باول يعبر عن رأيه – و مؤشر S&P يخترق المستوى 3000 لأول مرة

|

يصادف يوم الأربعاء أول أيام شهادة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أمام الكونغرس، وقد أولى المحللون في جميع أنحاء العالم اهتماماً بكل ما قاله. ومما يثير الاهتمام بشكل خاص، هو تلميحات باول حول ما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي سيخفض أسعار الفائدة هذا الشهر أم لا. عزز باول فكرة أن السياسة ستوضع على أساس المطالب الاقتصادية (أو عدم وجودها)، وليس بناءاً على ضغوط من الرئيس دونالد ترامب، الذي كان يضغط من أجل خفض سعر الفائدة لعدة أشهر، وحتى أنه قدم تهديدات محجبة لإقالة باول إذا كان لا يلتزم بذلك. أعربت ماكسين ووترز، رئيسة لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب، عن دعمها لباول وحثته على عدم الانصياع لمطالب ترامب. باول معروف باستعداده للقاء المشرعين في محاولة للدفاع عن نفسه وسياسة الاحتياطي الفيدرالي ضد التوبيخ الرئاسي. وفقًا لشبكة CNN، فقد أجرى أكثر من 100 

جيروم باول

اجتماع مع المشرعين الأفراد خلال فترة ولايته البالغة 18 شهرًا.

كانت تلميحات باول نحو رفع وشيك لأسعار الفائدة تستند إلى اعتقاده بأن التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والضعف المستمر في النظرة الاقتصادية العالمية تستدعي مثل هذه الإجراءات. وقال باول: "يبدو أن الشكوك حول التوترات التجارية والمخاوف بشأن قوة الاقتصاد العالمي لا تزال تؤثر على التوقعات الاقتصادية الأمريكية".

هناك مسألة أخرى مثيرة للاهتمام تناولها باول، وهي العودة إلى المعيار الذهبي، الذي يعتقد أنه سيكون ضارًا بالنسبة للولايات المتحدة. وعلق قائلاً إن الاحتياطي الفيدرالي له هدفان اقتصاديان محددان: الأسعار الثابتة والحد الأقصى للعمالة، ويقول إنه سيكون من المستحيل التركيز على البطالة أثناء محاولة تثبيت الدولار بسعر الذهب. وقال باول في إشارة إلى المعيار الذهبي: "لا يوجد بلد آخر يستخدمه". السبب في أن تعليقات باول حول هذا الموضوع كانت ذات أهمية خاصة، هي أن جودي شيلتون، المرشحة الحالية لرائسة بنك الاحتياطي الفيدرالي، تحدثت علنا ​​مؤيدة لإصلاحات السياسة النقدية، وكتبت أن العودة إلى المعيار الذهبي ستوفر مزايا محددة للاقتصاد الأمريكي. انحراف باول الصريح عن وجهات نظر شيلتون يدعو إلى التشكيك في كيفية عمل بنك الاحتياطي الفيدرالي إذا تم تأكيد ترشحها.

 

مؤشر S&P500 يخترق المستوى 3000 لأول مرة

في يوم الأربعاء، اخترق مؤشر S&P 500 مستوى 3000 للمرة الأولى على الإطلاق قبل أن يتراجع قليلاً ليغلق اليوم عند 2993.07، بارتفاع نسبته 0.05% خلال الجلسة. أغلق مؤشر ناسداك مرتفعا بنسبة 0.75% في اليوم وانهى مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.29%. كانت الأسواق الآسيوية مرتفعة على نطاق واسع صباح يوم الخميس، متأثرةً بمكاسب وول ستريت وأخذت إشارات من الرئيس باول بأن تخفيض سعر الفائدة قد يكون وشيكًا. ارتفع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 1.11% عند الساعة 10:18 صباحًا في هونج كونج، وارتفع مؤشر هانغ سنغ بنسبة 1.27%. وارتفع كل من شنغهاي وشنتشن المركب أيضا أكثر من 1% في التعاملات الآسيوية في وقت مبكر.

في أسواق العملات، انخفض مؤشر الدولار 0.13% إلى 96.97. DXY، مع تراجع الدولار بنسبة 0.41% مقابل الين إلى 108.01. كما تراجع الدولار أمام اليورو والجنيه البريطاني. ارتفع اليورو بنسبة 0.12% مقابل الدولار ليتداول عند 1.1263 دولار، وارتفع الجنيه الاسترليني بنسبة 0.07% إلى 1.2508 دولار.

 

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.