نتيجة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تبدو أقل كآبة

|

على الرغم من عجزه عن الحفاظ على الزخم، إلا أن الجنيه الإسترليني كان قد ارتفع في وقت سابق مقابل الدولار الأمريكي مع استمرار توقعات التجار في سوق العملات بنتيجة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. يستعد برلمان المملكة المتحدة للبدء في التصويت على عدد من الخيارات المتعلقة بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي، ولا يشمل أي منها النتيجة التي كانت رئيسة الوزراء تأمل بالتوصل إليها بعد إلغاء اقتراحها للمرة الثالثة. يقول المحللون إن التوقعات الآن تتعلق تشمل عملية طويلة الأجل، حيث سيتم في النهاية الحفاظ على العلاقات مع الكتلة التجارية للاتحاد الأوروبي بطريقة ما، مع تأثير سلبي أقل على التجارة.

كما ورد الساعة 11:33 صباحًا (بتوقيت جرينتش) في لندن، تم تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي بانخفاض بنسبة 0.0873% عند مستوى 1.3035 دولار؛ تراجع الزوج من أعلى مستوى سابق له عند 1.3105 دولار، في حين سجل أدنى مستوى للجلسة عند 1.3010 دولار. وتم تداول زوج اليورو/الدولار الأمريكي بارتفاع بنسبة 0.02% عند مستوى 0.8599 بنس؛ لقد تراوح السعر بين 0.85756 بنس في القاع و0.86268 بنس في القمة.

بيانات مؤشر مديري المشتريات توفر منفسًا وجيزًا للجنيه الاسترليني

ساعدت الأنباء التي تفيد بأن قراءة قطاع الصناعات التحويلية في المملكة المتحدة جاءت أعلى بكثير من المتوقع على رفع الجنيه الإسترليني لفترة وجيزة. وفقًا لماركيت، جاء المسح الذي تم إجراؤه في مارس عند 55.1، أعلى بكثير من توقعات الخبراء عند 51.0، وتم تعديل القراءة السابقة نحو الأعلى. في منطقة اليورو، أفيد أن القراءة الأولية للتضخم الشخصي (على أساس سنوي) لشهر مارس انخفضت إلى 1.4%، و0.8% للتضخم الأساسي، أقل من التوقعات عند 1.5% و0.9%، على التوالي. تم تداول زوج اليورو/الدولار الأمريكي بثبات عند مستوى 1.2210 دولار بعد صدور هذه الأنباء.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.