ازواج العملات الرئيسية لهذا الأسبوع- 12 يناير 2020

|

من المحتمل أن يعتمد الفرق بين النجاح والفشل في تداول فوركس على زوج العملات الذي تختار التداول به كل أسبوع، وليس على الطرق التداولية التي قد تستخدمها لتحديد نقاط الدخول والخروج من التداول. في كل أسبوع، سوف أقوم بتحليل العوامل الأساسية والميول والوضعيات التقنية من أجل تحديد أزواج العملات التي من المحتمل أن تعطي أسهل واكثر الفرص التداولية ربحية خلال الأسبوع التالي. في بعض الحالات، سوف يكون تداولاً مع النمط. في حالات أخرى، سوف يكون تداول على مستويات الدعم والمقاومة خلال الأسواق الأكثر تراوحاً.

الصورة العامة لـ12 يناير 2020

في تحليلي الأسبوع الماضي، توقعت أن تكون أفضل الصفقات على الأرجح شراء للذهب بالدولار الأمريكي وبيع لزوج الدولار الأمريكي/الدولار الكندي. ارتفع الذهب بنسبة 0.63% خلال الأسبوع، في حين ارتفع زوج الدولار الأمريكي/الدولار الكندي بنسبة 0.47%. كانت هذه توقعات جيدة بشكل عام، حيث أن هذه التداول أعطت معدل ربح بنسبة 0.08%.

شهد سوق الفوركس الأسبوع الماضي أقوى ارتفاع في القيمة النسبية للدولار الأمريكي، وأقوى انخفاض في القيمة النسبية للين الياباني.

التحليل الأساسي ومعنويات السوق

يميل المحللون الأساسيون إلى أن المزيد من خفض معدلات الفائدة في الولايات المتحدة أصبح محتملاً أكثر بعد أن أظهرت بيانات تقرير الرواتب الغير زراعية الأسبوع الماضي وضع توضيف أمريكي أقل من المتوقع.

لا يزال الاقتصاد الأمريكي ينمو، لكن هناك بعض المخاوف من حدوث ركود معلق. إحدى القضايا الرئيسية المتعلقة بالمعنويات بشأن الولايات المتحدة والاقتصادات العالمية هي النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، على الرغم من أن الوضع قد تحسن، حيث يبدو أن "المرحلة الأولى" من صفقة التجارة بين الولايات المتحدة والصين على وشك أن يتم التوقيع عليها.

كانت الميول السوقية الأسبوع الماضي تحت سيطرة الإشتباك الأمريكي/الإيراني في العراق. هدأت التوترات، حيث يبدو أنه لن تكون هناك اجراءات اضافية مباشرة من قبل اي من الطرفين، والذي يحسن الرغبة بالمخاطرة.

نرى اتجاهات قائمة على المدى الطويل في مؤشر S&P500 (صعودي) والذهب (ما يزال صعودي بعد التراجع) و زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني مهيئ للقيام باختراق صعودي طويل الأجل بعد المنطقة 110.00.  

التحليل الفني

مؤشر الدولار الأمريكي

يظهر الرسم البياني الأسبوعي للسعر أدناه أن الأسبوع الماضي شكل شمعة صعودية، والتي أغلقت ضمن النصف العلوي من نطاقها السعري. هذا مؤشر صعودي ضعيف، ولكن السعر ما دون مستوياته من قبل 6 أشهر مضت، ولكنه كذلك فوق مستواه قبل 3 أشهر ،والذي يشير إلى غياب الاتجاه الواضح. السعر ما يزال دون مستوى المقاومة الرئيسي عند 12310 والذي يعد مؤشر هبوطي.  لدينا مؤشرات مختلطة هنا، والحركة الصعودية قصيرة الأجل تجعل من الصعب التنبئ بتوجه هذا الأسبوع.

مؤشر الدولار الأمريكي

مؤشر S&P500

حقق مؤشر S&P500 أعلى إغلاق أسبوعي له على الإطلاق. هذا يعتبر مؤشر صعودي دوماً، وبيانات الأسعار الأخيرة تظهر أنه بعد هذا، فإن هناك فرصة بنسبة 53% بأن يغلق الأسبوع القادم على ارتفاع. شمعة الأسبوع الماضي كانت صعودية على تقلبات أعلى من التوسط وأغلقت ضمن النصف العلوي من نطاقها، وكلا هذين الأمريين يعدان مؤشرات صعودية. ولكن، سوف يكون من الحكمة الانتظار حتى الحصول على إغلاق يومي فوق 3275 قبل الدخول في تداول شراء، حيث أن أعلى إغلاق يومي الأسبوع الماضي كان ما دون ذلك المستوى مباشرة، وتخطيه عند الإغلاق سوف يكون مؤشر صعودي مفيد.

مؤشر S&P500

الذهب/الدولار الأمريكي

حقق الذهب بالدولار الأمريكي أعلى إغلاق أسبوعي له خلال أكثر من 6 سنوات ونصف نهاية الأسبوع الماضي. كانت شمعة الأسبوع الماضي صعودية بتقلبات فوق المتوسط، والذي كان مؤشر صعودي، ولكن الإغلاق كان قريباً من الانخفاض، وبالتالي قد يكون شريط مسماري أو قريبٌ منه. هناك اتجاه صعودي طويل الأجل، ولكن الحركة الصعودية بحاجة لأن ترى إغلاق يومي فوق المستوى 1575 دولار قبل أن تحصل على الثقة مرة أخرى. يبدو بأن الذهب حالياً يستفيد من ميول "تجنب المخاطرة" في السوق كأصل آمن، محققاً قمته الأسبوع الماضي بعد صدور الأخبار بإطلاق إيران صواريخ باليستية ضد قواعد عسكرية أمريكية في العراق.

الذهب/الدولار الأمريكي

الخلاصة

هذا الأسبوع أتوقع بأن أفضل التداولات على الأرجح أن تكون شراء الذهب بالدولار الأمريكي بعد إغلاق يومي فوق 1575 دولار، وشراء مؤشر S&P500 بعد الإغلاق اليومي فوق 3275.

آدم هو تاجر في الفوركس، يعمل في الأسواق المالية منذ أكثر من 12 عاما، بما في ذلك 6 سنوات مع ميريل لينش. هو معتمد في إدارة الصناديق المالية والإستثمارات من قبل معهد تشارترد البريطاني للأوراق المالية والأستثمار.