النفط يصعد معوضاً بعض خسائره السابقة

|

ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام بتداولات يوم الاثنين، بعد بيانات مشجعة لنشاط الصناعات التحويلية في الصين، بعدما تكبد خسائر حادة يوم الجمعة الماضية مما قلل من مكاسب شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، حيث أصبحت الموافقة التي طال انتظارها لتمديد خفض الإنتاج في اجتماع أوبك الأسبوع المقبل أكثر تشككا بعد تقارير متضاربة.

بحلول الساعة 7:30 بتوقيت جرينتش

  • صعدت أسعار العقود الآجلة تسليم شهر ديسمبر (CLZ9) لنفط خام غرب تكساس (WTI) في بورصة نيويورك التجارية بنسبة بلغت 2.43% ليستقر عند سعر 56.51 دولار لكل برميل، بعد تراجعه يوم الجمعة الماضية -5.01%.
  • وارتفعت أيضاً العقود الآجلة تسليم شهر ديسمبر (LCOV9) لنفط خام برنت القياسي (Brent) بتداولات اليوم بنسبة بلغت 2.30% ليستقر عند سعر 61.88 دولار للبرميل الواحد بسوق العقود الآجلة في أوروبا، بعد انخفاضه يوم الجمعة بنسبة بلغت -2.25%.
  • وانتعشت أسعار العقود الآجلة تسليم شهر نوفمبر (NGU9) للغاز الطبيعي (Natural Gas) لتحقق أرباحاً بتداولات اليوم بنسبة بلغت 3.16% ليستقر على سعر 2.354 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، بعدما تراجعت يوم الجمعة بنسبة بلغت -7.39%.

قال تقرير لـبلومبرج يوم الجمعة إن المملكة العربية السعودية ستشير على الأرجح إلى أنها لم تعد على استعداد للتعويض عن الإنتاج المفرط من قبل أعضاء آخرين في منظمة الدول المصدرة للنفط، وفقًا لأشخاص مطلعين على تفكير المملكة.

وقال محللين إلى أن هذا التقرير ساعد في الضغط على العقود الآجلة لتنخفض بنحو 5٪ في جلسة مختصرة لما بعد الإجازة في نيويورك بعد بداية هادئة، وهي الخطوة التي أدت إلى انخفاض أسبوعي إلى حوالي 4.5٪ لعقد يناير (كانون الثاني)، وهو التراجع الأسبوعي الأكثر حدة لذلك منذ أوائل أكتوبر (تشرين الأول)، وقد أدت التوقعات بتمديد اتفاق الإنتاج لمنظمة أوبك وحلفاؤها والتي ستنتهي صلاحيتها بعد مارس القادم عند اجتماعها القادم في فيينا في الفترة من 5-6 ديسمبر (كانون الأول ) إلى ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ سبتمبر في الأسبوع الماضي.

علاوة على ذلك قال وزير الطاقة الروسي ألكساندر نوفاك إنه يفضل أن تتخذ أوبك وحلفاؤها من خارج أوبك قرارًا بتمديد اتفاقية تنسيق الإنتاج المعمول بها الآن منذ ثلاث سنوات، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الروسية تاس يوم الخميس، وتعتبر روسيا جزءًا من أوبك + مع دورها كمنتج رئيسي ومؤثر، رغم أنها ليست رسمية في أوبك.

وما ساعد بالضغط على أسعار الخام أيضًا صدور تقارير إخبارية أشارت فيها شرطة لندن إن "حادثًا إرهابيًا" وقع في الجزء المركزي المزدحم من المدينة.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية وصل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الرسمي في الصين إلى 50.2 في نوفمبر، وفقًا للبيانات الرسمية خلال عطلة نهاية الأسبوع، وهي المرة الأولى التي يستقر فيها أعلى من 50 منذ أبريل (نيسان)، حيث توقع اقتصاديون استطلعت صحيفة وول ستريت جورنال آرائهم قراءة بلغت 49.5 (قراءات فوق 50 تشير إلى النمو)، ولكن بالرغم من ذلك قال الاقتصاديون إنه من السابق لأوانه القول إن الاقتصاد الصيني قد تعافى.

أعلان
لا تفوت فرصة تحقيق الأرباح من هذا التداول
ابدأ التداول الآن

التحليل التقني لأسعار العقود الآجلة لنفط خام غرب تكساس – النفط يرتفع بعد استناده لدعم محوري

صعدت أسعار العقود الآجلة للنفاط خام غرب تكساس القياسي الأمريكي بتداولاته الأخيرة على المستويات اللحظية، وذلك في ظل تداولاته بمحاذاة خط ميل تصحيحي صاعد بالمدى القصير.

الرسم البياني لنفط خام غرب تكساس

 وقد ساعد النفط على الارتفاع استناده لمستوى الدعم المحوري 55.524، هذا المستوى الذي يمثل نسبة 38.2% من مستويات فيبوناتشي التصحيحية للموجة الهابطة بالمدى المتوسط، والتي بدأها من القمة المتكونة عند سعر 77.069 وانتهت بالقاع المتكون على سعر 42.206، وقد تزامن ذلك مع استناده أيضاً لدعم متوسطه المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً السابقة، مثلما هو موضح بالرسم البياني أعلاه لفترة زمنية (يومية)، ما أكسبه زخماً إيجابياً ليرتفع مباشرة بعدها، أمام توارد الإشارات السلبية بمؤشرات القوة النسبية.

لذلك نحن نتوقع المزيد من الارتفاع للنفط الخام بتداولاته القادمة على المستويات اللحظية، طيلة ثبات مستوى الدعم 55.524، ليستهدف مستوى المقاومة التالي من تلك المتتالية التصحيحية لفيبوناتشي السابق الإشارة إليها عند سعر 59.638 الذي يمثل نسبة 50% منها.

آدم ليمون هو تاجر في الفوركس، يعمل في الأسواق المالية منذ أكثر من 12 عاما، بما في ذلك 6 سنوات مع ميريل لينش. هو معتمد في إدارة الصناديق المالية والإستثمارات من قبل معهد تشارترد البريطاني للأوراق المالية والأستثمار.