تحليل أسعار البيتكوين اليوم- 15 يناير 2019

|

توقعات البيتكوين

تحرك البيتكوين ذهاباً وإياباً خلال تداولات الإثنين، حيث أننا نستمر برؤية الكثير من التقطع. في هذه الحالة، ما أود التركيز عليه أكثر من أي شيء هو حقيقة أننا حصلنا على شمعة تنازلية قوية كانت تحتوي على حجم قوي ورائها، حيث أننا وجدنا الكثير من المقاومة عند خط النمط الهابط، وبالطبع المستوى 4000 دولار. من خلال القيام بذلك، وحقيقة أن شمعة يوم الإثنين، على الرغم من أنها كانت على شكل مطرقة، تظهر القليل من المحاولات للإختراق نحو الأعلى، أعتقد بأن البائعين سوف يستمرون بالعودة إلى هذا السوق.

المتوسط المتحرك الأسي لـ20 يوم في الأعلى وبدا بالتحول إلى الأسفل. في النهاية، أعتقد بأن السوق يستمر برؤية الكثير من الضغط التنازلي، ليس فقط لأن لدينا المتوسط المتحرك الأسي لـ20 يوم، ولكن بسبب المستوى 4000 دولار مرة أخرى، وبالطبع خط النمط الهابط. إن قمنا بالإختراق فوقه، فإن المتوسط المتحرك الأسي لـ50 يوم يتحرك كذلك للأسفل. في النهاية، أعتقد بأن اختراق السوق ما دون المستوى 3500 دولار يفتح الباب للتراجع نحو المستوى 3000 دولار.

أنا غير مهتم بشراء البيتكوين لأن هناك الكثير من الأسباب التي تدفع للإعتقاد بأن النمط الهابط سوف يستمر. صحيح أننا قمنا بالبيع بشكل كبير خلال الأشهر الماضية، ولذلك فإن الإرتداد قد يكون على الطريق، ولكن ذلك من المفترض أن يظهر فرصة جيدة للبدأ بالبيع مرة أخرى. المستوى 5000 دولار في الأعلى سوف يكون مقاوماً جداً بالطبع، ولكن عند هذه النقطة سوف أتفاجئ برؤية حتى اقترابنا من ذلك المستوى من دون نوع من المحفز لدفع الأمور.

bitcoin

أدهم مغربي هو محلل فني من الدرجة الأولى و صاحب خبرة اكثر من 10 سنوات في سوق الفوركس مع اختصاص في السوق الأمريكي و الاوروبي للتداول اللحظي، و التداول على المدى الطويل. هو صاحب شهادات في التحليلي التقني المتقدم من قبل الاتحاد العالمي للمحليين الفنيين. أدهم مختص ببناء استراتيجيات تداول للمدى الطويل و كذلك للمضاربة على المدى القصير، و يعتبر خبيراً في الأسواق المالية و يوفر لآلاف المستثمرين تحليلات و تغطية شاملة عن اهم ازواج العملات و عن التغيرات و التقلبات التي تحصل في السوق.

يتضمن عمله مقابلات مع مستثمرين من اجل تحليل محافظهم المالية و مرافقة شخصية. يعتمد في تحليلاته على الشموع، امواج إليوت، تحليل خطوط الدعم و المقاومة، مستويات فيبوناتشي وغيرها.