تحليل فني لسعر الدرهم الإماراتي مقابل الدولار (AED/USD): ارتفاع القطاع غير النفطي في الإمارات خلال يناير والدولار يترقب بيانات التضخم

 حافظ زوج الدولار مقابل الدرهم اماراتي (AED/USD) على تداولاته عند نفس النطاق السعري المحدود، وسط دعم المصرف المركزي في الإمارات العربية المتحدة ثبات سعر الدرهم مقابل الدولار.

brokers-we-recommend وسطاء فوركس الذين نوصي بهم في المنطقه

القائمة الكاملة لشركات الفوركس see-full-broker

 في أخبار العملة الأمريكية، ارتفع الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية خلال تداولات الأسبوع الماضي، حيث وصل المؤشر إلى أعلى مستوياته منذ منتصف نوفمبر الماضي. خلال الشهر الجاري توالت التقارير الاقتصادية والتي كشفت عن ارتفاع الوظائف في القطاع غير الزراعي الأمريكي بما يفوق التوقعات. بينما تضمنت أحدث التقارير الاقتصادية الصادرة في نهاية الأسبوع الماضي عن تعديل معدلات التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية في ديسمبر الماضي بالخفض. اما على صعيد البيانات المنتظرة خلال الشهر الجاري فيبرز تقرير التضخم الأمريكي والمنتظر أن يصدر يوم الغد الثلاثاء.

خلال الأسبوع الماضي توالت تصريحات أعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي بداية من جيروم باول رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي وعدد كبير من أعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي. والتي اتسمت في مجملها بتباين ما بين من يستبعد تغييرات بشكل كبير في السياسة النقدية وبين التفاؤل والمرونة لدى بعض الأعضاء الاخرين. لكن بشكل مجمل تراجعت الترجيحات السابقة والتي كانت تشير لخفض سعر الفائدة خلال مارس المقبل لتتحول أغلب الترجيحات لإمكانية خفض أسعار الفائدة خلال مايو المقبل. وهي ترجيحات غير مؤكده حيث قد تتغير وسط توالي البيانات.   

 في أخبار الإمارات، كشفت البيانات الأخيرة الصادرة عن مجموعة ستاندرد آند بورز العالمية عن أداء غير مسبوق في اقتصاد القطاع الخاص غير النفطي في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال شهر يناير/ كانون ثان الماضي. اظهر مؤشر مديري المشتريات لهذا القطاع ارتفاع ملحوظ في النشاط التجاري، مدفوعا بتدفق الأعمال الجديدة. وعلى الرغم من الانخفاض الطفيف في مستويات الإنتاج – وهو الأدنى خلال خمسة أشهر – فقد شهدت ظروف العمل تحسناً، مدفوعاً بارتفاع طفيف في أعداد العملاء، والطلب القوي، وزيادة الجهود الترويجية. ومع ذلك، فقد صاحب هذا التوسع تباطؤ في خلق فرص عمل جديدة، إلى جانب ارتفاع تكاليف الإنتاج بسبب ارتفاع مخاطر سلسلة التوريد.

على الرغم من انخفاض مؤشر مديري المشتريات الرئيسي، ظلت القراءة فوق المستوى المحايد، مما يشير إلى النمو بدلاً من الانخفاض. وفي يناير، انخفض المؤشر بشكل هامشي إلى 56.6 نقطة من 57.4 نقطة في ديسمبر. وتتوقع مجموعة ستاندرد آند بورز العالمية استمرار التوسع والاستدامة في الإنتاج، وإن كان ذلك تحت ضغط المبيعات والطلب القوي.

على الصعيد الفني، لم يسجل سعر صرف الدرهم الإماراتي مقابل الدولار الأمريكي تغييرات تذكر خلال تداولات الأسبوع الماضي، مع تحرك الزوج في نفس النطاق السعري حيث يستقر السعر عند مستويات 0.27188. في الوقت الحالي، يتداول الزوج أقل من خط الاتجاه الهابط على الإطار الزمني للأسبوع والموضح من خلال الرسم البياني. يتحرك السعر ما بين مستويات الدعم التي تتركز عند 0.27142 ومستويات المقاومة التي تتركز عند 0.27199. كما يتداول السعر ما بين متوسطات الحركة 50 و200 على الإطار الزمني لليوم، وكذلك للأسبوع، ايضاً على الإطار الزمني للشهر، في إشارة للاستقرار على المدى الزمني المتوسط والطويل. على صعيد التوقعات المستقبلية لا يتوقع أن يشهد الزوج تحركات كبيرة في ظل استقرار السياسة النقدية التي يتبعها البنك المركزي في الإمارات.

الرسم البياني اليومي لزوج الدرهم الإماراتي مقابل الدولار الأمريكي

تابع أفضل شركات التداول في الإمارات

أمير عيسى
محرر اقتصادي .. خبرة اكثر من 12 سنة باسواق المال المالية العالمية و في مجال تداول العملات و المعادن .. اشرفت علي العديد من المواقع التي تخص الاستثمار والتمويل والتدريب بمجال الفوركس والبورصات العالمية