ازواج العملات الرئيسية لهذا الأسبوع- 4 نوفمبر 2019

|

من المحتمل أن يعتمد الفرق بين النجاح والفشل في تداول فوركس على زوج العملات الذي تختار التداول به كل أسبوع،وليس على الطرق التداولية التي قد تستخدمها لتحديد نقاط الدخول والخروج من التداول. في كل أسبوع، سوف أقوم بتحليل العوامل الأساسية والميول والوضعيات التقنية من أجل تحديد أزواج العملات التي من المحتمل أن تعطي أسهل واكثر الفرص التداولية ربحية خلال الأسبوع التالي. في بعض الحالات، سوف يكون تداولاً مع النمط. في حالات أخرى، سوف يكون تداول على مستويات الدعم والمقاومة خلال الأسواق الأكثر تراوحاً.

الصورة العامة لـ 3 نوفمبر  2019

في تقريري السابق الأسبوع الماضي، توقعت أن أفضل التداولات ستكون شراء لزوج الدولار الأمريكي/الين الياباني عند إغلاق شمعة يومية صعودية فوق 109.00. هذا لم يحدث أبدا، لذلك لم يكن هناك تداول. في الواقع، تحول هذا المستوى إلى نقطة محورية أساسية كان يمكن استخدامها للدخول في صفقة بيع بعد فشل الاختراق الخاطئ فور صدور بيان مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

شهد سوق الفوركس الأسبوع الماضي أقوى ارتفاع في القيمة النسبية للدولار الأسترالي، وأقوى انخفاض في القيمة النسبية للدولار الكندي، لكن القيم كانت صغيرة.

التحليل الأساسي ومعنويات السوق

لا يزال المحللون الأساسيون منقسمين بشأن ما إذا كان خفض سعر الفائدة في الولايات المتحدة بمقدار ربع نقطة الأسبوع الماضي سيكون الخفض الأخير لفترة من الوقت، أو ما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يتابع مع خفض ربع نقطة إضافي على المدى القريب.

لا يزال اقتصاد الولايات المتحدة ينمو، ولكن هناك مخاوف متزايدة من ركود معلق، حيث رأى بنك الاحتياطي الفيدرالي مؤخرًا أن احتمال حدوث ركود قد نما. هناك أيضًا علامات مقلقة على تباطؤ مبيعات التجزئة في العديد من القطاعات الاقتصادية. ومع ذلك، فقد أنهى مؤشر الأسهم الرئيسي في الولايات المتحدة، S&P 500، الأسبوع عند أعلى سعر على الإطلاق، مدعومًا بإشارات من الإدارة الأمريكية بأن حل النزاع التجاري مع الصين يقترب أكثر من حل إيجابي. من ناحية أخرى، استمر مؤشر الدولار الأمريكي بالتراجع.

شهد الأسبوع الماضي تركيز سوق الفوركس على الدولار الأمريكي والين الياباني وبنك كندا المركزي. المفاجأة الحقيقية الوحيدة ضمن إعلانات البنوك المركزية المتعلقة بالعملات الثلاثة هي تخفيض بنك كندا لتوقعاته المتعلقة بالنمو الاقتصادي، والذي أثر بالدولار الكندي. تراجع الدولار الأمريكي، في حين تقدم الين الياباني بعد فشل زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني في الارتفاع فوق مستوى المقاومة طويل الأجل عند 109.00.

التحليل الفني

مؤشر الدولار الأمريكي

شكل الرسم البياني الأسبوعي للسعر الأسبوع الماضي شمعة تنازلية خارجية أكبر قليلاً من العادة، وتراجع ما دون مستوى المقاومة عند 12355، وأغلق بالقرب من قاع نطاقه السعري. هذه مؤشرات تنازلية، تشير إلى توقع المزيد من التراجع الأسبوع القادم.

الرسم البياني لمؤشر الدولار الامريكي

مؤشر S&P500

شكل الرسم البياني الأسبوعي للسعر أدناه الأسبوع الماضي شمعة صعودية أغلقت بالقرب من أعلى سعر لها على الإطلاق. هذه إشارات صعودية، مما يدل على أن السعر من المحتمل أن يرتفع أكثر خلال الأسبوع القادم. أظهرت الأبحاث أنه على مدار الخمسين عامًا الماضية، أشارت عمليات الإغلاق المماثلة إلى ارتفاع أسبوعي إضافي بنسبة تقل قليلاً عن 53٪ من الحالات. ومع ذلك، يمكن أن تكون الارتفاعات القصوى عرضة لعمليات بيع حادة، لذلك من الأفضل التداول بصفقات شراء باستخدام نقاط وقف خسائر ضيقة نسبيًا، وأن تسترشد بإطارات زمنية قصيرة الأجل.

 

الرسم البياني لمؤشر S&P500

الخلاصة

هذا الأسبوع أتوقع بأن أفضل التداولات هي شراء لأي تراجعات سطحية نسبياً في مؤشر S&P500، واستخدام نقاط وقف خسائر ضيقة. لا يوجد هناك اعدادات زخم قوي في سوق فوركس الآن.

كريستوفر لويس هو متداول فوركس محترف في كولومبوس، اوهايو، ويستمتع بتداول مجموعة واسعة من أزواج العملات، والعديد من الأشياء بينهما. على عكس العديد من متداولي الفوركس الذين يفضلون التداول في جلسة سوق محددة، يستفيد كريستوفر من المرونة التي توفرها أسواق العملات، ويتداول في جميع الجلسات، وغالبًا ما يكون خلال استراحة دراسة في ملاحقته للألقاب في الأموال وعلوم الحاسوب.