التوقعات الشهرية لأسعار الذهب- ديسمبر 2016

|

استقر الذهب عند 1173.17$ للأونصة يوم الأربعاء، بعد أن خسر 8.14% خلال الشهر. زوج الذهب/الدولار الأمريكي والذي وصل إلى أعلى مستوى له منذ تاريخ 27 سبتمبر بعد فوز دونالد المفاجئ في الإنتخابات، تراجع بسبب تخلي المتداولين عن التوقعات التصاعدية.

خسر الذهب حوالي 165$ للأونصة من إرتفاعات ما بعد الإنتخابات على خلفية التقدم الحاد في عوائد السندات الأمريكية والرغبة المتزايدة في الأصول المخاطرة. نتيجة لذلك، تركت الشمعة الشهرية ظل علوي طويل وفي النهاية أنهت الشهر فوق منطقة الدعم الرئيسية مباشرة.

يرى المستثمرين زيادة تكاليف الإقتراض هذا الشهر على أنها أمر حتمي، في حين أن احتمالات التحركات الإضافية خلال شهر يونيو إرتفعت إلى 65%. سوف يراقب المتداولين البيانات الإقتصادية الجديدة من الولايات المتحدة، وخصوصاً تقرير رواتب القطاعات الغير. يحافظ السوق بالتأكيد على نظرة إيجابية للدولار ولكن يبدو كذلك بأن تحرك الدولار القوي خلال الأسابيع الماضية أصبح أقل.

الرسم البياني الأسبوعي للذهب مقابل الدولار الأمريكي

مع هذا بالإعتبار، سوف أراقب الدعم الإستراتيجي عند المنطقة 0/1165- ولكن بالطبع من أجل الوصول إلى هناك، سوف يكون على الحركة التنازلية جرة الأسعار ما دون 69/1171 (مستوى تراجع 61.8% من التحرك التصاعدي من 1046.33 إلى 1375.10 في الأول. في حال تم اختراق هذا الدعم القوي عندها توقع المزيد من التراجع نحو أهداف مثل 3/1154 و 5/1148 كأهداف. عند تجاوز تلك المنطقة، سوف تستهدف الحركة التنازلية المنطقة 4/1138. الإختراق ما دون 1134 سوف يمهد الطريق نحو اختبار 1123. من أجل تسهيل الضغط التنازلي، سوف يكون على الحركة التصاعدية الدفاع عن الدعم السابق ودفع الأسعار على طول الطريق نحو فوق المنطقة 1200-1197 حيث قمة الغيمة لأربع ساعات. على الطريق إلى الأعلى، سوف يكون هناك عقبات مثل 0/1182 و 1192.50. الإختراق خلال 1200 بقوة سوف يكون مؤشر مشجع ويفتح الطريق نحو 08/1210. ما بعد ذلك، سوف تكون الحركة التنازلية بإنتظار فخ عند المنطقة 15/1220.

الرسم البياني اليومي على إطار الأربع ساعات للذهب مقابل الدولار الأمريكي

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.