توقعات زوج اليورو/الدولار الأمريكي لشهر فبراير 2020

 كريستوفر  لويس

تراجع اليورو خلال أغلب الشهر، ووصل نحو المستوى 1.10، وهي المنطقة التي كانت تحتوي على الكثير من الدعم خلال الأشهر الماضية. بالإضافة إلى ذلك، قمنا بالتراجع نحو المستوى 1.12 والذي كان يعد حاجز مقاومة كبير، ونتيجة لذلك، أعتقد بأن السوق سوف يستمر بالإرتداد ذهاباً وإياباً في تلك المنطقة. عند هذه النقطة، من المرجح أن يستمر السوق بالتحرك ذهاباً وإياباً. هذه الحركة تعد منطقية إن نظرت إلى وضع البنك المركزي.

أعلان
لا تفوت فرصة تحقيق الأرباح من هذا التداول
ابدأ التداول الآن

خلال الأسبوعين الماضيين، حصلنا على تصريح من البنك الفدرالي بأنه على استعداد للدخول والقيام بما هو ضروري، والحديث عن حركة ممكنة على الطريق. البنك الأوروبي المركزي ما يزال يبدو ضعيفاً، وبالتالي من المحتمل أن يستمر بشراء الأصول. بعبارة أخرى، هذه معركة بين بنكين مركزيين يحاولان أن يكونا منفتحين للسياسة المالية الميسرة بأكبر قدر ممكن.

عند هذه النقطة، يبدو من المحتمل أن يون السوق مستعد للتحرك ذهاباً وإياباً، وبالتالي أعتقد بأن شهر فبراير سوف يكون مشابهاً. ولكن هناك بعض المستويات التي من الممكن أن نركز عليها من أجل الحصول على تلميح بشأن التحرك التالي، على فرض أنها سوف تكون هذا الشهر. في النهاية، ألق نظرة على العام الماضي، وهو ليس من غير الشائع بالنسبة للسوق أن يتحرك ذهاباً وإياباً وأن لا يقوم بأي تحرك لمدة 3 أشهر متتالية.

زوج اليورو/الدولار الأمريكي

اختراق المستوى 1.0950 نحو الأسفل قد يفتح الباب للتحرك نحو المستوى 1.08، وبعد ذلك ربما المستوى 1.0750. من الناحية الأخرى، إن قام السوق بالاختراق فوق المستوى 1.1250، عندها من المحتمل أن نتجه نحو المتوسط المتحرك لـ200 يوم، والذي يقع أقرب إلى المستوى 1.14. من الصعب أن نشعر بالحماس تجاه هذا السوق، ولكن من المفترض أن يكون واضحاً أننا على الأقل بدئنا بالإستقرار في هذه المنطقة. لهذا السبب اعتقد بأن الشهر سوف يكون هادئاً حيث أن العالم قلق بشأن أشياء مثل فيروس كورونا ويدرك بأن البنوك المركزية حول العالم من المرجح أن تكون متساهلة جداً، مع عدد منها سوف يكون صريح بشكل خاص بهذا الشأن. أتوقع بأن يبحث المتداول قصير الأجل عن فرص النظام المحصور في إطار، وهذا هو المكان الذي يجب أن تكون فيه.

 كريستوفر  لويس
كريستوفر لويس هو متداول فوركس محترف في كولومبوس، اوهايو، ويستمتع بتداول مجموعة واسعة من أزواج العملات، والعديد من الأشياء بينهما. على عكس العديد من متداولي الفوركس الذين يفضلون التداول في جلسة سوق محددة، يستفيد كريستوفر من المرونة التي توفرها أسواق العملات، ويتداول في جميع الجلسات، وغالبًا ما يكون خلال استراحة دراسة في ملاحقته للألقاب في الأموال وعلوم الحاسوب.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.