ما سيقوله جيروم باول، هو كل ما يهم

|

إنه ليس الركود الصيفي هو الذي يبقي التقلبات منخفضة، إنه الخطاب القادم لرئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أمام الكونغرس الأمريكي الذي وضع المتداولين على أهبة الإستعداد. سجل مؤشر الدولار أعلى مستوى له خلال ثلاثة أسابيع عند 97.588 .DXY يوم الثلاثاء قبل أن يتراجع قليلاً. خلال التعاملات الآسيوية في الصباح الباكر يوم الأربعاء، ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.05 % ليصل إلى 97.54. DXY حيث تم رفع عائدات سندات الخزانة بسبب المخاوف من تأجيل خفض سعر الفائدة الأمريكي المتوقع إلى ما بعد يوليو.

ستبدأ شهادة باول أمام الكونغرس يوم الأربعاء، ومن المتوقع أن تستغرق يومين. تراجعت التوقعات الأصلية بخفض سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس، لكن المحللين ما زالوا يأملون في خفض بمقدار 25 نقطة العلم الامريكيأساس هذا الشهر. من المرجح أن يواصل الدولار ارتفاعه إذا تم تفسير تعليقات باول على أنها متشددة، أو حتى محايدة، ولكن من المرجح أن ينخفض إذا أصبحت تعليقاته متساهلة (كما هو غير مرجح كما يعتقد المحللون).

أقفلت وول ستريت مختلطة يوم الثلاثاء، مع تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.08%، لكن مؤشر S&P 500 ومؤشر ناسداك أنهيا على ارتفاع 0.12% و 0.54 % على التوالي. تبعت المؤشرات الآسيوية مؤشرات وول ستريت، حيث تباينت تداولاتها صباح يوم الأربعاء. وعند الساعة 10:00 من صباح اليوم في هونج كونج، انخفض مؤشر نيكي 225 بنسبة 0.06%، وانخفض مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 0.09%. ارتفع مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 0.46 % كما ارتفع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية. بقي مؤشر شينزين المركب ثابتاً.

 

وفقا لتقارير CNBC، تحدث كبار المسؤولين التجاريين في الولايات المتحدة والصين يوم الثلاثاء في محاولة لدفع الصفقة التجارية بين البلدين. في حدث أخير لـ CNBC، علق كبير المستشارين الاقتصاديين بالبيت الأبيض لاري كودلو بأنه "لا يوجد جدول زمني" للمفاوضات وأن تركيز المحادثات سيكون على "الجودة وليس السرعة". لم يتم الإعلان عن تقدم كبير (أو نكسة). منذ الاجتماع بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين.

 

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.