ارتفاع الجنيه الإسترليني قبيل صدور البيانات

|

ارتفع الجنيه الإسترليني خلال تداولات لندن يوم الإثنين حتى مع استمرار الأطراف في مناقشة ترتيبات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لتاريخ المغادرة الممتد حديثًا. على الرغم من أن التقلبات انخفضت منذ الإعلان الأسبوع الماضي، إلا أنها أثارت احتمالية حدوث شهور عديدة من عدم اليقين من المجالات السياسية حيث يحاول كلا الحزبين إيجاد أرضية مشتركة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أو حتى الموافقة على عدم الانسحاب.

وفقًا لما ورد من لندن في الساعة 11:48 صباحًا (بتوقيت جرينتش) تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.3104 دولارًا، مرتفعًا بنسبة 0.2571% ومتراجعًا عن قمة الجلسة التي بلغت 1.3107 دولارًا بينما كان سعره الأدنى عند 1.3071 دولارًا ليوم التداول. تداول زوج اليورو/الجنيه الإسترليني عند 0.8631 بنس، بانخفاض 0.1319%. تراوح الزوج من أدنى مستوى له عند 0.86299 بنس إلى 0.86570 بنس.

أحد المطلعين يعبر عن التفاؤل بشأن بريكست

بينما يبدو أن عدم اليقين هو اليقين الوحيد، يقول أحد المطلعين، جيريمي هنت، وزير الخارجية البريطاني، أن مناقشات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هي في الواقع بناءة أكثر بكثير مما يعتقد الناس. علق أحد المحللين أنه يعتقد طالما ظلت الأسواق تركز على المفاوضات، فهناك المزيد من الاتجاه الصعودي للجنيه الإسترليني أكثر من الجانب السلبي. في حين أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سوف يدفع الجنيه الإسترليني، فإن على المدى القصير، سيكون مدفوعاً بالبيانات الإقتصادية، وفي الأسبوع المقبل ستشهد الأسواق صدور أرقام العمالة وبيانات التضخم، وكلاهما من المعلومات الرئيسية التي يستخدمها بنك إنجلترا لصياغة السياسة النقدية.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.