجعت أسعار النفط من المكاسب الكبيرة خلال اليوم السابق، ولكنها تداولت قريبة من أعلى مستوى لها خلال 3 سنوات على مؤشرات التضييق في التوريد من الولايات المتحدة. تبادلت عقود خام WTI الأمريكي عند 63.42$ بتراجع 0.6% خلال اليوم. وكانت وصلت اليوم السابق إلى أقوى مستوى لها منذ أواخر 2014 عند 64.77$ للبرميل.

تراجعت عقود خام برنت بنسبة 0.2% إلى 69.13$ للبرميل بعد أن وصلت إلى 70.05$ للبرميل خلال الجلسة السابقة، وهو أعلى مستوى لها منذ نوفمبر 2014.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.