التحليل التقني لمؤشر ناسداك 100: مؤشر ناسداك 100 يستمر بتقديم القيمة

|

لا تتداول مع أية شركة! تداول مع الوسطاء الأفضل في العالم العربي:

أفضل شركات التداول للعام 2020

لم يقم مؤشر ناسداك 100 بالكثير خلال تداولات الإثنين في السوق الإلكتروني، حيث أن المؤشر الرئيسي كان مغلقاً بمناسبة عطلة مارتن لوثر كنج جونيور في الولايات المتحدة. في النهاية، هذا السوق صعودي، وهذا هو الأمر الوحيد الذي يجب التركيز عليه. السوق ممتد بشكل زائد قليلاً، ولكن من المفترض أن يستمر بتقديم القيمة عند التراجعات.

كان المستوى 8800 هاماً بناءاً على المثلث الصاعد السابق، والآن بعد أن قمنا بالاختراق فوق الهدف وأعدنا اختباره للدعم، من المحتمل أن تستمر الأسواق. المستوى 9000 هو واحد من المستويات الأوضح التي سوف يركز عليها المتداولين، حيث أنه رقم كامل كبير وذو أهمية نفسية، وبالطبع المنطقة التي شهدنا فيها الكثير من الإرتفاع الأخير. إلى الأسفل، سوف يعود المستوى 8800 بالطبع إلى الصورة، وبعد ذلك المتوسط المتحرك لـ50 يوم. هذا السوق صعودي بشكل غير عادي، ولكنه مبالغ فيه قليلاً.

أعلان
لا تفوت فرصة تحقيق الأرباح من هذا التداول
ابدأ التداول الآن

مؤشر ناسداك 100 حساس للوضع التجاري بين الولايات المتحدة والصين،وذلك بالطبع له تأثيره، حيث قمنا مؤخراً بالحصول على التوقيع على "صفقة المرحلة 1"، وذلك بالطبع أمر هام. مع ذلك بالاعتبار، أنا أنظر إلى التراجعات على أنها دعوة للبدأ بشراء مؤشر ناسداك 100 مرة أخرى، وبالطبع لا يمكنك الاعتماد كثيراً على الشمعة المحايدة من يوم الإثنين. التحرك يوم الخميس والجمعة سوف يكون قوياً نسبياً، ولكن بما أننا قمنا بالتراجع نحو المستوى 8800، وبعد ذلك ارتفعنا قبل 9 جلسات، فإننا لم نحصل على تراجع قوي. من المنطقي أن نحصل على شيء من التراجع الذي يمكننا الاستفادة منه. مع ذلك بالاعتبار، إن قمنا بالاختراق فوق المستوى 9250، عندها يكون السوق مستعداً للإستمرار بالارتفاع.

الرسم البياني لمؤشر ناسداك 100

على المدى الطويل، أعتقد بأن هذا السوق على الأرجح أن يتجه نحو المقبض 10,000، والذي يعد في منطقة من المفترض أن تقدم الكثير من المقاوم النفسية، وبالطبع أعتقد بأنها سوف تكون هدف للمتداولين على المدى الطويل. مع نهاية العام، ربما تكون هي الهدف، ولكننا لن ننطلق إلى الأعلى مباشرة. أعتقد بأن هذا العام سوف يكون صعودياً، ولك ربما ليس بنفس درجة العام السابق.

آدم هو تاجر في الفوركس، يعمل في الأسواق المالية منذ أكثر من 12 عاما، بما في ذلك 6 سنوات مع ميريل لينش. هو معتمد في إدارة الصناديق المالية والإستثمارات من قبل معهد تشارترد البريطاني للأوراق المالية والأستثمار.