الجنيه يتحرك لأعلى مع تحول توقعات بنك انجلترا

|

ساعد ضعف الدولار الأمريكي في دفع الجنيه الإسترليني إلى الأعلى وسمح له بالاستقرار على الرغم من أن متداولي الفوركس لا يزالون حذرين للغاية بشأن مستقبل الجنيه الإسترليني. في وقت سابق من هذا الأسبوع، سجل زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي أدنى مستوى له خلال عامين، ولكنه تمكن من استرداد بعض هذه الخسائر، على الرغم من البيانات المخيبة للآمال. يقول المحللون إن هذا قد يكون لأن المستثمرين لم يعودوا ينتظرون انضمام بنك إنجلترا المركزي إلى بقية البنوك المركزية الكبرى في العالم ؛ في الواقع، اضطر بنك إنجلترا إلى تغيير نظرته السياسية إلى نظرة أكثر تساهلاً، والتخلي عن مواقفهم لندن المتشددة.

كما ورد من لندن في تمام الساعة 11:40 صباحًا (بتوقيت جرينتش) تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.2552 دولار، مرتفعًا بنسبة 0.3887٪ ؛ تحرك الزوج بعيدًا عن قمة الجلسة عند 1.2558 دولارًا، بينما كان أدنى مستوى عند 1.2506 دولارًا. تداول زوج اليورو/الجنيه الإسترليني عند 0.8987 بنس، بانخفاض 0.1934٪ ؛ تراوح الزوج بين 0.89760 بنس و 0.90056 بنس في جلسة التداول اليوم.

التركيز على بيانات التضخم

من المقرر صدور بيانات التضخم لعدة اقتصادات رئيسية اليوم. في وقت سابق اليوم، ذكرت Destatis الألمانية أن المؤشر المنسق لأسعار المستهلك لشهر يونيو (سنوي) ارتفع إلى 1.5 ٪، أعلى من الثبات عند 1.3 ٪ بحسب توقعات المحللون. في فرنسا، كان مؤشر أسعار المستهلك ثابتًا في يونيو عند 1.4٪. في وقت لاحق اليوم، سيصدر مكتب إحصاءات العمل الأمريكي بيانات التضخم. يتوقع المحللون أن مؤشر أسعار المستهلكين السنوي قد انخفض في يونيو إلى 1.6 ٪ من 1.8 ٪، في حين أن مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي من المرجح أن يظل ثابتا عند 2 ٪. يتداول زوج اليورو / الدولار الأمريكي، الذي سيكون الأكثر تأثرًا بإصدار البيانات، حاليًا عند 1.1272 دولار، مرتفعًا بنسبة 0.1671٪.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.