الولايات المتحدة الأمريكية تدعم بريكست وتسعى إلى إبرام صفقة تجارية مع المملكة المتحدة

|

قال مستشار الأمن القومي للولايات المتحدة جون بولتون إن الولايات المتحدة ستقترح سلسلة من الصفقات التجارية المتسارعة مع المملكة المتحدة، مضيفًا أن الحكومة الأمريكية تدعم بريكست.

وقال بولتون للمراسلين: "لنكون واضحين، في إدارة ترامب، فإن بريطانيا دائمًا في مقدمة قائمة الانتظار التجارية، أو الخط كما نقول" وأضاف: "نريد التحرك بسرعة كبيرة، ونتمنى لو كان بإمكاننا التقدم في هذا أكثر مع الحكومة السابقة ".

أكد بولتون، الذي التقى جونسون وكبار المسؤولين لمناقشة العلاقة التجارية بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، أن الولايات المتحدة مستعدة للتفاوض الآن وأن كلا البلدين يمكن أن يوقعا اتفاقات تجارية قطاعية.

وقال: "يمكنك القيام بذلك قطاعًا بقطاع، يمكنك القيام بذلك بطريقة معيارية، وبعبارة أخرى، يمكنك صياغة بعض المجالات التي قد يكون من الممكن فيها التوصل إلى اتفاق ثنائي بسرعة شديدة، بشكل واضح ومباشر،" مضيفًا أنه من الصعب التوصل إلى اتفاق بشأن القطاع المالي.

وعد رئيس وزراء المملكة المتحدة بوريس جونسون ناخبيه بمغادرة الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر مع أو بدون صفقة. نظرًا لأن المفاوضات قد توقفت أساسًا بسبب قضية الدعم الإيرلندي، فإن فرص الخروج غير المنضبط أعلى من أي وقت مضى (على الرغم من أن جونسون نفسه يدعي أنها منخفضة للغاية)، وهي نتيجة تعارضها بشدة النخبة من الحزب المحافظ، رغم أنها مقبولة للمعارضين للإتحاد بشكل جذري.

كما ادعى بولتون أن علاقة الحكومة الأمريكية ونظيرتها البريطانية "بدأت بشكل قوي". هذا الدعم غير المشروط من الولايات المتحدة يشبه أنفاسًا جديدًا لحكومة تتهددها حاليًا إمكانية التصويت بحجب الثقة بعد عودة البرلمان البريطاني من عطلة الصيف. ترامب، الذي يشبه إلى حد بعيد نظيره البريطاني، يدفع أيضا بالتدابير الاقتصادية التي تعد محل تسائل من قبل المحللين والنخب الأمريكية، لذلك هذا الدعم غير المشروط منطقي من الناحية السياسية.

أعلان
لا تفوت فرصة تحقيق الأرباح من هذا التداول
ابدأ التداول الآن

أجاب بولتون عندما سئل عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بلا صفقة": "أظن أنه إذا كان هذا هو قرار الحكومة البريطانية، فسندعمه بحماس"،، وأضاف: "هذا ما أحاول إيصاله: نحن معكم، نحن معكم".

ذكرت الحكومة البريطانية أن جونسون انضم إلى بولتون وكبار المسؤولين لمناقشة مجموعة من القضايا، من بينها بريكست.

وقالوا "لقد تحدثوا أيضًا عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ومجموعة من القضايا الأخرى - بما في ذلك إيران وهونغ كونغ و 5 G".

من المقرر أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر.

الولايات المتحدة تدعم بريكست

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.