أزواج العملات الرئيسية لهذا الأسبوع

 كريستوفر  لويس

من المحتمل جداً أن يعتمد الاختلاف بين النجاح والفشل في تداول الفوركس في الغالب على أزواج العملات التي تختار التداول بها كل أسبوع وفي أي اتجاه، وليس على طرق التداول الدقيقة التي قد تستخدمها لتحديد نقاط دخول وخروج التداول.

أعلان

الين هو أحد الأصول الشائعة خلال الأوقات العصيبة

عند بدء أسبوع التداول، من الجيد النظر إلى الصورة الكبيرة لما يتطور في السوق ككل وكيف تتأثر هذه التطورات بالأساسيات الكلية ومعنويات السوق.

إنه وقت مناسب الآن للتداول في الأسواق، حيث توجد بعض الاتجاهات التصاعدية الصالحة طويلة الأجل في مؤشرات سوق الأسهم الأمريكية الرئيسية والتي يمكن تداولها لدى معظم وسطاء الفوركس كعقود مقابل الفروقات، فضلاً عن الزخم طويل الأجل لصالح الدولار الكندي والاسترالي وضد الين الياباني.

الصورة الكبيرة 2 مايو 2021

شهد سوق الفوركس الأسبوع الماضي أقوى ارتفاع في القيمة النسبية للدولار الكندي وأقوى انخفاض في القيمة النسبية للين الياباني.

كتبت في تحليلي السابق الأسبوع الماضي أن أفضل صفقة كان من المرجح أن تكون صفقة شراء لمؤشر S&P500 بعد إغلاق يومي (في نيويورك) فوق المستوى 4200. لم نحصل على مثل هذا الإغلاق حتى يوم الخميس، عندما أغلق المؤشر عند المستوى 4209.2. أنهى الأسبوع في اليوم التالي منخفضاً عند المستوى 4181، بخسارة 0.67٪.

التحليل الأساسي ومعنويات السوق

أهم ما في الأسبوع الماضي هو أن معنويات السوق لا تزال تتجه نحو الرغبة بالمخاطر، خاصة في الولايات المتحدة التي تشهد ارتفاعاً مستمراً في تقديرات النمو والرواتب. كان الطلب مدعوماً بالسياسات النقدية المتساهلة بالإضافة إلى التحفيز في الولايات المتحدة، على الرغم من المخاوف من أن تؤدي السياسة إلى ضغوط تضخمية لا يمكن تحملها، وإلى زيادة الضرائب على الشركات. تم تداول مؤشر الأسهم الأمريكية الرئيسي، S&P500، لفترة وجيزة يوم الخميس عند أعلى سعر له على الإطلاق فوق المستوى 4220.

ارتفعت قيمة مؤشر الدولار الأمريكي الأسبوع الماضي، على الرغم من أن الحركة في سوق الفوركس كانت تحت سيطرة الدولارين الكندي والأسترالي القويان، بينما تراجع الين الياباني. نرى قوة طويلة الأجل في الدولار الكندي، مدعومة بالعوامل الأساسية وسياسات بنك كندا المركزي.

كانت أحداث السوق الأسبوع الماضي تحت سيطرة بيانات السياسة الشهرية من الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، والتي كانت تصاعدية بسبب الاقتصاد الأمريكي المزدهر، وبنك اليابان المركزي، الذي كان إعلانه أقل أهمية، على الرغم من أن الين فقد قيمته بشكل كبير خلال الفترة المتبقية من الأسبوع.

ستكون الأحداث الرئيسية هذا الأسبوع متمثلة في بيان السياسة النقدية الشهرية من بنك إنجلترا المركزي، بالإضافة إلى بيانات تقرير الرواتب في القطاع غير الزراعي في الولايات المتحدة. يمكننا توقع سوق فوركس نشط خلال النصف الثاني من هذا الأسبوع.

شهد الأسبوع الماضي ارتفاع العدد العالمي لحالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا الجديد للأسبوع التاسع على التوالي إلى ارتفاعات قياسية جديدة، بعد انخفاضه لأكثر من شهرين، مدفوعاً بشكل أساسي بعودة ظهور الفيروس في آسيا (خاصة الهند، التي تشهد أرقاماً عالية جداً والتي تضع نظامها الصحي تحت ضغط شديد) وأمريكا اللاتينية. كما ارتفع العدد الإجمالي للوفيات العالمية مرة أخرى الأسبوع الماضي للأسبوع السادس على التوالي. هناك تكهنات كبيرة بأن عدد الوفيات في الهند ربما يكون ضعف العدد الرسمي الذي يبلغ حوالي 3500 يومياً، بينما في الوقت الحالي هناك حوالي مليون حالة مؤكدة جديدة كل ثلاثة أيام. هناك مخاوف من أن يؤدي المعدل المرتفع جداً للعدوى في الهند إلى احتضان طفرات جديدة مقاومة للقاحات، على الرغم من أن شركة Pfizer متفائلة بأن لقاحها الحالي يوفر مستوى عالٍ جداً من الحماية ضد أي طفرات تم تحديدها حتى الآن.

بدأت العديد من البلدان برامج التطعيم. باستثناء الدول الصغيرة للغاية، حدث أسرع تقدم نحو مناعة القطيع في إسرائيل والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة. يتقدم التحصين بسرعة في الولايات المتحدة، وقد بدأ الاتحاد الأوروبي أخيراً بتسريع وتيرة برنامجه بما يكفي لبدء إحداث فرق.

يحدث أقوى نمو في حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا الجديد في أفغانستان والجزائر وجزر الباهاما والبحرين وبوليفيا وكمبوديا وكولومبيا ومصر وجورجيا والهند واليابان وكازاخستان ولاوس ولاتفيا وليتوانيا وماليزيا ونيبال والمملكة العربية السعودية وترينيداد وأوزبكستان.

التحليل الفني

مؤشر الدولار الأمريكي

يُظهر الرسم البياني الأسبوعي للأسعار أدناه أن مؤشر الدولار قد شكل شمعة تصاعدية مندفعة الأسبوع الماضي، بعد رفض مستوى دعم رئيسي جديد تم تسجيله عند 11716. هذه إشارة تصاعدية، والمؤشر الآن أعلى من سعره منذ ثلاثة أشهر، وهي إشارة تصاعدية أيضاً، لكنه لا يزال أقل من سعره منذ ستة أشهر، مما يشير إلى أن الزخم التصاعدي يتطور ولكنه لا يزال غير موثوق به إلى حدٍ ما. بشكل عام، يبدو أن حركة أسعار الدولار الأمريكي الأسبوع المقبل من المرجح أن تكون تصاعدية بشكل طفيف. لهذا السبب، ربما يكون من الحكمة عدم القيام بأي صفقات بيع بالدولار الأمريكي خلال الأسبوع المقبل، باستثناء مقابل العملات القوية جداً مثل الدولار الكندي.

الرسم البياني الأسبوعي لمؤشر الدولار الأمريكي
مؤشر S&P500

يبدو أن الارتفاع المذهل لسوق الأسهم الأمريكية منذ التأثير الأولي لفيروس كورونا في مارس 2020 قد توقف قليلاً، مع ثبات السعر في الغالب الأسبوع الماضي ليتداول لفترة وجيزة يوم الخميس عند أعلى مستوى آخر على الإطلاق. كان هذا حقاً توقفاً مؤقتاً في الارتفاع القوي الأخير، لذا من المحتمل أن تقوم الحركة التصاعدية بأداء جيد مع الحذر قليلاً هنا وانتظار إغلاق يومي فوق المستوى 4220 قبل التطلع إلى الشراء مرة أخرى. فوق هذا المستوى، سيكون السعر مرتفاً جداً مع زخم تصاعدي، مما يشير إلى أن الارتفاع من المحتمل أن يستمر لعدة أيام.

الرسم البياني الأسبوعي لمؤشر S&P 500
الدولار الأمريكي/الدولار الكندي

على الرغم من أن الدولار الكندي ليس لديه سجل جيد فيما يتعلق باحترام زخم السعر الخاص به، إلا أن الرسم البياني أدناه يوضح أننا رأينا اتجاهاً تصاعدياً ثابتاً ومستمراً على المدى الطويل في الدولار الكندي منذ التعافي الأولي من صدمة أسعار فيروس كورونا في مارس 2020. شهد الأسبوع الماضي شمعة تصاعدية قوية أغلقت عند أدنى مستوى من نطاقها، وأصبح هذا الزوج الآن عند أدنى سعر له منذ ثلاث سنوات. لذلك يمكننا القول أن هناك اتجاه هبوطي قوي طويل الأجل على الرغم من أن على الحركة التنازلية الحذر عند المستوى 1.2250، والذي كان نقطة انعطاف تصاعدية في المرة الأخيرة التي وصل فيها السعر إليه.
الرسم البياني الأسبوعي لزوج الدولار الأمريكي/الدولار الكندي

الدولار الكندي/الين الياباني

الدولار الكندي مغطى بالقسم أعلاه لزوج الدولار الأمريكي/الدولار الكندي، ولكن تجدر الإشارة إلى أن الدولار الكندي يخترق أيضاً ارتفاعاته على المدى الطويل مقابل الين الياباني، والذي يعد حالياً أضعف بكثير من الدولار الأمريكي. هذا يعني أن زوج الدولار الكندي/الين الياباني قد يكون أفضل وسيلة في الوقت الحالي لاستغلال قوة الدولار الكندي، بعد أن أنتج الأسبوع الماضي شمعة مندفعة تصاعدية قوية أدت إلى تخطي الأجسام الحقيقية للشموع اليابانية في الأسابيع الثلاثة الماضية.

الرسم البياني الأسبوعي لزوج الدولار الكندي/الين الياباني
الخلاصة

أرى أن أفضل فرصة محتملة في الأسواق المالية هذا الأسبوع تتمثل في شراء الدولار الكندي مقابل الين الياباني، وشراء مؤشر S&P500 بعد إغلاق يومي (في نيويورك) فوق المستوى 4220.

 كريستوفر  لويس
كريستوفر لويس هو متداول فوركس محترف في كولومبوس، اوهايو، ويستمتع بتداول مجموعة واسعة من أزواج العملات، والعديد من الأشياء بينهما. على عكس العديد من متداولي الفوركس الذين يفضلون التداول في جلسة سوق محددة، يستفيد كريستوفر من المرونة التي توفرها أسواق العملات، ويتداول في جميع الجلسات، وغالبًا ما يكون خلال استراحة دراسة في ملاحقته للألقاب في الأموال وعلوم الحاسوب.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.