تلاشي تقدم البنك وتراجع الأسهم، والدولار يصل إلى أعلى مستوى له خلال 13 عام

أنهت الأسهم الأمريكية يوم الأربعاء بتراجع طفيف، حيث خسرت البنوك بعض المكاسب الكبيرة التي حققتها منذ الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية الأسبوع الماضي، ولكن قطاعات التكنولوجيا والبضائع الإستهلاكية ارتفعت. يستمر الدولار بالتقدم مقابل أغلبية العملات الأخرى ووصل إلى أعلى مستوى له خلال 13 عام.

تعرضت البنوك لأكبر الخسائر حيث توقف التقدم الذي استمر لسبع أيام في ذلك القطاع. الشركات الصناعية، والتي كانت أيضاً من كبار الرابحين بعد الإنتخابات، تداولات بتراجع هي الأخرى. سعر النفط خسر بعض المكاسب الكبيرة التي حققها خلال اليوم السابق.

الدولار كان قوياً جداً خلال السنوات الأخيرة، ولكن ليس بهذه القوة، و قد كان مستقراً جداً مقابل العملات الأخرى. ولكن على خلفية الإنتخابات، يعتقد المستثمرين بان الإقتصاد الأمريكي قد ينمو بوتيرة أسرع و التضخم قد يتحسن.

تراجع مؤشر دو جونز الصناعي 54.92 نقطة أو 0.3% إلى 18868.14. تراجع مؤشر Standard & Poor 500 3.45 نقطة أو 0.2% إلى 2176.94. مؤشر ناسداك المركب تقدم 18.96 نقطة أو 0.4% إلى 5294.58.

بعد فترة خسارة طويلة قبل الإنتخابات، ارتفع مؤشر Dow لسبعة أيام متتالية حتى يوم الخميس وحقق إرتفاعات قياسية عدة.

قاد بنك JPMorgan Chase قطاع البنوك للأسفل، وتراجع 1.96$ أو 2.5% إلى 77.40$، و خسر بنك مورجان ستانلي 81 سنت أو 2% إلى 39.19$. البنوك تتراجع من أفضل أسبوع لها منذ الأزمة المالية، حيث يأمل المستثمرين بالحصول على معدلات فائدة أعلى وأرباح أكثر من الإقراض، بالإضافة إلى الخفض في التشريعات التي من الممكن أن تدعم أرباح البنك.

مؤشر ICE للدولار الأمريكي، والذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل ست عملات أخرى، ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ أبريل 2003. الدولار يرتفع جزئياً بسبب اعتقاد المستثمرين بأن البنك الفدرالي سوف يرفع معدلات الفائدة بوتيرة أسرع تجاوزاً مع تحسن التضخم من زيادة الإنفاق الذي عرضه دونالد ترامب.

الدولار الأمريكي الأقوى يؤذي الشركات الأمريكية التي تقوم بالكثير من أعمالها في الخارج لأنه يجعل المنتجات أكثر كلفة، ويؤثر في أرباحها عندما تحول من عملات أخرى إلى الدولار الأمريكي. ولكن، يجعل الدولار الأقوى من الواردات أرخص بالنسبة للمستهلكين في الولايات المتحدة.

تراجع الدولار الأمريكي إلى109.15 من 109.32 ين في وقت متأخر من يوم الثلاثاء. اليورو تراجع إلى 1.0681$ من 1.0718$.

تراجعت أسعار النفط. خسر الخام الأمريكي 24 سنت إلى 45.57$ للبرميل في نيويورك. خام برنت، والذي يستخدم لتسعير النفط العالمي، تراجع 32 سنت إلى 46.63$ للبرميل في لندن.

ارتفعت أسعار السندات. العوائد على أوراق الخزينة الأمريكية العشر سنوية تراجعت إلى 2.21% من 2.22%. سعر النفط تراجع 60 سنتاً إلى 1223.90$ للأونصة. تراجعت الفضة 12 سنت إلى 16.93$ للأونصة، والنحاس تراجع 4 سنتات إلى 2.47$ للباوند.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.