العملات الاسيوية هبطت واليوان في ارتفاع

خالد سرحان

انخفضت الأسهم الآسيوية خلال تعاملات يوم الثلاثاء مع أن أعرب المستثمرون عن قلقهم إزاء حالة أزمة الديون في منطقة اليورو في الربع القادم وبالاضافة إلى مبيعات العيد الضعيفة في الولايات المتحدة. يمكن لمبيعات التجزئة الضعيفة في الولايات المتحدة التأثير المباشر على الصناعات الصينية للتجار، حسب تكهنات التجار الآسيويين. كما تأثرت الأسواق من أحجام التداول الضعيفة خلال عطلة نهاية الاسبوع التي أبقت الأسواق في أستراليا ونيوزيلندا وهونغ كونغ مغلقة يوم امس.

خسر طوكيو بنسبة 0.4% ووصل الى 8442.18 ومؤشر شانغهاي ، مؤشر الصين ، انخفض ما يقرب من الـ 1% ووصل الى 2314.4 . كما وخسرت  أسواق أخرى كانت مفتوحة يوم أمس مثل سنغافورة وسيول.

اليوان يضرب على مستوياته على الإطلاق

على الرغم من تردي سوق الأسهم الآسيوية ، ضرب اليوان الصيني أعلى مستوياته على الاطلاق في التعاملات اللحظي يوم الاثنين، ومن المتوقع استقرار العملة أو الارتفاع قليلا بحلول نهاية العام ، كما وتوقع محللون أن اليوان سيغلق السنة عند حوالي 6.30 مقابل الدولار.

في عام 2012، ومن المتوقع أن يرتفع اليوان كذلك ، فيما توقع محللون أن الجزء الأكبر من النمو سيأتي في الربع الثاني ، كما أنه سوف يحاول الصينيون كبح النمو المحتمل، لأنهم ينتظرون كيف سيكون الحال في أزمة منطقة اليورو. ارتفع لليوان بنسبة 4.27% في عام 2011، والجزء الأكبر من الذي حصل في بداية العام، قبل أن يتم بذل الجهود لوقف تعزيز العملة - الجهود التي يبدو من المرجح أن تتوسع في السنة القادمة.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.