ازواج العملات الرئيسية لهذا الأسبوع- 9 سبتمبر 2019

|

من المحتمل أن يعتمد الفرق بين النجاح والفشل في تداول فوركس على زوج العملات الذي تختار التداول به كل أسبوع، وليس على الطرق التداولية التي قد تستخدمها لتحديد نقاط الدخول والخروج من التداول. في كل أسبوع، سوف أقوم بتحليل العوامل الأساسية والميول والوضعيات التقنية من أجل تحديد أزواج العملات التي من المحتمل أن تعطي أسهل واكثر الفرص التداولية ربحية خلال الأسبوع التالي. في بعض الحالات، سوف يكون تداولاً مع النمط. في حالات أخرى، سوف يكون تداول على مستويات الدعم والمقاومة خلال الأسواق الأكثر تراوحاً.

الصورة العامة لـ 9 سبتمبر  2019

في تحليلي الأسبوع السابق، توقعت بأن أفضل التداولات سوف تكون شراء لشراء زوج الفضة/الدولار الأمريكي بعد الإغلاق اليومي فوق 18.35$، وبيع زوج اليورو/الين الياباني وزوج الدولار النيوزيلندي/الين الياباني. كانت نتيجة تداول الفضة خاسرة، حيث أنه بعد الإغلاق عند 18.44 دولار يوم الإثنين، أنهى الأسبوع بتراجع 1.57% خلال الأسبوع. تراجع الذهب بنسبة 0.47%. التداولات الأخرى كانت خاسرة أيضاً، مع ارتفع زوج اليورو/الين الياباني بنسبة 0.90% خلال الأسبوع وارتفاع زوج الدولار النيوزيلندي/الين الياباني بنسبة 2.49% خلال نفس الفترة.  هه التداولات حققت معدل خسارة بنسبة 1.65%.

شهد سوق فوركس الأسبوع الماضي أقوى ارتفاع في القيمة النسبية للدولار الأسترالي والهبوط الأقوى في القيمة النسبية للين الياباني.

كان السوق الأسبوع الماضي تحت سيطرة ضعف الدولار الأمريكي وبعض الإنعكاسات في الأسواق المتجهة، ما أدى إلىص صورة محيرة في سوق فوركس. الكثير من الضعف في الدولار كان بسبب بيانات رواتب القطاعات الغير زراعية التي جائت أضعف من الموقع يوم الجمعة.

الحركة السوقية الواضحة بشكل حقيقي خلال الأسبوع الماضي كانت الإنعكاس التصاعدي القوي في الدولار الأسترالي، وبدرجة أقل، في الدولار النيوزيلندي. كان هذا نتيجة لتقديم بنك الإحتياطي الأسترالي توجيه سياسة متشدد أكثر من المتوقع هذا الشهر، بالإضافة إلى تمرير خفض إضافي على اسعار الفائدة، وأسعار الفائدة الأسترالية حالياً عند انخفاض قياسي.  

يرى سوق فوركس ثبات اتجاه طويل الأجل واحد بصحة جيدة الآن، حيث أن اليورو يستمر بالتعرض للبيع في كل مرة يتراجع فيها.

لهذا الأسبوع أخبار مهمة أقل مقارنة بالأسبوع الماضي، ولكن بريكست والعلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين من المرجح أن تبقى هي أهم محركات السوق. بيانات التضخم الأمريكية المستحقة من الممكن أن تكون هامة.

أعلان
لا تفوت فرصة تحقيق الأرباح من هذا التداول
ابدأ التداول الآن

التحليل الأساسي والميول السوقية

ما يزال التحليل الأساسي يرى الآن احتمالية قيام البنك الفدرالي بخفض معدلات الفائدة مرتين بمقدار ربع نقطة إضافية خلال الأشهر القليلة القادمة، على الرغم من أن العديد من الإقتصاديين يعتقدون بأن عملية خفض واحدة فقط هي اللازمة، أو حتى عدم الخفض على الإطلاق.

الإقتصاد الأمريكي ما يزال ينمو بشكل قوي، ولكن هناك مخاوف متزايدة من ركود محتمل.

حصل الجنيه البريطاني على الدعم قليلاً من خلال التوقعات الأكبر أن البرلمان البريطاني قد يكون قادراً على إيقاف بريكست ضد رغبات الحكومة. وبما أن البرلمان يرفض كذلك السماح بالإنتخابات، فإنهم يجبرون رئيس الوزراء على اتخاذ موقف مستحيل ويسدون الطريق عليه. من الصعب أن نرى كيف يمكن لرئيس الوزراء الهروب من هذا إلا إن كان لديه نصيحة قانونية بأن توجيهات البرلمان له بالطلب بتأجيل بريكست لا يمكن تطبيقه قانوناً.

الميول المتزايدة للإقبال على المخاطر في السوق من المحتمل أن تؤدي إلى تدفق المال نحو العملات المرتبطة بالسلع ها الأسبوع، في حين تخرج من الأصول الآمنة مثل المعادن الثمينة والين الياباني. يتحرك كلٍ من اليورو والجنيه البريطاني الآن بناءاً على تطورات بريكست أكثر من أي شيء آخر. سوف يقدم البنك الأوروبي المركزي مدخلات هذا الأسبوع والتي قد تؤدي إلى تقلبات أو انعكاس في الإتجاه.

التحليل التقني

مؤشر الدولار الأمريكي

يظهر الرسم البياني الأسبوعي أدناه أن مؤشر الدولار الأمريكي قد تراجع الأسبوع الماضي، وشكل شمعة تنازلية عادية الحجم والتي أغلقت عند الربع السفلي من نطاقها. هذا مؤشر تنازلي بشكل طفيف. ولكن السعر ما يزال أعلى من مستوياته خلال 3 و6 أشهر، في إشارة إلى اتجاه تصاعدي. الدعم القريب عند 12364 استمر هو الآخر بالصمود. بشكل عام، الإحتمالات الآن تصب قليلاً في صالح استمرار تقدم الدولار الأمريكي، ومع هذا، فإن الدولار الأمريكي على الأغلب أن يفتتح بشكل أضعف بسبب أن الإقتصاد الأمريكي يعتبر أضعف وأكثر عرضة إلى خفض معدلات الفائدة بعد بيانات تقرير رواتب القطاعات غير الزراعية الضعيفة الأسبوع الماضي.

الرسم البياني مؤشر الدولار الأمريكي

اليورو/الدولار الأمريكي

زوج العملات هذا سجل أدنى إغلاق أسبوعي له خلال حوالي 2.5 عام الأسبوع الماضي. شهد الأسبوع الماضي تعافياً، ولكن مع نهاية الأسبوع، فإن الشمعة التي تشكلت كانت على شكل دوجي، والذي يشير إلى أن المزيد من التراجع إلى انخفاضات جديدة ما يزال محتملاً. هذا اتجاه تنازلي بطيئ ولكن قوي على المدى الطويل، مدفوعاً حالياً بضعف اليورو، وبالتالي فإن بيع اليورو مقابل العملات القوية حالياً مثل الدولار الأسترالي قد يكون أمراً شيقاً.

الرسم البياني لزوج اليورو/الدولار الأمريكي

الخلاصة

هذا الأسبوع أتوقع بأن أفضل التداولات هي بيع لزوج اليورو/الدولار الأمريكي بعد الإغلاق اليومي ما دون 1.1000.

آدم ليمون هو تاجر في الفوركس، يعمل في الأسواق المالية منذ أكثر من 12 عاما، بما في ذلك 6 سنوات مع ميريل لينش. هو معتمد في إدارة الصناديق المالية والإستثمارات من قبل معهد تشارترد البريطاني للأوراق المالية والأستثمار.