الجنيه يعكس المكاسب بعد نفي الشائعات

|

ارتفع الجنيه الإسترليني لفترة وجيزة خلال تداولات يوم الثلاثاء في لندن ولكنه تخلى عن معظم مكاسبه عندما اتضح أن الأخبار التي دفعت إلى الارتفاع قد نفتها الحكومة الألمانية. ادعى تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC) أن ألمانيا قد أعربت عن رغبتها في وضع مهلة زمنية مدتها خمس سنوات على قضية الدعم على الحدود الأيرلندية، وهي "نقطة الخلاف" للمفاوضات في البرلمان البريطاني. ولكن بعد وقت قصير من التقرير أنكرت ألمانيا هذه المطالبات، مما أدى إلى انخفاض الجنيه الإسترليني مرة أخرى.

وفقًا لما ورد الساعة 10:59 صباحًا (بتوقيت جرينتش) في لندن، تم تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي بارتفاع بنسبة 0.2366% عند مستوى 1.3089 دولار. تراوحت الأسعار بين أدنى مستوى عند 1.3057 دولار والقمة عند 1.3122 دولار. وتراجع زوج اليورو/الجنيه الإسترليني بنسبة 0.0742% إلى مستوى 0.8616 بنس، بعيدًا عن قمة الجلسة عند 0.86258 بنس.

بيانات المملكة المتحدة تحت المجهر

بينما تستمر ضوضاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الهيمنة على المعنويات، سيحول تجار الجنيه الإسترليني يوم غد انتباههم إلى صدور عدد كبير من البيانات الاقتصادية للمملكة المتحدة. يستعد مكتب الإحصاء الوطني لإصدار أرقام شهر فبراير للإنتاج الصناعي والتصنيعي وكذلك أرقام الميزان التجاري. بشكل عام، يتوقع الاقتصاديون انخفاضًا كبيرًا في أرقام الإنتاج على أساس شهري. ستصدر أرقام الناتج المحلي الإجمالي لشهر فبراير أيضًا، مع توقعات بتباطؤ النمو إلى 0.0% في فبراير (على أساس شهري) مقابل القراءة السابقة البالغة 0.5%.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.