الأزواج الرئيسية لهذا الأسبوع - 12 نوفمبر 2018

|

من المحتمل أن يعتمد الفرق بين النجاح والفشل في تداول فوركس على زوج العملات الذي تختار التداول به كل أسبوع، وليس على الطرق التداولية التي قد تستخدمها لتحديد نقاط الدخول والخروج من التداول. في كل أسبوع، سوف أقوم بتحليل العوامل الأساسية والميول والوضعيات التقنية من أجل تحديد أزواج العملات التي من المحتمل أن تعطي أسهل وأكثر الفرص التداولية ربحية خلال الأسبوع التالي. في بعض الحالات، سوف يكون تداولاً مع النمط. في حالات أخرى، سوف يكون تداول على مستويات الدعم والمقاومة خلال الأسواق الأكثر تراوحاً.

الصورة الكبيرة لـ 11 نوفمبر 2018

في تحليل الأسبوع الماضي، توقعت بأن أفضل التداولات سوف تكون بيع لزوج اليورو/الدولار الأمريكي وشراء للفضة (الفضة/الدولار الأمريكي) إن كان هناك إغلاق يومي فوق 15$. لم يقم الفضة بالإغلاق فوق 15$، ولكن زوج اليورو/الدولار الأمريكي تراجع بنسبة 0.46% والذي كان تداولاً ناجحاً.

شهد الأسبوع الماضي ارتفاع في القيمة النسبية للدولار الأسترالي، وتراجع في القيمة النسبية للين الياباني.

كان سوق فوركس الأسبوع الماضي تحت سيطرة بيانات إيجابية جداً من الاقتصاد النيوزيلندي، بالإضافة إلى إعلان متشدد قليلاً من لجنة FOMC والذي دعم الدولار الأمريكي. النمط التصاعدي للدولار الأمريكي ما يزال قائماً.  

هذا الأسبوع على الأغلب أن يكون تحت سيطرة بيانات التضخم الأمريكية.

التحليل الأساسي والميول السوقية

ما يزال التحليل الأساسي يميل لدعم الدولار الأمريكي، حيث أن أساسيات الاقتصاد الأمريكي ما زالت تبدو قوية. يبدو بأن الميول ما تزال لصالح الدولار الأمريكي، حيث أنه على الرغم من عمليات البيع القوية في سوق الأسهم، فإن الأساسيات الاقتصادية ما تزال تعتبر قوية، على الرغم من احتمالية وجود شعور أكبر بأن استمرار رفع معدلات الفائدة سوف يضغط على النمو عاجلاً أو آجلاً.

ما تزال العوامل الأساسية تنازلية على الين الياباني، ولكن هذه العملة يمكنها أن تستفيد من تدفق المال نحو الأصول الآمنة بسبب تجنب المخاطر.

على الأرجح أن يكون الأسبوع القادم تحت سيطرة الدولار الأمريكي والجنيه البريطاني، وبدرجة أقل، إلى الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي.

 التحليل التقني

مؤشر الدولار الأمريكي

يظهر الرسم البياني الأسبوعي في الأسفل بأنه بعد شمعة الأسبوع الماضي التصاعدية، بقي السعر بدون تغير على الأغلب خلال هذا الأسبوع، ورسم شمعة دوجي تقريباً غير حاسمة، والتي رفضت كذلك مستوى المقاومة عند 12291. ما يزال السعر ضمن منطقة التدعيم متعددة الأسابيع بين الدعم والمقاومة ولا أمتلك ثقة قوية بشأن التوجه قصير الأجل، على الرغم من أن الأفضلية ما تزال تقنياً لصالح النمط التصاعدي طويل الأجل، والذي ما يزال قائماً. المؤشر التصاعدي الآخر هو أننا شهدنا أسعار أعلى خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

usdx

اليورو/الدولار الأمريكي

الرسم البياني الأسبوعي أدناه يظهر حركة تنازلية تزداد قوة، وعلى الرغم من التقلبات المتدنية نسبياً هنا، فإن هذا الزوج بالتأكيد في نمط تنازلي. لدينا شمعة تنازلية تغلق بالقرب من انخفاضها مع فتيلة علوية كبيرة، والإغلاق هو الأدنى أسبوعياً منذ فترة طويلة. هناك أفضلية هنا لصالح تداولات البيع، على الرغم من أن الحركة التنازلية يجب أن تحذر من القاع المزدوجة طويلة الأجل عند الانخفاضات.  

eurusd

الدولار الأمريكي/الدولار الكندي

الرسم البياني الأسبوعي أدناه يظهر بأنه بعد بعضة أشهر من التحرك الجانبي، قام السعر بأعلى إغلاق له منذ 20 أسبوع، والذي يعد مؤشر تصاعدي واضح. شهدنا للتو شمعة تصاعدية جداً تغلق بالقرب من ارتفاعها بعد أن استقرت عند مستوى الدعم، وهناك بعض المساحة بقيت للسعر لأن يتحرك نحو أي مستوى مقاومة إن استمر بالارتفاع. هناك مؤشرات تصاعدية تشير إلى أن هناك أفضلية لتداول شراء هنا.

usdcad

الذهب

تراجع الذهب بشكل حاد بعد أن هدد في البداية بالاختراق خارج نطاقه. كان هذا الأسبوع تنازلياً جداً، مع إغلاق عند الانخفاض الأسبوعي مباشرة، والذي هو كذلك اختراق جانبي لمدة 20 يوم. الأفضل من ذلك، هناك تقلبات مضغوطة، مع كون نطاق الإغلاقات خلال الـ20 يوم الماضي يمثل أقل من 2% من السعر. عادة من المفترض أن نتوقع تحرك تنازلي قوي نسبياً، كاستمرارية خلال الأسبوع القادم. حقيقة أن الفضة أضعف، ومن الممكن أن يتم بيعه كذلك، مع هذا، فإن الذهب على الأرجح لديه مساحة أكثر للتراجع.

xau

الخلاصة

تنازلي على زوج اليورو/الدولار الأمريكي والذهب بالدولار الأمريكي، وتصاعدي على زوج الدولار الأمريكي/الدولار الكندي.

آدم ليمون هو تاجر في الفوركس، يعمل في الأسواق المالية منذ أكثر من 12 عاما، بما في ذلك 6 سنوات مع ميريل لينش. هو معتمد في إدارة الصناديق المالية والإستثمارات من قبل معهد تشارترد البريطاني للأوراق المالية والأستثمار.