ماي تفقد السيطرة

|

انخفض الجنيه الإسترليني خلال تداولات لندن يوم الثلاثاء حيث صوّت البرلمان على تولي عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. كان هذا بحد ذاته بمثابة أخبار إيجابية عن الجنيه الإسترليني، لكن هذا يعني أيضًا أن احتمال إجراء انتخابات مبكرة لرئيسة الوزراء قد زاد. قرر برلمان المملكة المتحدة التصويت ليوم غد على العديد من الخيارات المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ويأمل المحللون في أن النتيجة ستعني الاتفاق على صفقة مع الاتحاد الأوروبي.

كما ورد من لندن في تمام الساعة 11:35 صباحًا (بتوقيت جرينتش) تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.3238 دولار، بزيادة 0.3753%؛ تراوح الزوج من أدنى مستوى له عند 1.3158 دولار إلى أعلى مستوى عند 1.3251 دولار. تداول اليورو/الجنيه الإسترليني عند 0.8551 بنس، بانخفاض 0.2962%، وبعيد عن أدنى مستوى للجلسة عند 0.85418 بنس.

بريكسيت لا يزال على أرضية مهزوزة

سيكون الهدف من البرلمان، إذن، هو إقناع الحكومة البريطانية بالموافقة على الصفقة التي توصلوا إليها، والتي يقول المحللون إنها قد تكون اقتراحًا أكثر صعوبة. قالت رئيس الوزراء في الماضي إنها ستعارض أي خيار لا ينص على استراحة إنفصال واضح من الاتحاد الأوروبي؛ إذا لم يكن هذا خيارًا معروضًا، يقول المحللون إنها قد لا يكون أمامها خيار سوى الدعوة لإجراء انتخابات عامة.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.